Memorandum Between int@j and Hassad to Support Entrepreneurship in Technology Supporting the Agricultural Sector

The Information and Communications Technology Association of Jordan (int@j) signed a memorandum of understanding with Hassad—an agritech accelerator for startups—concerning agricultural entrepreneurs and small companies and startups that want to grow their businesses.

According to the memorandum—signed by Dr. Bashar Hawamdeh, the Chairman of the Board of Directors at int@j, and Mr. Walid Tahabsem, Chairman at Hassad— int@j will provide technical support for startups and agricultural technology support projects that offer solutions in various areas, including inputs for sustainable agricultural production, digital agriculture, sustainable agricultural economy, and technical food and livestock breeding through the Blue Ocean Council.

The memorandum sets the first building block for the development and management of agricultural product intellectual property through the use of IT to ensure authenticity, exportability, scalability, and innovation, to help develop start-up company procedures that ensure the sustainability of their businesses and growth rates.

Dr. Hawamdeh said that int@j was working to increase networking between the IT sector and other sectors, adding that IT enables other sectors, particularly with technology making remarkable strides forward in all sectors worldwide.

Referring to the memorandum, he explained that Hassad and int@j would be the main supporters of digital transformation in agriculture, as entrepreneurship is key to the introduction of modern creative technologies for productive sectors.

Tahabsem said that Hassad believes in the importance and value of providing mentorship to startups, making it an essential part of the acceleration process offered by the company. He added that the contribution made by these sessions is key to the development of business, increases the chances of success and growth of startup companies, and that the contribution of experts and mentors within the Blue Ocean Council initiative will be of great value to startups joining Hassad and working on supportive technologies for the agricultural sector.

He added that companies affiliated with int@j have the expertise to significantly and effectively contribute to supporting entrepreneurs in particular and the entrepreneurial system and startups in the Kingdom as a whole.

Hassad is a business accelerator specialized in accelerating startups and technological projects that support the agricultural sector in Jordan. It seeks to build a supportive and stimulating environment that draws outstanding projects to itself with the aim of creating companies capable of growing and influencing and accelerating the development of the Jordanian economy.

مذكرة بين انتاج ومسرعة حصاد لدعم ريادة الأعمال في التكنولوجيا المساندة للقطاع الزراعي

وقعت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” مذكرة تفاهم مع مسرعة “حصاد”- مسرّعة أعمال للشركات الناشئة المُتخصصة في التقنيات المساندة للقطاع الزراعي – بهدف دعم رواد الأعمال في هذا مجال والشركات الصغيرة والشركات الناشئة الذين يرغبون في تنمية أعمالهم.
وستقدم جمعية انتاج بموجب مذكرة التفاهم التي وقعها رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة ورئيس مجلس إدارة مسرعة حصاد وليد تحبسم، الدعم الفني للشركات الناشئة و المشاريع المتخصصة في التكنولوجيا المساندة للقطاع الزراعي التي تقدم حلول في مجالات مثل: مدخلات الإنتاج الزراعي المستدامة، الزراعة الرقمية، الاقتصاد الزراعي المستدام، التقنية في مجال الغذاء وتربية الثروة الحيوانية عن طريق مجلس المحيط الأزرق.
وتؤسس مذكرة التفاهم بين الجانبين اللَّبِنَة الأُولى في طريق تطوير وإدارة الملكيّة الفكريّة في المنتجات الزراعيّة عبر استخدام تكنولوجيا المعلومات لضمان أصالتها، والقابلية نحو التصدير، وقابلية التوسّع، والابتكار للمساعدة في تطوير آليات عمل الشركات الناشئة لضمان استدامة عمل تلك الشركات وتحقيق نسب نُمُوّ.
وقال الدكتور حوامدة، أن جمعية “انتاج” تعمل لزيادة التشبيك بين قطاع تكنولوجيا المعلومات والقطاعات الأخرى، مبيّناً أن قطاع تكنولوجيا المعلومات هو قطاع ممكّن لكافة القطاعات الأخرى، لاسيما وأن العالم يشهد تطورا ملفتاً في استخدام التكنولوجيا في كافة القطاعات.
وحول مذكرة التفاهم، أوضح ان “حصاد” بالتعاون مع جمعية “انتاج” ستكونان الدعمتان الرئيسيتان للتحوّل الرقميّ في القطاع الزراعيّ، لاسيما وأن ريادة الأعمال تعتبر المفتاح الرئيسيّ لإدخال التقنيات الإبداعيّة الحديثة للقطاعات الإنتاجيّة.
وبدوره، قال تحبسم ان مسرعة حصاد تؤمن بأهمية وقيمة جلسات النصح والإرشاد (Mentorship) للشركات الناشئة، ولذلك هي جزء أساسي من برنامج التسريع الذي ستقدمه مسرعة حصاد، منوها الى أن مساهمة تلك الجلسات مهمة جدا وأساسية في تطوير الأعمال وزيادة فرص نجاح ونمو الشركة الناشئة، وستكون مساهمة الخبراء والمرشدين المتوفرين ضمن مبادرة مجلس المحيط الأزرق ذات قيمة مضافة كبيرة للشركات الناشئة المنضمة لمسرعة حصاد والتي تعمل في مجال التقنيات المساندة للقطاع الزراعي (Agritech).
وبيّن ان الشركات الأعضاء في جمعية “إنتاج” لديهم من الخبرات ما يمكنهم للمساهمة بشكل كبير وفعال في دعم الرياديين بشكل خاص و منظومة ريادة الأعمال والشركات الناشئة في المملكة بشكل عام.
ويشار الى ان حصاد هي مسرعة أعمال متخصصة بتسريع الشركات الناشئة والمشاريع التكنولوجية المساندة للقطاع الزراعي في الأردن، حيث تسعى لبناء بيئة داعمة ومحفزة تلتقط المشاريع المميزة بهدف خلق شركات قادرة على النمو والتأثير وتسريع تطور الاقتصاد الأردني

جمعية انتاج تعقد لقاءً موسعاً مع أعضائها وتطلعهم على الإنجازات والخطط

عقدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” لقاءً موسعاً مع أعضائها مساء الثلاثاء، حيث اطلعتهم على الإنجازات التي تم تحقيقها والخطط المستقبلية التي تعكف على تنفيذها.
وجرى نقاش موسع خلال اللقاء بين الأعضاء ومجلس إدارة الجمعية الذي ترأسه الدكتور بشار حوامدة، حيث تم التركيز على العديد من المواضيع التي تهم القطاع.
وأكد الدكتور حوامدة على ان انتاج تواصل جهودها بشكل مكثف للحفاظ على الحوافز التي مُنحت للقطاع في عام 2016، مبينا ان الجمعية تسعى بكل قوتها للحفاظ على هذه الحوافز، علاوة على العمل لمنح القطاع حوافز جديدة.
وقال ان جمعية “انتاج” تواصل سعيها وحضورها القويين لإيصال صوت القطاع لكافة الجهات ذات العلاقة، مشددا على أن “انتاج” زادت من نشاطها نحو فتح أسواق جديدة أمام أعضائها وذلك من خلال تنظيم المعارض والأجنحة في دول المنطقة لاسيما العراق.
واعلن عن الانتهاء من “دراسة مسحّ القطاع” الذي تنفذه بالشراكة مع وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة وبالتعاون مع هيئة تنظيم قطاع الاتصالات وذلك عن العامين 2017 و2018 حيث سيتم نشرها قبل نهاية الشهر الجاري.
وقدم الرئيس التنفيذي لجمعية “انتاج” المهندس نضال البيطار إيجازا حول عمل الجمعية والإنجازات التي تم تحقيقها، لاسيما في مجالات المشاركة في إعادة صياغة التشريعات التي تهم القطاع مع الحكومة والمشاركة في اللجان بين القطاعين العام والخاص، ومتابعة التفاصيل التي تتعلق في التغييرات التشريعية اول بأول خصوصا في مجال الضريبة.
واكد الدكتور بشار حوامدة على ان “انتاج” تسير ضمن مسارات متعددة لخدمة القطاع بشكل عام، حيث تقوم بالعمل على الموائمة بين متطلبات سوق العمل والخريجين من خلال اطلاق المجلس الوطني للمهارات القطاعية، وسط عملها في إيجاد الدعم لريادة الإعمال حيث أسست دارة الريادة واطلقت مبادرة الألف ريادي وأسست مجلس الشركات الناشئة واطلقت مبادرة “التق مع المرشدين” ومجلس المحيط الأزرق.
وزاد على أن “انتاج” عززت الملكية الفكرية من خلال إطلاقها IPReach.jo لدعم الملكية الفكرية لدى أعضائها وتسجيلها رسميّاً، في حين عملت على اطلاق “تطبيق خلوي” لزيادة قنوات الاتصال مع أعضائها.
وفي نهاية اللقاء، قدم أعضاء الجمعية العديد من الملاحظات لمجلس إدارة الجمعية، حيث سيتم أخذها بعين الاعتبار
ليصار الى دراستها وتطبيقها بشكل سريع.

الشركات الناشئة الأردنيّة تتمتع بكثافة الصادرات وعمالة الإناث وإيجاد فرص عمل

أظهرت دراسة مُتخصصة أعدتها جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” وشركة “أورانج الأردن” و”GIZ” أن الشركات الناشئة الأردنيّة القائمة على التكنولوجيّا تتمتع بإمكانات عالية الأداء.

وأوضحت الدارسة التي صدرت حديثا بعنوان: “اقتصاد الشركات الناشئة في الأردن-تقييم المساهمة الاقتصاديّة وإمكانات الشركات الناشئة العاملة في مجال التكنولوجيّا”، أن الأداء العاليّ يتمثل بكثافة الصادرات وعمالة الإناث وإيجاد فرص عمل عالية الأجور ونقل التكنولوجيّا ونشرها، على الرغم من التحدّيات الناجمة عن الصعوبات الاقتصاديّة الإقليميّة.

واستندت الدارسة في نتائجها على تحليل قطاعيّ باستخدام قاعدة بيانات جمعية “انتاج” لقياس الحجم المطلق لقطاع الشركات الناشئة الأردنيّة، بالإضافة إلى الدراسات الاستقصائيّة القطاعيّة على مستوى الشركات الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة، وقواعد بيانات دائرة مراقبة الشركات وشركة كنز لتكنولوجيّا المعلومات.

وأكدت أن القيمة المضافة لقطاع تكنولوجيّا المعلومات والاتصالات في الأردن تُعدّ مرتفعة بشكلٍ ملحوظ، مُقارنة بالمتوسط الوطنيّ عبر القطاعات والأنشطة الرئيسيّة الأخرى، موضحة أن متوسط القيمة المضافة الناتجة عن قطاع تكنولوجيّا المعلومات والاتصالات بلغ 64 بالمئة من إجمالي إنتاجه، مقارنة بنسبة 40 بالمئة بالمتوسط لأنشطة التصنيع و52 بالمئة في المتوسط لجميع الأنشطة الاقتصاديّة الأردنيّة.

وزادت أن الشركات الناشئة العاملة في مجال التكنولوجيا والمعتمدة على التكنولوجيّا تحمل إمكانات أكبر للاقتصاد الأردنيّ، مُعتبرة أنه بالرغم من محدوديّة السوق الأردنيّة والحاجة إلى تعزيز قدرات التصدير في الأردن، تُعدّ الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا واعدة بشكلٍ خاص بسبب أدائها التصديريّ العالي، مُقارنة لِكُلّ من شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الناضجة وكذلك القطاعات الأخرى في الاقتصاد الأردنيّ.

وعلاوة على ذلك، قالت الدارسة أن النسبة المئوية العاليّة من عمالة الإناث في الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا واعدة أيضا، وذلك لأن الجمع بين تكنولوجيّا المعلومات والاتصالات كونه قطاعاً أكثر سهولة للمنال بالنسبة للنساء في الأردن وقطاعاً ذا روابط واسعة مع القطاعات الاقتصاديّة الأخرى وقطاعا يتمتع بالنسبة للأردن بمشاركة نسائيّة مرتفعة نسبيّاً، حيث يُتيح الاستفادة من هذا القطاع كمرشد للقطاعات الأخرى في الأردن.

وفي ذات السياق، اعتبرت الدراسة أن هناك إمكانات غير مُستغلة أخرى تتمثل في الشركات الناشئة الأردنيّة في الخارج، مُدلّلة بذلك على أن عددا من الشركات الناشئة -رغم أنها مملوكة لأردنيين وتعمل في السوق الأردنيّة- مُسجلة خارج الأردن.

وأوضحت السبب في ذلك، أن العديد من الشركات الناشئة الأردنيّة اختارت التسجيل في الخارج لأن المستثمرين فيها يعتبرون بيئة الأعمال والاستثمار في الأردن أقل مُلائمة من الاقتصادات الأخرى في المنطقة وخارجها.

وانتقدت الدراسة افتقار الأردن إلى تعريف رسميّ وإطار سياسة موحّد للشركات الناشئة بشكلٍ عام والشركات الناشئة العاملة في مجال التكنولوجيا والداعمة للتكنولوجيا بشكلٍ خاص، منوهة إلى أن هذا الافتقار يمنع التنفيذ المتماسك والتأثير التآزريّ للتدخلات الحكوميّة وغير الحكوميّة لدعم هذه الشركات.

واقترحت الدراسة تعريفاً تشغيليّاً عمليّاً للشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيّا استناداً إلى أفضل الممارسات الدوليّة والمشاورات مع أصحاب المصلحة الأردنيين الرئيسيين.

الى ذلك، قالت الدارسة، أن العديد من روّاد الأعمال الأردنيين يقرّرون تنميّة أعمالهم خارج الأردن، حيث يأملون الاستفادة من البيئات الأكثر دعماً.

وتطرقت الدراسة إلى البحث الاستقصائيّ الذي نشره البنك الدوليّ خلال النصف الأول من العام الجاري وتم أجراؤه على 200 رائد أعمال أردنيّ، حيث أظهر البحث أن الشركات الناشئة تواجه عوائق كثيرة جداً أمام تأسيس أعمالها في الأردن، بدءاً من السياسات الماليّة والأدوات الماليّة غير الكافية بالوصول المحدود إلى مهارات وخبرات الأفراد المطلوبة.

ويشار إلى أن هذه الدراسة التجريبيّة الأولى في الأردن التي تقيّم كميّاً مُساهمة الشركات الناشئة العاملة في مجال التكنولوجيا والمعتمدة على التكنولوجيّا باستخدام البيانات على مستوى الشركات.

وأتاحت جمعية انتاج للراغبين بالاطلاع على الدراسة والتي تم اعدادها باللغتين العربية والانجليزية الاطلاع عليها عبر الرابط التالي:
http://intaj.net/studies

انتاج تعقد فعالية تشبيك وارشاد لرياديي حاضنة أمنية لريادة الأعمال

تعزيزاً لدورها الريادي في دعم رواد الأعمال الأردنيين، وسعيها المستمر لتسخير إمكانياتها لتوفير أفضل خدمات الاحتضان لهم، عقدت حاضنة أمنية لريادة الأعمال The Tank وبالتعاون مع جمعية شركات تقنية المعلومات و الاتصالات “إنتاج”، فعالية تشبيك بين مرشدي مجلس المحيط الأزرق وهي إحدى مبادرات جمعية “انتاج” الخاصة بدعم رياديي الأعمال والشركات الناشئة من خلال الإرشاد والتوجيه من قبل خبراء متخصصين

ووقعت حاضنة The Tank خلال الجلسة اتفاقية مع مبادرة مجلس المحيط الأزرق لتقديم التوجيه والإرشاد لرواد الأعمال المستفيدين من خدمات الحاضنة، وتوفير مرشدين وموجهين لكل واحد منهم.

وأطلقت مبادرة مجلس المحيط الأزرق (Blue Ocean Council)، من قبل إنتاج في العام 2014، ليكون شبكة من المرشدين والموجّهين من أعضاء الجمعية بهدف توجّيه نصائح إرشادية للشركات الناشئة والرياديّة المختصة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة.

وفي تعقيبه على هذا التعاون، أثنى مدير دائرة التسويق في شركة أمنية، زيد إبراهيم بالجهود المبذولة من قبل جمعية “إنتاج” في دعم منظومة ريادة الأعمال في المملكة التي لا يمكن أن تكتمل بدون توافر المرشدين والاستشاريين، وهو “الأمر الذي أدركته الجمعية عندما أشهرت قبل نحو 5 سنوات مبادرة مجلس المحيط الأزرق لتوجيه القائمين على المشاريع الرائدة والمبتكرة  فنياً ومعنويا،ً وتحفيزهم لتحقيق أهدافهم وخلق مشاريع ذات قيمة مضافة عالية”.

وأوضح إبراهيم، أن حاضنة The Tank نفذت العديد من البرامج الإرشادية والتوجيهية التي استفاد منها الاف من رواد الأعمال الأردنيين سنويا،ً وبناء على هذه البرامج قاموا بتطوير أعمالهم وتوسيعها حتى بات العديد منها قصص نجاح مميزة محلياً وعربياً .

تجدر الإشارة إلى أن The Tank نجحت خلال السنوات الماضية في تعزيز موقعها كأبرز حاضنات الأعمال للشركات الناشئة، أطلقت خلالها عدة برامج متطورة كان من أبرزها أول برنامج عملي ‘عبر الإنترنت’ على مستوى المنطقة لاحتضان الشركات الأردنية الناشئة.

وتوّجت The Tank جهودها في احتضان وتقديم خدماتها لـ10 ‘شركات’ ناشئة سنوياً بالتزامن مع احتضان 10’مشاريع’ ناشئة إفتراضياً. كما ولاقى برنامج إنترنت الأشياء (IoT) نجاحا كبيراً، حيث يخصص خدماته لأصحاب الأفكار التكنولوجية الريادية ويوفر خدمات ما قبل الإحتضان كدورات التوعية والتدريب، ونقل أحدث الأفكار واتجاهات الأعمال الحديثة، والتدريب المهني والتقني، ودورات الهاكاثون المتخصصة.

وبدوره قال نائب رئيس هيئة المديرين لجمعية “انتاج” محمود زغاليل ، أن سعي الجمعية مُستمر في تمكّين ريادييّ الأعمال في المملكة، مبيّنا أن مجلس المحيط الأزرق هو جزء من سلسة مبادرات اطلقتها الجمعية نحو تنميّة بيئة ريادة الأعمال في الأردن.

وأكد زغاليل، أن “انتاج” مُستمرة من خلال شراكتها مع شركات الاتصالات وكافة الجهات التي تعمل ضمن منظومة ريادة الأعمال في الأردن على بلورة أفكار الشباب لتصبح مشاريع قابلة للتطبيق، وذلك للحد من معضلة البطالة في الأردن وإيجاد شباب مُبدع قادر على المساهمة في الاقتصاد الوطنيّ.

واثنى على دور شركة أمنية من خلال منصتها The Tank في تنميّة قدرات الشباب الأردنيّ، خاصة في مجال دعمها من خلال الشراكة مع جمعية “انتاج” في عقد لقاءات مع الرياديين والمستثمرين والموجّهين من أصحاب الخبرات الطويلة في تطوير المشاريع.

وزاد أن هذه اللقاءات تُساعد رياديي الأعمال في رسم ملامح خطط عمل تمكّنهم من تحويل أفكارهم إلى مشاريع قابلة للتطبيق من خلال تعليمهم كيفيّة بناء الخطط الاستثماريّة بشكل يوائم مُتطلبات السوق المحليّة.

int@J: Great Opportunities for Investment between Jordanian and Iraqi Companies in Digital Transformation

 

 

 

The Information and Communications Technology Association of Jordan (int@j) emphasized the importance of the Jordanian-Iraqi Digital Transformation Forum -organized by Jordan-Iraqi Economic Association, the Iraq Private Banks League, and the International Finance Corporation in collaboration with int@j -conducted last Wednesday in the Iraqi capital Baghdad, which will provide great investment opportunities between Jordanian companies and Iraqi entities operating in the financial sector in the near future.

Over 200 people participated in the forum, including representatives of 30 Jordanian IT companies. Attending were Chairman of the Board of Directors Dr. Bashar Hawamdeh, the Minister of Digital Economy and Entrepreneurship, the Iraqi Communications Minister, the Governor of the Central Bank of Iraq, and Jordanian Ambassador to Iraq Muntaser Oqlah.

In the forum’s opening speech, Dr. Hawamdeh said that the establishment of this forum provides an opportunity for Jordanian companies to discuss real investment opportunities, especially as all parties involved came from the Jordanian and Iraqi governments and private sectors.

He said that numerous Jordanian companies were successful in creating big projects in numerous regional countries, proving their ability to develop technology services and solutions that serve the Iraqi market.

He pointed out that Int@j has been intensifying meetings with Iraqi authorities to increase networking with Jordanian companies in many areas within the ICT sector, especially digital transformation.

Int@j CEO Nidal Bitar gave an opening presentation, explaining that Jordanian IT companies have experience and success stories locally, regionally, and across the Arab world.

He said that Jordan leads Arab countries creating Arab content on the Internet, contributing 75% of total Arab digital content.

During the forum, a tripartite agreement was signed between Int@j, the Jordan-Iraq Economic Association, and the Iraq Private Banks League, with the aim of framing and intensifying joint work efforts between the three parties to further exchange experiences and maximize mutual benefit.

جمعية انتاج :آفاق استثماريّة كبيرة بين الشركات الأردنيّة والعراقيّة في مجال التحوّل الرقميّ

بغداد

أكدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” على أهمية المنتدى الأردنيّ العراقيّ للتحوّل الرقميّ في القطاع الماليّ الذي انعقد الأربعاء في العاصمة العراقيّة بغداد، حيث سيتيح في المستقبل القريب آفاق استثماريّة الكبيرة بين الشركات الأردنيّة والجهات العراقيّة العاملة في القطاع المالي.

وتسعى جمعية “انتاج” لزيادة التشبيك بين شركات تقنية المعلومات الأردنية وكافة القطاعات العراقيّة، حيث نظمت هذا المنتدى من خلال الشراكة مع الجمعية الاقتصاديّة الأردنيّة العراقيّة ورابطة المصارف الخاصة العراقيّة ومؤسسة التمويل الدوليّة.

وشارك في المنتدى أكثر من مائتي شخص بما في ذلك ممثلين عن 30 شركة اردنية مُتخصصة في تقنيّة المعلومات حضروا خصيصا للمشاركة في هذه الفعالية التي انعقدت بحضور رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة ووزير الاقتصاد الرقميّ والريادة الأردنيّ مثنى الغرايبة، ووزير الاتصالات العراقيّ نعيم الربيعي ومحافظ البنك المركزيّ العراقيّ علي العلاق، والسفير الأردني في العراق منتصر العقلة.

واكد الدكتور حوامدة في كلمته التي القاها خلال افتتاح أعمال المنتدى، أن إقامة هذا المنتدى يتيح الفرصة أمام الشركات الأردنيّة لبحث فرص استثماريّة حقيقيّة، لاسيما وأن كافة الأطراف تُشارك فيه أن كانت من الحكومتين الأردنيّة والعراقيّة بالإضافة للقطاع الخاص من الجانبين.

وأشار ان عددا من الشركات الأردنية التي تشارك في أعمال المنتدى والتي لم يتسنى لها المشاركة لها قصص نجاح عديدة في تنفيذ مشاريع كبيرة في دول كثيرة في المنطقة مما يثبت قدراتها على بناء وتطوير خدمات وحلول نكنولوجية بالشكل الذي يخدم السوق العراقية.

ونوه إلى أن “انتاج” تكثف من لقاءتها مع الجهات العراقيّة نحو زيادة التشبيك مع الشركات الأردنيّة في العديد من المجالات ضمن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وعلى رأسها التحوّل الرقميّ.

ونوه إلى أن “انتاج” تؤدي دور كبير في مجال تمكّين الشركات الأردنيّة من الدخول إلى أسواق جديدة خاصة السوق العراقيّ الذي بدأ بناء شراكات حقيقيّة مع الشركات الأردنيّة.

وقدم شكره للسفير الأردنيّ في العراق الدكتور منتصر العقلة على عمله الدؤوب نحو إبراز الفرص الاستثماريّة أمام الشركات الأردنيّة في السوق العراقيّة، وبذلك وفريق السفارة جهود كبيرة لاتاحة الفرص أمام الشركات الأردنيّة للدخول في السوق العراقيّة.

وبدوره، قدم المدير التنفيذيّ لجمعية “انتاج” المهندس نضال البيطار عرضا تقديميّاً خلال الجلسة الافتتاحيّة للمنتدى، موضحا فيه أن شركات تكنولوجيا المعلومات الأردنيّة تمتلك خبرات وقصص نجاح على الصعيد المحليّ الأردنيّ والإقليميّ والعربي بشكل كامل.

وأشار الى أن الأردن يسير في خطى ثابتة ومتينة نحو تمكّين الشباب من الدخول بقوة في قطاع تكنولوجيا المعلومات، حيث يتم العمل حاليا إدخال لغات البرمجة ضمن المناهج في المدارس، بالإضافة لوجود اهتمام عالٍ بتطوير مهارات الخريجين وبناء المواهب ذات الصلة بالاقتصاد الرقميّ.

وقال المهندس البيطار، أن البنك المركزيّ الأردنيّ له دور بارز في تحقيق الاشتمال الماليّ من خلال تطوير الأطر القانونيّة التي من شأنها دعم المعاملات الإلكترونيّة، وإيجاد حلول الهوية المبتكرة التي تساعد على تضمين الشرائح الأقل حظا في المجتمع، ودعم التحويلات النقديّة وتسديد الفواتير من خلال أنظمة مدفوعات التجزئة.

وأضاف أن البنك المركزيّ الأردنيّ يعمل أيضا على استدامة التشاركيّة مع القطاع الخاص بما في ذلك الشركات الناشئة نحو إيجاد حلول ابتكارية.

وبيّن أن الأردن جاء الثاني عربيا بنسبة الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا الماليّة التي تقدم خدماتها في الأسواق.

وأشار إلى أن ترتيب الأردن ضمن مؤشر ريادة الأعمال العالميّ يرتفع بشكل ملفت منذ عام 2014 حيث كان في حينه بالمرتبة 73 عالميا، ليرتفع إلى مرتبة 49 عالميا بنهاية العام الماضيّ.

وقال المهندس البيطار، أن الشركات الأردنيّة تتميز في المساهمة بدعم التحوّل الرقميّ، حيث ساهمت في التحوّل بالقطاعات الماليّ والتأمين والصحة والتعليم، بالإضافة للقطاع العام.

ونوه الى أن الأردن يتصدر الدول العربية بصناعة المحتوى العربيّ على شبكة الانترنت، حيث بلغت نسبة مشاركته 75 بالمئة من مجموع المحتوى العربيّ الإلكترونيّ.

الى ذلك، تم خلال المنتدى توقيع اتفاقية ثلاثية بين جمعية ‘انتاج’ والجمعية الاقتصادية الاردنية العراقية ورابطة المصارف الخاصة العراقية، بهدف تأطير وتكثيف العمل المشترك بين الجهات الثلاث لزيادة تبادل الخبرات وتعظيم المنفعة المتبادلة .

Thirty Jordanian IT Companies Take Part in Jordanian-Iraqi Digital Transformation Forum as Part of “int@j” Efforts to Help Jordanian Companies Enter Iraqi Market

 

The Jordanian-Iraqi Forum on digital transformation in the financial sector, organized as part of the partnership between The Information and Communications Technology Association (int@j), the Jordanian-Iraqi Economic Association, the Iraq Private Banks League, and the International Finance Corporation, is set to commence on Wednesday of this week and will witness the participation of 30 Jordanian IT companies. Through the forum, int@j aims to assist Jordanian IT companies enter the Iraqi market.

Jordan’s Minister of Digital Economy and Entrepreneurship, Mothanna Gharaibeh, will take part in the forum, alongside Minister of Communications in Iraq Naim Al-Rubaye, Governor of the Central Bank of Iraq Ali Al-Alaq, and Jordanian ambassador to Iraq Montaser Oklah Alzou’bi . int@j hopes, through the forum, to explore new investment opportunities between Jordanian companies operating in the field of information technology and the Iraqi financial sector. The forum will also discuss exchanging expertise in digital transformation through networking between Jordanian companies, and Iraqi Banks and companies operating in the financial sector.

The Chairman of the Board of Directors at int@j, Dr. Bashar Hawamdeh, said that the company’s role in organizing the forum is part of their efforts to bolster networking among Jordanian companies and Iraqi banks and others operating in the financial sector. int@j’s role in organizing the forum comes as well amidst efforts to enable Jordanian companies to offer their expertise in digital transformation and technology to Iraqi sectors more broadly, particularly considering there exists an urgent need on the Iraqi side to implement digital transformation projects.

Dr. Hawamdeh noted that the Iraqi market is an important market to Jordanian companies, as those companies possess significant expertise in systems building and management. He added that Jordanian companies have been instrumental in developing e-governance for states in the region and have assisted in building systems that serve digital transformation.

He added that the forum is an opportune time for Jordanian companies to explore opportunities related to cooperation and sharing of expertise, especially considering the faith the Iraqi market has in Jordanian expertise in all areas.

The following Jordanian companies are taking part in the forum: Access 2 Arabia, Bridges PR and Events, Globitel, Green Circle Co., Hayyan Horizons, MenalTech, HyperPay, MadfooatCom, Jordan Payments and Clearing Company (JoPACC), Middle East Payment Services (MEPS), and Quality Business Solutions.

Also participating in the conference are: Real Soft Advanced Applications, Sidra Electronic Payment Software, Synaptic Technologies, Trismart, VTEL Holdings, dot.Jo, Jordan Data Systems, Takamol, ProgressSoft, Al Bayanat Al-Raqamiah for Information Technology, Image Technologies (ITECJ), OPTIMIZA, Oracle, Jordan Systems Consulting Co, OFFTEC, Dell, KPMG Jordan, Virtual/Al-Nayi for Informational and Communications Consulting, and Mawdoo3.com.

ثلاثون شركة تقنيّة معلومات أردنيّة تُشارك في المنتدى الأردنيّ العراقيّ للتحوّل الرقميّ

ضمن سعي جمعية “انتاج” لوصول شركات تقنية المعلومات الأردنية إلى السوق العراقي

تسعى جمعية شركات تقنيّة المعلومات والاتصالات “انتاج” لوصول شركات تقنية المعلومات الأردنية إلى السوق العراقي من خلال الشراكة مع الجمعية الاقتصاديّة الأردنيّة العراقيّة ورابطة المصارف الخاصة العراقيّة ومؤسسة التمويل الدوليّة في تنظيم المنتدى الأردنيّ العراقيّ للتحول الرقمي في القطاع المالي والذي تنطلق أعماله يوم الأربعاء من الأسبوع الجاري في العاصمة العراقيّة بغداد، بمشاركة 30 شركة أردنيّة مُتخصصة في تقنيّة المعلومات.
وتهدف جمعية “انتاج” من عقد المنتدى الذي سيشارك فيه وزير الاقتصاد الرقميّ والريادة الأردنيّ مثنى الغرايبة، ووزير الاتصالات العراقيّ نعيم الربيعي ومحافظ البنك المركزيّ العراقيّ علي العلاق، والسفير الأردني في العراق منتصر العقلة لبحث فرص استثمارية جديدة بين الشركات الأردنيّة العاملة في تكنولوجيا المعلومات والقطاع العراقي المالي بالإضافة لتبادل الخبرات في مجال التحوّل الرقميّ، من خلال التشبيك بين الشركات الأردنية والبنوك والشركات العراقية العاملة في القطاع المالي
وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، أن شراكة “انتاج” بتنظيم المنتدى يأتي في ظل سعي الجمعية لزيادة فرص التشبيك بين الشركات الأردنية والجهات العراقية، بالإضافة لتمكّين الشركات الأردنيّة من تقديم خبراتها الكبيرة في مجالات التحوّل الرقميّ والتقنيّ لكافة القطاعات العراقيّة، لاسيما وأن الجانب العراقيّ لديه حاجة ماسة في تنفيذ مشاريع التحوّل الرقميّ.
وقال الدكتور حوامدة، أن السوق العراقيّ من الأسواق المهمة للشركات الأردنيّة، في حين أن الشركات الأردنيّة لديها خبرة كبيرة في مجالات بناء وإدارة الأنظمة، لاسيما وأن الشركات الأردنيّة قامت ببناء العديد من الحكومات الإلكترونيّة لدول في المنطقة وساعدت على بناء الأنظمة التي تخدم التحوّل الرقميّ.
وتابع أن هذا المنتدى يعتبر فرصة كبيرة للشركات الأردنيّة لبحث فرص التعاون وتبادل الخبرات، خاصة وأن السوق العراقيّ يؤمن بالخبرات الأردنيّة في كافة المجالات.
ويشارك في المنتدى كُلّ من الشركات الأردنيّة: الشركة العربية لخدمات الانترنت، الجسور للاستشارات الإعلامية، جلوبيتل، الدائرة الخضراء لتطوير البرمجيات، آفاق حيان، المثلى لخدمات البرمجيات – مينا آيتك، هايبرباي، مدفوعاتكم للدفع الإلكتروني، الشركة الأردنية لأنظمة الدفع والتقاص، الشرق الأوسط لخدمات الدفع، وشركة الجودة لحلول الأعمال.
وتشارك أيضا: شركة البرمجيات المتقدمة – ريل سوفت، شركة سدرة لبرمجيات الدفع الإلكتروني، التشابك للأعمال التكنولوجية – سينابتك، ثلاثية الذكاء – ترايسمارت، فيتل هولدنغز، دوت جو، الشركة الاردنية للأنظمة الإلكترونية، شركة تكامل، شركة التقدم لبرمجة الكمبيوتر – بروجرس سوفت، شركة البيانات الرقمية، شركة تكنولوجيا الأرشيف الأردنية، شركة أوبتيمايزا، شركة أوراكل، شركة الأنظمة للاستشارات، شركة أوفتيك، شركة ديل، شركة كي بي ام جي، وشركة الناي للاستشارات المعلوماتية والاتصالات، وشركة موضوع دوت كوم.

جمعية انتاج: توجّه الحكومة لتعديل الضمان على الشركات الناشئة خطوة ممكّنة كبيرة

أكدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” أن إعلان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز خلال انطلاق فعاليات المنتدى الرقميّ لبلدان المشرق عن توجّه الحكومة لتعديل الضمان على الشركات الناشئة، تعتبر خطوة ممكّنة وكبيرة لتلك الشركات لتخفيف الأعباء عنها.

حديث الرزاز جاء بعد صدور الإرادة الملكية السامية بإدراج مشروع قانون معدل لقانون الضمان الاجتماعي لسنة 2019 على جدول أعمال دعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع في دورة استثنائية.

وشددت “انتاج” على ان الشركات الناشئة بحاجة لدعم حكوميّ، في حين ان الجمعية تواصل سعيها الدائم لتمكّين الريادة والرياديين في الأردن من خلال المبادرات العديدة التي اطلقتها خلال العامين الأخيرين، وعلى راسها مبادرة الألف ريادي ومجلس الشركات الناشئة والصغيرة ودارة الريادة مجلس المحيط الأزرق و”شيتكس” وغيرها من المبادرات.

وبخصوص المنتدى، تؤكد جمعية انتاج على أهمية عقد مثل هذه المنتديات في الأردن، لاسيما وأن الأردن يسير بخطى ثابتة نحو زيادة نسبة الاقتصاد الرقمي في كافة القطاعات وتحسين بيئة ريادة الأعمال.

وأكد رئيس هيئة المديرين لجمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، أن الجمعية بمشاركتها ودعمها لهذا المنتدى من خلال الشراكة مع البنك الدولي ووزارة الاقتصاد الرقمي والريادة تواصل عملها لدعم القطاع، كما أن هناك عددا من أعضاء مجلس إدارة الجمعية متحدثين رئيسيين في المنتدى خلال جلسات اليوم الأول الثاني منه بالإضافة إلى رئيس المجلس الوطني للمهارات القطاعية في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأضاف ان السيد احمد الهناندة والسيدة مها البهو والسيدة زينة المجالي والدكتور علاء نشيوات متحدثين رئيسيين في المنتدى بصفتهم قياديين في القطاع بالإضافة لكونهم أعضاء مجلس إدارة في الجمعية.

ونوه الدكتور حوامدة ان المتحدثين من جمعية “انتاج” يملكون خبرات واسعة تعطي إضافة نوعية وكبيرة للمنتدى، لاسيما وأنهم داعمين رئيسيين للتحول الرقمي ولمنظومة ريادة الأعمال في المملكة.

StartupsJo Looking for Innovative Jordanian Startups
MENA ICT FORUM 2016
Reach 2026REACH2025 is an action plan to reaffirm Jordan's leadership in Information and Communication Technologies (ICT).
IP ReachYour official portal for Jordanian technology IPs Intellectual Property