انتاج والمنتدى العالميّ للتكنولوجيّا يوقعان مذكرة تتيح للشركات الأردنية في قطاع تكنولوجيا المعلومات الوصول إلى التمويل وأسواق شرق آسيا

وقعت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” مذكرة تفاهم مع “المنتدى العالميّ للعلوم والتكنولوجيّا – جي اس تي إف” في سنغافورة، بهدف تمكّين الشركات في الدولتين من عقد شراكات استثماريّة ضمن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث تمت الاتفاقية على هامش فعاليات منتدى الأعمال الأردنيّ السنغافوريّ الذي عُقد خلال زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين إلى سنغافورة والذي حضر جانبا من فعالياته والتقى فيه الوفود المشاركة.

وتهدف المذكرة التي وقعها الرئيس التنفيذيّ لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار الذي مثَّل قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات خلال الفعّالية ورئيس “جي إس تي إف” الدكتور أنطون رافيندران بحضور وزير الصناعة والتجارة الدكتور طارق الحموري ووزير الاقتصاد الرقميّ والريادة مثنى غرايبة ووزير التجارة والصناعة السنغافوري تشان تشن سينج ورئيس اتحاد الصناعة السنغافوري دوغلاس فو، إلى تأسيس إطار تعاون بشكل مؤسسيّ بين الجمعية والمنتدى العالمي.

وقال المهندس البيطار، أن مذكرة التفاهم تأتي لزيادة العمل على توسيع التعاون بين الشركات السنغافوريّة والأردنيّة، حيث ستقوم ستكون مهمة “جي اس تي اف” – بموجب المذكرة – بتمكّين الشركات الأردنية الوصول إلى التكنولوجيا ورأس المال لشركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأردنيّة في سنغافورة وشرق آسيا، في حين ستعمل الجمعية -على تسهيل وصول الشركات السنغافوريّة إلى الأردن ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيّ من خلال بناء شراكات مع شركات أردنية حيث أن الأردن تعتبر بجدارة بوابة رئيسية للمنطقة.

وشدد البيطار على أن جمعية “انتاج” تواصل سعيها في إيجاد أسواق وفرص جديدة أمام الشركات الأردنيّة، حيث أن الأردن يعتبر مصدرا رئيسيا للكفاءات والخبرات والمحتوى العربيّ على مستوى المنطقة، الأمر الذي يعطي الشركات في سنغافورة فرص استثماريّة جيدة مع الشركات الأردنيّة لعقد شراكات تتيح لها التوسع بشكل أكبر في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقدم البيطار شكره للقائمين على إنجاح هذه الفعالية الهامة من جميع الجهات سواء في الأردن أو في سنغافورة

ومن جهته، عبر الدكتور رافيندران عن فخره بتوقيع هذه المذكرة على هامش المنتدى الأردنيّ السنغافوريّ، معتبرا أن جمعية “انتاج” أداة فعّالة في تنمية الشراكات الاستثماريّة بين الشركات الأردنيّة والسنغافوريّة ضمن قطاع الاتصالات وتكنولوجيّا المعلومات.

وأكد حرص المنتدى العالميّ على تحقيق أثر إيجابي ملموس لاقتصاد البلدين الشقيقين، معلناً عن التحضير لفعاليات مستقبليّة تضم الشركات الأردنيّة والسنغافورية، وذلك لبحث فرص الاستثمار بشكل أكبر.

مذكرة تفاهم بين جمعية انتاج و الجمعية الاقتصادية الأردنية العراقية

وقعت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “إنتاج” والجمعية الاقتصاديّة الأردنية العراقية، مذكرة تفاهم لتنظيم التعاون الاقتصادي وتسهيل مهمة تشغيل العراقيين والأردنيين، والتحول الرقمي، والتعاون في مشاريع إعادة إعمار العراق.
وتنص المذكرة التي وقعها رئيس هيئة المديرين في جمعية “إنتاج” الدكتور بشار حوامدة، ورئيس مجلس إدارة الجمعية الاقتصاديّة الأردنية العراقية خالد كنعان، بحضور السفيرة العراقية في عمان صفية السهيل، على التعاون في مجالات تبادل الخبرات والاستشارات الفنية من خلال عقد اللقاءات والندوات والمؤتمرات الداخلية والخارجية بهدف رفع سوية التعاون الاقتصادي بين البلدين.
وقال وزير الاقتصاد الرقمي والريادة المهندس مثنى الغرايبة الذي حضر التوقيع: إن الأردن على أتم الاستعداد لوضع خبراته وتجاربه العملية في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي وريادة الاعمال بين أيدي الأشقاء العراقيين للاستفادة منها، مؤكداً أن الشركات الاردنية لديها خبرات تراكمية تمكنها من تقديم كل ما يلزم في هذه المجالات للأشقاء العراقيين.
وأوضح أن الأردن يواصل حالياً عملية التحول الرقمي، وتم تحويل عدد كبير من الخدمات التقليدية الحكومية إلى إلكترونية، وكذلك تطبيق التكنولوجيا المالية وتكنولوجيا الدفع الإلكتروني على عدد كبير من الخدمات في مختلف القطاعات، كما نفذ جزء كبير من أتمتة القطاع الصحي، وأن عملية التحول الإلكتروني مستمرة للوصول إلى الاقتصاد الرقمي الشامل.
وأكد الدكتور حوامدة أهمية تنظيم التعاون مع الجانب العراقي الذي يعد سوقا واعدا بالنسبة للشركات الأردنيّة، معتبراً أن شركات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردنية لديها فرص كثيرة ومتنوعة وذات قيمة في السوق العراقية.
وبين أن مذكرة التفاهم تؤسس لعمل منظم ومؤطر بصفة رسميّة، يدفع نحو بناء شراكة بين القطاعين العام والخاص في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بين البلدين.
وأكد كنعان أهمية هذا القطاع والحاجة الماسة في هذه المرحلة إلى تبادل الخبرات بين البلدين والاستفادة من الخبرات الاردنية، حيث أن الاقتصاد العراقي واسع في حجمه وإمكانياته ويحتاج الى قدر كبير من الإسناد في مشاريع التنمية.
وأعلن أن الجمعية بالتشارك مع رابطة المصارف الخاصة العراقية ومؤسسة التمويل الدولي و”إنتاج”، ستعقد لقاء مشتركا في بغداد في تموز المقبل لبحث التحول الرقمي في القطاع المصرفي.

مذكرة تفاهم بين انتاج ومنصة غوركم لدعم انتشار التسويق الزراعيّ الرقميّ

وقعت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” مذكرة تفاهم مع منصة غوركم ghoorcom.com وذلك بهدف مساعدة “غوركم” على زيادة انتشارها في الأردن من خلال دعم وتسويق منتجاتها عبر فعاليات ونشاطات الجمعية.

ومنصة غوركم احدى الشركات التي تأسست من خلال دعم “دار الريادة” التي أسستها الجمعية بالشراكة مع غرفة تجارة عمان و وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات – في حينه – عام 2016 ، حيث تعمل  “غوركم” بالقطاع الزراعيّ، لتمكّين الزراعيين من تسويق منتجاتهم عبر استخدام التسويق الرقميّ والتكنولوجيا.

وأكد الرئيس التنفيذي لجمعية “انتاج” المهندس نضال البيطار، أن منصة “غوركم” من الشركات الرياديّة المتميزة التي عملت بجد خلال فترة تواجدها في “دارة الريادة”، منوهاً إلى أن “غوركم” فكرة تسويقيّة فريدة وملفتة ولها مستقبل واعد

ونوه البيطار إلى ان مذكرة التفاهم التي وقعت بين “انتاج” و”غوركم” تأتي ضمن سعي الجمعية لدعم ريادي الأعمال وزيادة نسبة الاقتصاد الرقمي في القطاعات الأخرى تماشيا مع المبادرة الملكية السامية “ريتش 2025”.

وأشار إلى أن المنصة ستقوم على توفير وتغطية احتياجات الجمعية خلال الفعاليات والأنشطة التي تقوم بها، كما ستعمل الجمعية على دعمها وكافة الشركات الناشئة الأردنية نحو نموها وتحقيق أهدافها

ومن جهته، قال المؤسس والمدير التنفيذيّ لمنصة “غوركم” محمد العقيلي، أن مذكرة التفاهم مع جمعية “انتاج” والتي تعتبر داعما رئيسيا للشركات الناشئة في المملكة، تأتي ضمن سعي المنصة للاستفادة من شبكة أعضاء الجمعية

وبيّن العقيلي، أن منصة “غوركم” ghoorcom.com تعمل على تقديم الدعم التسويقيّ للمزارع من خلال التكنولوجيا لبيع منتجاته، مبينا أن “غوركم” تقوم على شراء المنتجات الزراعيّة من خلال المزارعين والوسطاء في الأغوار ووادي عربة ومن ثم تقوم ببيعها للشركات والأفراد على شكل “سلة فواكه”كمرحلة أولى والتي تهدف إلى توفير الأكل الصحيّ الغذائيّ بشكل دائم عبر جمع نحو 9 أصناف من الفاكهة بسلة واحدة وبسعر مقبول.

انتاج تستعد لعقد القمة الأولى لمجلس المحيط الأزرق Blue Ocean Council Summit في 19 حزيران

نحو تبني إطار عمل يعزز الإرشاد والتوجيه للشركات الناشئة ورياديي الأعمال

تستعد جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” و “StartupsJo Council” لعقد القمة الأولى المتخصصة في إرشاد الرياديين بعنوان “الإرشاد في الأردن: الخبرة وأفضل الممارسات”، يوم 19 حزيران المقبل لتقييم استعراض ابرز الممارسات العالميّة في مجالات الإرشاد الموجّه لرياديي الأعمال ووضع إطار عمل يضمن أثر إيجابي ملموس على الرياديين، ويسعى إلى المساهمة في تعزيز بيئة ريادة الأعمال في الأردن.

وخلال العام 2018، قدم المجلس من خلال أعضائه المتطوعين الإرشاد والتوجيه لأكثر من 500 ريادي وشركة ناشئة على مستوى المملكة في مجالات التكنولوجيّا والتسويق وإعداد الاستراتيجيّات ومهارات استخدام وسائل التواصل الاجتماعيّ، حيث تم التواصل مع الرياديين من خلال حاضنات ومسرعات الأعمال المختلفة بالإضافة إلى عدد كبير من الجامعات عبر مشاريع التخرج.

وتسعى القمة إلى جمع أكبر عدد من المرشدين والاستشاريين والموجّهين وكافة الجهات العاملة في منظومة ريادة الأعمال في المملكة من مسرعات الأعمال والجهات الاستثماريّة أو الجهات الداعمة محليّاً أو خارجيّاً، بالإضافة لبعض رياديي الأعمال والشركات الناشئة.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة أن هذه القمة لن تقتصر فقط على المناقشات أو طرح الأفكار ولكن ستقوم على صياغة مخرجات تضمن إيجاد اطار يعمل على تحسين آليات التوجّيه لرياديي الأعمال بشكل أساسيّ، الأمر الذي يضمن انخراط كافة الجهات العاملة في الإرشاد والتطوير على مستوى المملكة.

ووصف الدكتور حوامدة انعقاد هذه القمة بـ “الخطوة غير المسبوقة” في مجالات دعم ريادة الأعمال لتحسين وتطوير الإرشاد لرياديي الأعمال بشكل يضمن توحيد كافة الجهود.

واعلن عن إن القمة سيتخللها تكريم للمرشدين الذي ساهموا في إرشاد وتوجيه الرياديين سواءً بشكل فردي أو ضمن الفعاليات التي أقامتها جمعية “انتاج” خلال الفترة الماضية.

ومجلس المحيط الأزرق (Blue Ocean Council)، هو إحدى المبادرات التي أطلقتها جمعية “إنتاج” عام 2014 ليكون شبكة من المرشدين والموجّهين من أعضاء الجمعية بهدف توجّيه النصح والإرشاد للشركات الناشئة والرياديّة والمختصة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة والتي تعتبر ممكنا رئيسيا للتحول إلى الاقتصاد الرقمي. وقد تم استخدام اسم “المحيط الأزرق” بناء على الاستراتيجية  التي اطلقها العالمان (البروفسور دبليو شان كي) و (البروفسور رينية موبورن)، انه ليس من الضروري على الشركة التي تريد تحقيق النجاح في مسيرة حياتها العملية ان تحتل مركزا تنافسيا قويا، بل يمكن ان تحرز نجاحا بدون منافسة، وذلك بان تتبنى هذه الشركات أسواقا جديدة تعرض فيها منتجاتها الجديدة، أو تقوم بطرح بضائع وسلع بديلة لا تجذب المنافس اليها، وبهذا تستطيع الشركة تحقيق أرباحا وفيرة، وبذكائها وريادتها الاستراتيجية تستطيع ان تجذب زبائن ومستهلكين جدد، وان تجعل الزبون أكثر ولاء لمنتجاتها وخدماتها.

انتاج: شركات الاتصالات وفرت بنية تحتيّة مُتقدمة بالأردن تنافس العالم

أكدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” على أن شركات الاتصالات العاملة في المملكة، وفرت بنية تحتيّة مُتقدمة في أنظمة الاتصالات والشبكات تنافس على مستوى دول العالم.

وقالت “انتاج” في البيان الذي أصدرته بمناسبة اليوم العالميّ للاتصالات الذي يصادف الجمعة، أن الأردن يملك منظومة اتصالات متقدمة قدمت تغطية واسعة النطاق شملت كافة مناطق المملكة.

وشددت على أن شركات الاتصالات تعدت دورها لتصبح داعمة لريادة الأعمال من حيث انشاء حواضن أعمال وتمكّين الرياديين من بناء خططهم وتحويل أفكارهم الى مشاريع، في حين أن شركات لها دور كبير في تيسير عجلة الاقتصاد الرقمي في الأردن.

وأكد رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، أن القطاع الخاص ساهم بشكل كبير بتوفير وتطوير البنية التحتيّة، خاصّة أن تلك البنية أصبحت مؤهلة لتشغيل اكثر التقنيات تطورا في العالم.

ومضى الدكتور حوامدة في قوله: “أن تطور البنية التحتيّة أوجد منافسة كبيرة بين الشركات انعكس إيجابا على متلقي الخدمة من حيث جودة الخدمة والأسعار.

ودعا الحكومة إلى دعم قطاع الاتصالات وتخفيف الأعباء الضريبية التي أثقلت كاهله، مؤكدا أن الدعم الحكوميّ في حال توفره يخدم القطاع بشكل يجعله ينافس اكبر الدول تطورا في العالم.

وفي ذات سياق، قال ان الشركات العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات تعد سندا قويّا لشركات الاتصالات من حيث توفير الأنظمة التشغيليّة للشبكات وأبراج الاتصالات جنا إلى جنب مع توفير خدمات ذكية متقدمة تمكّن المستخدمين من الحصول على أفضل خدمة.

انتاج: قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قطاع حيويّ وركيزة للتوظيف

أكثر من 18 ألف موظف وموظفة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

أكدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” أن القطاع المحليّ يعتبرُ ركيزة أساسيّة في توظيف الكفاءات وخريجيّ الجامعات.

وقالت “انتاج” في البيان الذي أصدرته اليوم تزامنا مع يوم العمال العالمي، أن عدد العاملين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يصل إلى حوالي 18 ألف موظف وموظفة، أذ ان نسب زيادة التوظيف في القطاع تصل سنويّا إلى 4 بالمئة.

وأشارت إلى أن مُشاركة الإناث في هذا القطاع الحيويّ تصل إلى نحو 29 بالمئة.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعتبر قطاعا حيويّاً وركيزة أساسية في توفير الوظائف، نظرا لعدد الشركات الجيد نسبيا والحوافز التي تتمتع بها شركات تكنولوجيا المعلومات بشكل خاص والتي تحرص الجمعية على المحافظة عليها والحصول على المزيد.

وفي ذات السياق، أكد الدكتور حوامدة، أن الشركات الرياديّة أصبحت اليوم منصة أساسيّة في توليد الوظائف، مشدداً على أن الشباب الرياديّ الذي يملك أفكار “أصيلة” يستطيع بناء شركة وتوفير فرص عمل لعدد من الخريجين.

وقال أن انه بالإمكان توفير المزيد من الوظائف من خلال العمل التشاركي مع المنظومة التعليمية في المملكة لردم الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل، علما ان جمعية انتاج تعمل بجد مع كافة الجهات و من خلال المجلس الوطني للمهارات القطاعية الخاص بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نحو تخريج شباب يتمتعون بالمهارات العملية والمتخصصة بالتكنولوجيا الحديثة بالإضافة إلى المهارات الحياتية واللغة الإنجليزية

كما نوه الدكتور حوامدة إلى جدية جمعية انتاج في تمكين المرأة العاملة في القطاع وذلك من خلال مبادرتها الجديدة “SHETECHS”

وأعاد التأكيد على أهمية دعم الشباب الرياديّ، وذلك لأن الوظائف التي تستحدثها هذه الأفكار في حال نجاحها تحد من ارتفاع معدلات البطالة في المملكة، مشيرا إلى أن “انتاج” لا توفر جهدا في دعم هؤلاء الشباب لتنميتهم وتحويل أفكارهم إلى مشاريع حيويّة وذلك من خلال العمل التشاركي مع جميع الجهات العاملة في منظومة ريادة الأعمال في المملكة.

جمعية انتاج تُعلن أسماء الطلبة الفائزين بالموسم الثاني من مبادرة رواد المحتوى الرقميّ العربيّ

تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن، أقامت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” مساء يوم الثلاثاء الموافق 23/4/2019 في مقر BIG By Orange بمجمع الملك الحسين للأعمال، حفل اختتام الموسم الثاني من مبادرة رواد المحتوى الرقميّ العربيّ والتي تهدف إلى تعزيز واقع المحتوى العربي في المجال التقنيّ من خلال تنمية قدرات طلبة المدارس الحكوميّة من الصف العاشر وحتى الصف الحادي عشر.

وأعلنت جمعية “انتاج” في نهاية الحفل أسماء الطلبة الثلاثة الفائزين بلقب رواد المحتوى الرقميّ العربيّ، وذلك بعد تقديمهم المواضيع التي قاموا بكتابتها عبر المراحل الثلاث التي تضمنتها أمام لجنة التحكيم، حيث فاز بلقب رواد المحتوى الرقمي الطالبات: رؤى بني عامر، انتصار سلمان النقلة وجنى البديرات

وحضر الحفل الطلبة المتنافسين وأهاليهم ومدراء المدارس إضافة الى الشركاء والرعاة للمبادرة كل من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة التربية والتعليم، وشريك الاتصالات الحصريّ شركة أورانج الأردن، والشريك التقنيّ شركة الجودة لحلول الأعمال، والشريك الإعلاميّ والفنيّ موقع “هاشتاق عربي” والشريك الإعلامي “ألوكلاود”.

وفي كلمة له، أكد رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، أن جمعية “انتاج” تسعى دائما إلى تحقيق أهدافها بما في ذلك تمكّين الطلبة من المّشاركة في مبادرات وأنشطة ذات صلة، وأن هذه المبادرة في موسمها الثاني تساهم في بناء جيل واع بأهمية التطورات الحاصلة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيّا المعلومات والتحول إلى الاقتصاد الرقمي، ليصبح جيلا مؤهلا يحافظ على مكانة الأردن في صناعة المحتوى الرقميّ العربيّ.

وقدم الدكتور حوامدة شكره لصاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن لتفضلها برعاية المبادرة منذ إطلاقها، مؤكدا أن هذه الرعاية الكريمة كان لها دافع كبير للطلبة لإبراز مواهبهم بشكل أكبر، كما وقدم شكره أيضا لشركة أورانج الأردن والشريك التقني شركة الجودة لحلول الأعمال، والشريك الإعلامي والفني موقع “هاشتاق عربي” و        ” ألوكلاود” لما قدموه من جهد كبير بتدريب وتوعيّة الطلبة واختيار المواضيع الفائزة.

من جانبه قال السيد رسلان ديرانية، نائب الرئيس التنفيذي/ المدير التنفيذي للمالية والاستراتيجية في Orange الأردن: ومن خلال استراتيجيتنا ورؤيتنا الطموحة كوننا شركة موثوقة لتعزيز التكنولوجيا واستخداماتها والشريك الرقمي للمملكة، والتي تركز على دعم فئة الشباب وتعزيز فرص تعليمهم وتدريبهم، جاء استمرارنا في دعم هذه المبادرة كشريك استراتيجي، وذلك من خلال تزويد المشاركين فيها بالأدوات اللازمة لمواكبة التطوّر الرقمي، ومساعدتهم على كتابة محتوى رقمي باللغة العربية، وذلك بهدف المحافظة على مكانة المملكة وتعزيزها في هذا المجال.

   وأضاف: “Orange الأردن مؤمنة بأهمية التعليم وتأثيره على بناء جيل قادر على إحراز التقدم الاجتماعي والاقتصادي مستقبلاً، لذلك فالشركة تكثّف جهودها باستمرار لدعم المبادرات التعليمية المختلفة، وستواصل دعمها لجميع المبادرات المتعلقة بالتعليم والشباب على وجه الخصوص”.

انتاج: لقاءات الملك مع منظومة دعم ريادة الأعمال والرياديين تدفع ريادة الأعمال نحو الطريق الصحيح

أكدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج”، أن لقاء جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين مع ممثلي الجهات الداعمة لريادة الأعمال والشركات الناشئة وعدد من ريادييّ الأعمال يوم الاثنين، يعتبرُ حافزاً مُهما وحقيقيّا لدعم ريادييّ الأعمال في المملكة.

وقال الرئيس التنفيذي لجمعية “انتاج” المهندس نضال البيطار ان الجمعية تشرفت بحضور لقاء جلالة الملك مع ممثلي الجهات العاملة في منظومة ريادة الأعمال وعدد من الرياديين حيث استمع جلالته مطولا لكافة التحديات والعقبات وما يجري على أرض الواقع من قبل الجهات العاملة في القطاع نحو تذليل العقبات التي تواجه ريادة الأعمال في المملكة، حيث وجّه جلالته الحكومة الى ضرورة توفير كل أشكال الدعم لقطاع ريادة الأعمال في الأردن، وتذليل العقبات أمامه من خلال إيجاد حلول على المدى القريب والبعيد.

وقال المهندس البيطار، أن الرياديين ابدوا تفاؤلا واضحا بعد تشرفهم بلقاء جلالة الملك، إذ أن جلالته اعلن دعمه الكامل للرياديين والأفكار الرياديّة، مشيرا الى ان ريادييّ الأعمال الذين حضروا اللقاء ثمنوا استماع جلالته لمطالبهم، مؤكدين ان جلالته الداعم الرئيسي لريادة الأعمال.

وبيّن أن اللقاء مع جلالة الملك يعتبر دافعا حقيقيّا للرياديين والشركات الناشئة وأن ذلك سيساهم بزيادة نشاطهم وتطوير أعمالهم بشكل مميز.

وشدد البيطار على ان لقاءات جلالة الملك مع ممثلي الجهات العاملة في منظومة ريادة الأعمال والشركات الناشئة ورياديي الأعمال التي تتم بشكل دوريّ تجعل من ريادة الأعمال في المملكة تسير في الطريق الصحيح، داعيا لمزيد من العمل المشترك بين كافة الجهات نحو ما يستحقه الأردن وذلك لتميز شبابه بالإبداع والابتكار.

تخريج 18 شابا وشابة من دورة الواقع الافتراضي والمعزز عقدتها الأكاديمية البريطانية 1881

خلال فعالية ” من فنلندا إلى الأردن: تكنولوجيا الواقع الافتراضي والواقع” التي نظمتها جمعية انتاج

تخريج 18 شابا وشابة من دورة “الواقع الافتراضي والمعزز” عقدتها “الأكاديمية البريطانية 1881”

أول مشروع اردني على مستوى الشرق الأوسط لإصلاح طائرة F16 من خلال الواقع الافتراضيّ

نظمت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” فعالية “من فنلندا إلى الأردن: تكنولوجيا الواقع الافتراضي والواقع” تخللها مراسم تخريج للمشاركين في دورة  “الواقع الافتراضي والمعزز” عقدتها “الأكاديمية البريطانية 1881”.

وعرض الخريجيون -عددهم 18 شاب وشابة- خلال الحفل الذي استضافته غرفة تجارة عمان برعاية شركة أورانج، مشاريع متنوعة وبتطبيقات مختلفة باستخدام تقنيات الواقع الافتراضيّ والمعزز، إذ ان هذه المشاريع اعدها الخريجون خلال الدورة التي استمرت لـ 3 أسابيع.

وخلال الحفل، قدم الخريجون 7 مشاريع من ضمنها أول مشروع يُعنى بإصلاح طائرة F16 من خلال الواقع الافتراضيّ والمعزز بالإضافة إلى مشاريع في مجالات التكنولوجيا المالية والصحة والضيافة، والفضاء وغيرها.

وأكد رئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج الدكتور بشار حوامدة، على أهمية التفاؤل بالمستقبل بالاعتماد على جيل الشباب الجديد القادر على تطويع التكنولوجيا لأغراض حياتيّة.

وبيّن الدكتور حوامدة أن دعم جمعية انتاج لكافة الجهود التي تساهم في تمكين الشباب الأردني في الإبداع باستخدام التكنولوجيا الحديثة مثل الواقع الافتراضي والواقع المعزز حيث يأتي هذا الدعم ضمن خططها بالتطوير والتحديث الدائم وصقل خبرات الشباب الأردنيّ، مشيرا إلى أن التطوير والتحديث الدائم يُمكّن الشباب من اكتساب مهارات وظائف المستقبل ورفد القطاع الخاص بالمهارات المطلوبة.

وشدد على أن “انتاج” ستواصل دعمها للشباب الرياديّ الطموح من خلال مبادراتها “الألف ريادي” ومجلس الشركات الناشئة والعديد من المبادرات الأخرى، مؤكدا على أن “انتاج” تخطت دورها لتصبح منصة فاعلة لدعم الابتكار والمبتكرين.

وقدم شكره للأكاديميّة البريطانيّة (British Academy 1881) لجهودها في تمكين الموارد البشرية الأردنية نحو استغلال تكنولوجيا الواقع الافتراضي والواقع المعزز، ولشركة أورانج الأردن على تقديمها الدعم لإقامة هذه الفعالية، ولغرفة تجارة عمّان على استضافتها.

ومن جهته قال عميد الأكاديميّة البريطانيّة (British Academy 1881) الدكتور محمد مايك جبارين، أن الأردن يملّك شباب رياديّ مُتقدم، واصفا هؤلاء الشباب بانهم “فخر الريادة”.

وبيّن أن هؤلاء الشباب خضعوا لدورة مُدتها 3 أسابيع استطاعوا من خلالها اكتشاف الواقع الافتراضيّ والمعزز وتعلّم تطبيقاته، الأمر الذي مكّنهم من تصميم مشاريع ملفتة ومنافسة عربيّا وعالميّا.

ومن جهتهم، قالت الرئيس التنفيذيّ لشركة أنظمة الدفع والتقاص مها البهو، أن إدخال تكنولوجيا الواقع الافتراضي والواقع المعزز في الخدمات الماليّة أمر مُهم جداً لكن يُعتبر تحدّيا كبيرا أيضا، وذلك لحاجة الشباب لمزيد من التدريب لتمكينهم من استخدام هذه التكنولوجيات.

وبدوره قال رئيس المجلس الوطني للمهارات القطاعيّة الدكتور علاء نشيوات، أن التكنولوجيّا الحديثة هي اهم الأدوات الحقيقية لتخفيض مُعدّل البطالة في الأردن، مؤكدا على أهمية تدريب الطلبة في الجامعات على المهارات الحياتيّة.

وأكد المهندس زيد عريضة من جامعة الحسين التقنية على ضرورة التواصل بشكل فعال مع القطاع الخاص لرفده بخريجين يمتلكون المهارات التي حتاج إليها منوها بأهمية تنمية قدرات الشباب باللغة الإنجليزية، إذ ان هذه اللغة تعتبر لغة الأعمال المتبعة في العالم.

ونادى الشركات الاردنية لتسويق نفسها بشكل أكبر في الأسواق العالمية، نظرا للخبرات الكبيرة التي تملكها كوادر تلك الشركات.

ومن جهتهم، قال الدكتور محمد عطير من جامعة عمان العربية ان خريجي الدورة تعلموا التطبيقات في أسبوعين، واستطاعوا إنجاز مشاريع متميزة خلال 5 أيام عمل فقط، مؤكدا على ان هذا الإنجاز يدل على قدرة الشباب الأردني على الأبداع دائما.

وبنهاية الحفل، وزع الدكتور حوامدة والدكتور جبارين الشهادات والدروع والهدايا التذكارية على الخريجين والداعمين لهذا الحفل.

مذكرة بين انتاج والمعلوماتية اللبنانيّة تلبيةً للمتطلبات التقنيّة والبشريّة بين الأردن ولبنان

وَقَّعت جمعيتا شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” والمعلوماتيّة المهنيّة اللبنانيّة مذكرة تفاهم، تلبيةً للمتطلبات التقنيّة والمعلوماتيّة والبشريّة بين الطرفين من خلال انشاء تعاون يضم كافة الأطراف من القطاع العام والخاص بين البلدين.

وتأتي مذكرة التفاهم – وَقَّعها الرئيس التنفيذيّ لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار ورئيس جمعية المعلوماتيّة كميل مكرزل على هامش النسخة الثالثة من معرض “سمارتكس” المتخصص في قطاع المعرفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في لبنان- تعزيزاً لتبادل الخبرات والوسائل الإلكترونيّة الحديثة عند كُلّ طرف والحلول الإلكترونيّة الناجحة والمُتقدمة.

وتعكف الجمعيتان من خلال المذكرة على تنظيم نشاطات وندوات ومؤتمرات والمُشاركة فيها والترويج لها في كِلا البلدين، وسط بذل أقصى الجهود لإنجاح هذه الأعمال والوصول إلى مشاريع تنفيذيّة وعمليّة مُشتركة بين البلدين في هذه المجالات.

وقال المهندس البيطار، أن “انتاج” تسعى لِتعزيز التعاون بين كافة الجهات المعنيّة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الدول العربيّة، مبينا أن هذه المذكرة تأتي ضمن الخطة التنفيذيّة للجمعية في تمهيد الطريق أمام شركات القطاع الأردنيّ في الوصول الى أسواق جديدة.

وأشار إلى أن هذه المذكرة سَتُمكّن الطرفين من بناء الخبرات والكوادر البشريّة المُخصصة والتي تتولى إدارة المشاريع الكبرى تقانيّاً ومعلوماتيّاً وتسهيل عملية الاتصال بين الخبراء بأفضل وأسرع وأرقى المعايير المعتمدة عالميّاً.

وأكد المهندس البيطار أن المذكرة تمكّن الطرفين أيضا من إمكانية تأمين المُستلزمات البرمجيّة والتقنية والأجهزة اللازمة لذلك، بالإضافة للكوادر البشريّة المتخصصة والتي قد لا تتوافر محليّاً في أي من البلدين نحو إقامة وتنفيذ المشاريع المطروحة للمرة الأولى والمساعدة في المشاريع القائمة سابقاً خصوصا في المشاريع التي ينفذها القطاع العام أو الخاص.

ومن جهته، أكد مكرزل ان هذه المذكرة تأتي ضمن تأطير التعاون بين الجمعيتان لتعزيز العمل المشترك في المجالات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيّا المعلومات، لاسيما التعاون في إقامة دورات تدريبيّة وبناء الكوادر البشريّة لدى الجهات المرتبطة بِكلا الطرفين.

وأشار إلى أن المذكرة تجعل من الجمعيتان المرجعيّة في أيّ اتفاق بين الشركات المختصة في كلا البلدين عند حدوث أي نزاع بخصوص العقود المبرمة أو التي ستبرم في عقود المعلوماتيّة وعقود توريد البرمجيّات والتجهيزات وصيانتها وتركيبها وما يتصل أو يتفرع عن ذلك ومحاولة حَلّ أي نزاع بالطرق الوديّة وبتعيين الخبراء.

StartupsJo Looking for Innovative Jordanian Startups
MENA ICT FORUM 2016
Reach 2026REACH2025 is an action plan to reaffirm Jordan's leadership in Information and Communication Technologies (ICT).
IP ReachYour official portal for Jordanian technology IPs Intellectual Property