جمعية انتاج تدعو لتحسين مخرجات التعليم في ظل احتفال العالم بيوم التعليم

دعت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” القائمين على المناهج المدرسية والأكاديمية لموائمتها مع متطلبات سوق العمل الملي والعالمي، فضلا عن زيادة قدرات الطلبة في اللغة الإنجليزية.

وتأتي دعوة الجمعية في ظل احتفال العالم اليوم الخميس في اليوم العالمي للتعليم، لاسيما أن التعليم ركيزة أساسية في التقدم الحضاري بشكل عام والتقني بشكل خاص، وسط سير الأردن في خطى ثابتة نحو الاقتصاد الرقمي الذي يتطلب مخرجات تعليم متميزة.

وأكدت الجمعية ان الجامعات الأردنية تخرج سنويا نحو 5 الاف طالب ضمن تخصصات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في حين ان أقل من ألفي طالب فقط من يستطيعون إيجاد وظائف أي أقل مما نسبته من 40 بالمئة كحد اقصى، بسبب حاجات سوق العمل من حيث الشواغر من جهة، ونقص مهارات الطلبة من جهة أخرى.

وأكد رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ان الجمعية منذ سنوات حذرت الجهات الأكاديمية في الأردن من خطورة تراجع مهارات الطلبة اذا ما تم مقارنتها مع متطلبات سوق العمل.

وشدد الدكتور حوامدة، ان نسبة كبيرة من الخريجين لا يتقنون اللغة الإنجليزية بشكل يؤهلهم للعمل ضمن تخصصات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إذ ان اللغة الإنجليزية تعتبر متطلب أساسي للعمل في وظائف القطاع، نظرا لان عمل اغلب الشركات المحلية مع شركات دولية وأجنبية.

ونوه الى ان جمعية “انتاج” اطلقت العديد من المبادرات لتنمية مهارات الطلبة، كمجلس المهارات القطاعية ليكون جسرا بين سوق العمل وأنظمة التعليم والتدريب لتحسين المطابقة بين الطلب والعرض في سوق العمل.

ودعا الجهات القائمة على تطوير المناهج الأكاديمية وآليات التعليم لتكون عملية وليس نظرية والى الإسراع في تطوير المناهج وطرق التعليم سواء في المدارس أو الجامعات، حتى تتواكب مع متطلبات سوق العمل، ليصبح لدينا شباب قادر على تحمل مسؤوليات المرحلة والانتقال الى اقتصاد رقمي، ليصبح القطاع المحلي مركزا إقليميا كما يريد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.

انتاج تعقد مُنتدى التحوَّل الرقميّ بالأردن للقطاعات البنكيّة والحكوميّة في شباط

تعقد جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” في الخامس من شباط المُقبل، مُنتدى التحوَّل الرقميّ بالأردن للقطاعات البنكيّة والحكوميّة ” JoDT 2019″  تحت رعاية محافظ البنك المركزي الدكتور زياد فريز.

ويهدف منتدى “JoDT 2019” إلى إيجاد البنية اللازمة لمُستقبل اقتصاديّ أفضل وحكومة أكثر ذكاءً، من خلال مُناقشة التحديات والتعقيدات التي تواجه رحلة التحوَّل الرقميّ، من خلال مُراجعة الاستراتيجيّات ونماذج العمل والتحدّيات الثقافيّة والتنظيميّة والتكنولوجيّا التي تدعم التحوَّل.

ويشارك في نقاشات المُنتدى الذي حظي برعاية بلاتينية من كل من “مجموعة البنك العربي” وشركة “STS” وشركة “CISCO”: محافظ البنك المركزيّ الدكتور زياد فريز، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى غرايبة ورئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ورئيس هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور، وعدد كبير من الخبراء والعاملين في القطاعات الحكومية والبنوك والتكنولوجيا والاتصالات في الأردن والمنطقة كما سيشمل على هامش المنتدى معرضاً سيتيح للشركات فرصة لعرض وترويج منتجاتها المتخصصة في هذا المجال.

وأكد الدكتور حوامدة على أن المُنتدى يسعى إلى جعل المستقبل الرقميّ حقيقة واقعيّة في الأردن، من خلال الاستفادة من النقاشات بين خبراء القطاعات التكنولوجيّة والبنكيّة، وبيّن أن المُنتدى سَيُسلط الضوء على سلبيات استخدام الأنظمة القديمة ونماذج التشغيل غير مُجهزة بالشكل الجيد لتوفير السرعة والمرونة اللازمة للتنافس في اقتصاد رقميّ.

وأشار إلى أن المُنتدى يُعدّ تجربة فريدة للتواصل مع المتخصصين في مجالات التحوَّل الرقميّ وتبادل الخبرات والتجارب العمليّة سعيا لتحقيق رؤية المبادرة الملكية “REACH 2025” نحو التحول إلى اقتصاد رقمي

انتاج تنظم فعالية التق مع مرشدين في منصة أمنية لريادة الاعمال

نظمت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” مؤخرا في منصة “أمنية للريادة The Tank ” الملتقى الثاني “التق مع المرشدين”، كجزء من المبادرة الوطنية الألف ريادي، بحضور أكثر من 30 رياديّا يمثلون 11 شركة ناشئة مع 4 مستثمرين.

وتسعى جمعية “انتاج” من خلال عقدها للملتقى مساعدة رواد الأعمال في وضعهم على المسار الصحيح لصياغة وتطوير أفكارهم ومشاريعهم عبر تزويدهم برؤى عميقة للبيئة العملية وارتباطها مع سوق العمل الحقيقيّ.

وتم توزيع المشاركين في الملتقى على 4 مجموعات استنادًا إلى فرق المشاريع، حيث تم إرشاد كل مجموعة من قبل كل من بشار الحوامدة مستثمر ورئيس هيئة مديرين جمعية انتاج ومؤسس شركة “MenaITech”، وسليم كرادشه مستثمر ورئيس مجلس إدارة مؤسسة إنجاز، وعبير قمصيه مستثمر ومؤسس شركة “Better Business”، وأمجد صويص مستثمر ومؤسس شركة “OlaHub” حيث استمعوا الى أفكار الشباب الريادي، مقدمين النصيحة والإرشاد والخبرة لهم.

وتضمن الملتقى أيضا جلسة نقاشية بعنوان “ما تحتاجه الشركات الناشئة للتعلم من المستشارين الماليين”، حيث تم إدارة الجلسة من قبل رئيس ‍قسم الاتصال‍ المؤسسي والتسويقي لشركة أمنية وجيهة الحسيني، التي حاورت كلا من الخبيرين الماليين من مجموعة “KPMG” من هالة ديوانه وخالد حنون.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ان جمعية انتاج تواصل سعيها لتمكين الرياديين من العمل على تطوير أفكارهم ومشاريعهم بالشكل الصحيح والذي يتوائم مع بيئة الأعمال في المملكة.

وبيّن الدكتور حوامدة، ان هذه الفعاليّة تزيد من فرص التشبيك ما بين المستثمرين والرياديين، موضحا ان الرياديين المشاركين بالفعاليّة تمكنوا من الاستماع المباشر من المستثمرين لكيفية بناء خططهم الاستثمارية وتطوير أفكارهم والجوانب التي لا بد من التركيز عليها.

وأكد على أن انتاج من خلال مبادراتها التي تُطلقها لتمكين وتشجيع بيئة الريادة في الأردن، لن تدخر أيّ جهد في دعم هذه الفئة، التي ستساهم في تنمية الاقتصاد الوطني إذا توفرت لها الفرصة المناسبة لمواصلة عملها بالشكل الصحيح.

وتابع ان دعم بيئة ريادة الأعمال جزء أساسي في الرؤية الملكية “ريتش 2025” للوصول الى ان يصبح قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني مركزا إقليميا كما يريد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.

جميعة انتاج تَلتقِي بمسؤولين عراقيين في القطاعين العام والخاص

اختتمت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” زيارتها إلى العراق، إذ وصفت الزيارة بـ “الناجحة جدا”، نظرا للقاءات التي تمت مع عدد من مسؤولي القطاعين العام والخاص في العراق، وذلك لتمهيد الطريق للوصول إلى شراكات مُستقبليّة بين الشركات الأردنيّة والعراقيّة.
وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج الدكتور بشار حوامدة، أن السوق العراقيّ بحاجة للكثير من الدعم والإسناد، نظرا لحاجة العراق لبناء الأنظمة في كافة القطاعات.
وشدد الدكتور حوامدة، على أن الشركات الأردنيّة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا لها فرصة كبيرة في المُساهمة في بناء هذه الأنظمة في الوزارات والمؤسسات العراقيّة، لما تملكه الشركات الأردنيّة من خبرات طويلة في هذا المجال.
وأعلن عن الاتفاق لأرسال فريق أردنيّ استشاريّ مُتخصص بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لبحث استخدام التكنولوجيا في خطط إعادة إعمار العراق، إذ تم الاتفاق خلال اللقاء مع رئيس صندوق إعادة إعمار العراق، مصطفى الهيتي.
وأشاد الدكتور حوامدة، بالجهود الكبيرة التي تبذلها السفارة الأردنيّة في العراق، لإتاحة الفرصة أمام الشركات الأردنيّة لعرض خبراتها والمُساهمة في إعادة إعمار العراق، مُعلناً أن السفير الأردنيّ في العراق منتصر العقلة اقترح وجود ممثل لجمعية “انتاج” في السفارة الأردنيّة بالعراق كحلقة وصل مع الشركات المحليّة والشركات العراقيّة.
ودعا الحكومة الأردنيّة لزيادة بحث فرص العمل مع الشركات العراقيّة من خلال زيارة العراق وعدم الاكتفاء بالتواصل عن بُعّد، وذلك لزيادة الفرص في عقد شراكات رسميّة مع الجانب العراقيّ.
وبالنسبة للمشاركة الأردنيّة في معرض “SSPEX العراق”، أوضح الدكتور حوامدة، أن المعرض “جيد” والمشاركة الأردنيّة تُعتبر الأعلى من حيث التمثيل الأردنيّ فيه، مُقارنة بالشركات من جنسيات أخرى.
وبدوره، وصف أَمينُ سِرِّ جمعية “انتاج” فادي قطيشات، الزيارة بـ “الناجحة جداً” نتيجة اللقاءات التي تمت خلال الزيارة مع عدد من المسؤولين العراقيين في القطاعين العام والخاص.
وأشار قطيشات إلى لقاء جمعية “انتاج” مع وزير الاتصالات العراقي الدكتور نعيم الربيعي، الذي أعلن عن دراسة تشكيل مجلس استشاريّ أردنيّ عراقيّ في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وذلك لزيادة فرص تبادل الخبرات بين الجانبين.
وأشاد قطيشات بدور السفارة الأردنيّة في العراق، معتبرا أنها تُساهم بشكل فعّال باستكشاف الفرص الاستثماريّة وعرضها أمام الشركات الأردنيّة الراغبة في الدخول بالسوق العراقيّ.
وبالنسبة لحرية التنقل بالعراق والأمن والأمان، أشار إلى أن الوضع أفضل بكثير، معتبر أن العراق بحاجة للكثير لإعادة إعمار البنيّة التحتيّة.
وقيّم الزيارة بالمجمل بـ أنها “ناجحة ويوجد ضوء في نهاية النفق”.
إلى ذلك، أكد المدير التقنيّ في شركة واصلز لأنترنت الأشياء، أن المُشاركة في المعرض “فرصة ممتازة”، وذلك للاطلاع على الفرص المُتاحة واستعراض المشاريع في القطاعين العام والخاص.
وأشار إلى أن الشركات الأردنيّة لها فرصة “قوية” في المُشاركة في تنفيذ الخطط العراقيّة، لما تملكهُ من حلول تكنولوجيّا المعلومات التي يحتاجها السوق العراقيّ.
ويشار إلى أن جمعية “انتاج” ترأست الوفد الأردنيّ المُشارك في معرض “SSPEX العراق” برعاية ومشاركة وزارات الداخليّة والاتصالات والنقل والصناعة والمعادن العراقيّة.

جمعية انتاج ترأس الوفد الاردني المُشارك في معرض و موتمر الامن و الحماية بالعراق

ترأس جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” الوفد الأردني المُشارك في معرض “SSPEX العراق”، والذي تنطلق اعماله اليوم الاحد برعاية ومشاركة وزارات الداخلية والاتصالات والنقل والصناعة والمعادن العراقية.
ويضم الوفد 4 شركات من القطاع، حيث يعتبر من أكبر معارض العراق واكثرها أهمية لتخصصه في بناء منظومات حديثة لكافة الوزارات والمؤسسات العراقية.
ويرأس الوفد الأردني، رئيس هيئة المديرين في الجمعية الدكتور بشار حوامدة، اذ تأتي مُشاركة الجمعية لتمهيد الطريق امام أعضائها للدخول الى السوق العراقي.
وتسعى “انتاج” لتأطير وتعزيز أواصر التعاون مع المؤسسات العراقية، خصوصا بعد زيارة الرئيس العراقي للأردن، في حين ان الشركات الأردنية تملك خبرة واسعة تخدم متطلبات السوق العراقية.
وقال الدكتور حوامدة، ان المشاركة في المعرض تعتبر مهمة، وذلك لتمهيد الطريق امام الشركات الأعضاء في الجمعية للدخول الى السوق العراقي والمساهمة في إعادة الاعمار لديه، لاسيما في المجالات التي تتقاطع مع عمل شركات تكنولوجيا المعلومات الأردنية.
واشاد الدكتور حوامدة بجهود السفير الاردني في العراق الدكتور منتصر العقلة، مشيرا إلى ان الأخير بدأ بترتيب لقاءات رسمية عراقية مع الشركات الاردنية المشاركة في المعرض.
وأكد على أهمية السوق العراقي بالنسبة للشركات الأردنية، معتبرا ان هذا السوق يعتبر جاذبا للصادرات الأردنية في مجالات تكنولوجيا المعلومات، والاتصالات، فضلا عن ان القطاع الأردني له دور فاعل في بناء أنظمة معلومات لجهات حكومية وقطاع خاص عراقية.
ويشكل المعرض فرصة للتواصل مع أبرز صناع القرار في القطاع العام العراقي، بالإضافة لعرض الإمكانيات والمعرفة والخبرة في الامن والتكنولوجيا وحماية المجتمع والوصول الى الآلاف من المقاولين الرئيسيين والموردين من المستوى الثاني والوفود الدولية وبناء شركات تجارية فعالة مع المشاركين في اعمال المعرض.

انتاج تُسلم توصيات تكنولوجيا المعلومات لتحسين نظام العطاءات الحكومية للرزاز

أرسلت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” التوصيات الخاصة بتحسين نظام العطاءات الحكومية الخاصة بقطاع تكنولوجيا المعلومات الى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز.
وكان الرزاز قد طلب من جمعية انتاج خلال الاجتماع الذي انعقد مؤخرا مع ممثلي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بإعداد التوصيات اللازمة لتحسين نظام العطاءات الحكومية، لاسيما وان العديد من الشركات القطاع انتقدت آلية عمل العطاءات الحكومية.
واوصت الجمعية بتطوير نموذج “الاتفاقية غير قابلة للتعديل” للتناسب مع العطاءات المطروحة وفتحها للمناقشة او التعديل واعتماد العرض الفني للشركة المحال عليها كمرجع أساسي مع الاتفاقية والذي تم الموافقة عليه عند التقييم والاحالة.
ودعت الجمعية في توصياتها الى التغيير والابتعاد عن أسلوب “الارخص المطابق” الا في حالات شراء الأجهزة البسيطة والمحددة واعتمدا الاليات الحديثة والملائمة لطرح عطاءات تكنولوجيا المعلومات والتي تعطي أهمية عالية واولويات للشركات ذات المؤهلات الأعلى والخبرات المعينة المطلوبة لنجاح المشاريع والقدرة المالية في على التنفيذ.
أكدت على أهمية اثبات وجود الشركات الاستراتيجية المطلوبة مع الشركات العالمية مما يميزها ويعطيها درجات اعلى من الشركات الأخرى التي لا تمتلك المؤهلات اللازمة والحيوية لإنجاح المشروع وان كانت أسعارها اقل.
واعتبرت الجمعية ان هذه الإجراءات تُقلل من إعادة الطرح او الاحالات الخاطئة على شركات اما أخطأت بالتسعير او تجهل أهمية المشروع وغير مؤهلة للتسعير الصحيح وافشال المشروع.
ودعت الى تغيير آلية الدفع الوحيدة المعتمدة وهي 100 بالمئة بعد التسليم النهائي واستبدالها بحلول دفعات يعكس مراحل تنفيذ المشروع والتي أصلا مدعومة بكفالات حسن تنفيذ.
وشددت “انتاج” في توصياتها على الابتعاد عن التأخيرات غير المبررة في تشكيل لجان تحضير وثيقة العطاء او لجان دراسة العطاء مما يتسبب بتكاليف إضافية نتيجة إعادة الطرح المتكرر.
وأكدت على ان التأخيرات غير المبررة عند تعيين او خلال عمل لجان الاستلام للعطاء وخاصة عند الاستلام النهائي يؤدي الى تكاليف عالية على الشركة المحال عليها مثل: تجديد الكفالات او كلفة فرق تعيير الأسعار او تكلفة حجز الكوادر او التمويلات بسبب تأخير الاستلام او تأخير الدفعات وكله يؤدي الى خسائر مادية عالية.
ودعت الى إقرار حق الشركة المحال عليها بطلب التعويضات من المؤسسات الحكومية التي لا تلتزم بالاتفاقيات الموقعة وتتأخر بالاستلام وتكلف الشركات مبالغ غير مبررة.
وشددت على ضرورة احترام الملكية الفكرية للشركات المحلية وعدم ارغامها على تسليم “Source Code” للبرمجيات التي تم تطويرها واعتماد مبدأ Escrow Agreement لحماية مصالح الدوائر الحكومية.
ونادت الجمعية باعتماد الطرق الالكترونية الحديثة للمراسلات وعدم الاكتفاء بالهاتف او الفاكس، لكن اعتماد البريد الالكتروني الرسمي للدوائر او بريد الكتروني مخصص لكل عطاء كبير ومهم.

تدريب 20 شركة اردنية في قطاع تكنولوجيا المعلومات للعمل على وسائل التواصل

نفذت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” بالتعاون مع مركز التجارة الدولي “ITC”  برنامجا تدريبيا لعشرين شركة من قطاع تكنولوجيا المعلومات بهدف تنمية القدرات والتسويق للعمل من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

ويهدف البرنامج أيضا لتشبيك الشركات مع شباب أردنيين وسوريين تم تدريبهم خلال مشروع “تنمية قدرات شباب أردنيين وسوريين من اجل خلق فرص عمل”، للعمل مع الشركات على تنفيذ حملات ترويجية إعلانية لهذه الشركات ومنتجاتهم عبر منصات الكترونية.

ومن المتوقع ان تقوم بعض الشركات المحلية بالتواصل مع عدد من الشركات الدولية التي تهتم بشراء هذه الخدمات والمنتجات، وبهذه الطريقة يخدم هذا المشروع الفئات المستهدفة معاً من الشركات وافراد.

وفي اطار هذا المشروع الممول من الحكومة اليابانية وتنفيذه من خلال مركز التجارة الدولي بالتعاون مع انتاج، تم تدريب 86 اردنيا وسوريا من العاطلين عن العمل لمدة 4 شهور على موضوع التصميم الجرافيكي واستخدام منصات الالكترونية للتواصل مع الشركات خارج الأردن لتنفيذ وتصميم بعض الخدمات لبيع منتجاتهم لهذه الشركات الدولية.

وأشاد رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، برغبة الشركات بتطوير خططها التسويقية بما يتماشى مع متطلبات الثورة المعلوماتية الهائلة التي يعيشها العالم، مؤكدا على الدور الكبير لمنصات التواصل الاجتماعي في تسويق المنتجات.

وبيّن الدكتور حوامدة، ان انتاج تسعى لدعم الشركات الأعضاء لديها على كافة الأصعدة، من خلال عقد ورش عمل تدريبية او حوارية، وذلك تعزيزا لمبدأ تبادل الخبراء واثراء المعلومة.

وقدم شكرة الكبير للجهود التي يقوم مركز التجارة الدولي في المملكة، مؤكدا على دوره البناء في تأهيل وتدريب شركات اردنية.

وبدورها، قالت مديرة المشروع من مركز التجارة الدولي ايمان بسيسو ان هذا البرنامج اتاح للشباب الوصول الى فرص عمل دائمة قبل الانتهاء من مدة البرنامج، وذلك لامتلاكهم خبرات مميزة في التصميم والجرافيك، حيث نجح 20 طالبا ببيع خدماتهم من خلال المنصات الالكترونية، وكما وتم تشبيكهم مع شركات اردنية لتنفيذ الحملات الترويجية الاعلانية.

وبيّت بسيسو انه تم استخدام خبرات شركة “growthBond” لتدريب 20 شركة محلية للاستفادة من خبراتها في التسويق الالكتروني.

وأشارت الى لقاءات فردية تمت بين خبير التسويق في شركة “growthBond” والشركات المختارة من أعضاء جمعية انتاج، لدراسة حاجات التسويقية لكل شركة، لاسيما في موضوع التصميم الجرافيكي.

الرزاز يبحث مع 200 شركة تكنولوجيا المعلومات الإنجازات والتحديات والحلول

يبحث رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز صباح يوم الاحد، التحديات والفرص مع الشركات الأعضاء في جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج”، وذلك خلال اللقاء الذي تنظمه الجمعية.

ويأتي اللقاء سعياً من جمعية “انتاج” لتمكّين الشركات الأعضاء في الجمعية والتي يزيد عددها عن 250 شركة من إيصال صوتها إلى صاحب القرار مُباشرة من خلال لقاء حواريّ هادف وبناء يسعى إلى تأطير العلاقة بشكل اكثر انفتاحا.

وسيحضر الدكتور الرزاز اللقاء الحواري الذي سيشاركه فيه وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويديره رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة.

وشدد الدكتور حوامدة، ان هذا الحوار سيُمكّن طرفيّ المعادلة الاستثمارية من شركات قطاع خاص وحكومة من الاستماع مباشرة الى وجهات النظر المتبادلة بشكل اكثر انفتاحا ودون وجود أي عوائق.

وتأمل ان يخرج القطاع بنتائج إيجابية بعد هذا اللقاء، لاسيما ان الشركات ستطرح كل الأوراق التي بجعبتها امام رئيس الوزراء.

وبيّن ان قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة وعلى الرغم من إنجازاته، يواجه تحديات كبيرة، مقارنة مع إمكانية توفير فرص استثمارية واعدة له أُسْوة بدول المنطقة، مشددا على ان الشركات الأردنية تلقى حضورا واسعا في دول المنطقة والعديد من دول العالم، معرباً عن فخره لما وصلت إليه العديد من الشركات نحو العالمية.

وقدم الدكتور حوامدة شكره للجهات الداعمة لهذا اللقاء من شركات الاتصالات “امنية” و”اورانج” و”زين” وكل من شركات “بيوتك”، و”إنتراسوفت”، و”سيكرت” بالإضافة لجهود وزارة الاتصالات في عقد هذا اللقاء.

انتاج تُنظم 4 فعاليات بالتزامن مع أسبوع الريادة العالمي

نظمت جمعية تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” بالشراكة مع مجلس قادة الشركات الناشئة 4 فعاليات بالتزامن مع أسبوع الريادة العالمي والذي يحتفل به العالم خلال الفترة من 12 الى 18 الشهر الجاري.

وتزامن اسبوع الريادة العالمي مع توفير “انتاج” خبراء للإجابة على اسئلة الرواد والشركات الناشئة في الامور المالية والضريبية والجمركية والقانونية لمدة اسبوعين في حاضنة امنية للريادة، بالإضافة لورشة عمل في غرفة تجارة عمان لمساعدة الرواد والشركات لاستخدام الاساليب الحديثة للتسويق الرقمي وربطهم بثلاثين طالب قامت انتاج بتدريبهم على احدث برامج التصميم الجرافيكي.

وتم أيضا عقد ورشة عمل متخصصة بمهارات التسوق قبل واثناء وبعد المشاركة بالمعارض العالمية، قدمها خبراء من هولندا في جامعة الحسين التقنية، بالإضافة الى فعالية “التق مع المرشد” مع طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية كأحد برامج انتاج للقاء المرشدين لكافة الجامعات في المملكة.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ان انتاج تسعى دائما لدعم منظومة ريادة الاعمال في المملكة وتمهيد الطريق امام الشركات الناشئة لتمكينهم من إقامة مشاريعهم بشكل افضل.

واشار الدكتور حوامدة، الى ان انتاج لا يقتصر دعمها الرياديين خلال أسبوع الريادة العالمي فقط، ولكن على مدار العام وذلك من خلال مبادرة الالف ريادي والعمل مع جميع الجهات ذات العلاقة في المملكة وتأسيس دارة الريادة كحاضنة اعمال للرياديين واطلاق قادة مجلس الشركات الناشئة “StartupsJo”، وتدريب مكثف لعدد من الرياديين بالإضافة إلى مجلس Blue Ocean Council الذي يوفر التوجيه والإرشاد للرياديين من خلال نخبة من الخبراء من أعضاء الجمعية.

وتابع ان انتاج اطلقت منصة StartupsJo والتي تضم الرياديين والمستثمرين وكافة البيانات المتعلقة في ريادة الاعمال بالمملكة، مضيفا ان الجمعية تعمل أيضا على اجراء دراسة عن واقع الريادة واثرها في الاقتصاد الوطني بالتعاون مع شركة اورانج الأردن والوكالة الألمانية للتنمية.

تشكيل المجلس الوطني للمهارات القطاعية في قطاع تكنولوجيا المعلومات

أعلنت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” عن تشكيل المجلس الوطنيّ للمهارات القطاعيّة، وذلك بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي ووزارة العمل ووزارة الاتصالات والذي يعتبر أول مجلس مُتخصص من نوعه على مستوى المنطقة.

ويتألف المجلس من 3 جهات رئيسية، الأولى: ممثلون عن القطاع الخاص والذي يشكل الأغلبية في المجلس، الثانية: خبراء أكاديميين، اما الثالثة: الكيانات والمؤسسات الحكومية

ويتكون المجلس من 13 عضوا، حيث يرأسه الدكتور علاء نشيوات، فيما يضم كل من: رائد حجرات، رنا ابوزيد، حسين ملحس، بشار الإمام، هبة المجالي، الدكتور بشار حوامدة، محمود الزغاليل، أمجد صويص ممثلين عن القطاع الخاص، وكل من الدكتور عرفات عوجان، والدكتور احمد خصاونة كخبراء أكاديميين، والدكتور نائل العدوان ممثلا عن وزارة الاتصالات وطارق الرشدان عن وزارة العمل.

وأكد الدكتور نشيوات، أن مُهمة المجلس تتمثل في: توفير قيادة قويّة لأرباب العمل قادرة على تحقيق تحسينات مُستدامة في إنتاجية القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى تحسين القدرة التنافسيّة من خلال الاستخدام الأفضل لمهارات الناس وتنميتها.

واعتبر أن هذا المجلس هو “جسر” بين سوق العمل وأنظمة التعليم والتدريب لتحسين المطابقة بين الطلب والعرض في سوق العمل.

وأكد الدكتور نشيوات، ان المجلس الجديد، سيعمل على تحقيق أربع أهداف رئيسية وهي أولاً: تطوير، وإدارة، والحفاظ على نظام فعال لمعلوماتية سوق العمل بالقطاع، ثانياً: مطابقة العرض والطلب للمهارات والمؤهلات مع سوق العمل، ثالثاُ: الدعوة إلى والمساهمة في تحسين قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني، ورابعاً: متابعة كافة الخدمات والبرامج التدريبية وتقييم نتائجها، وذلك من خلال جمعية “انتاج” كجهاز تنفيذي للمجلس.

من جانبه، قال رئيس هيئة المديرين لجمعية “انتاج” بشار الحوامدة، أن تشكيل هذا المجلس هو استمرار وتدعيم لجهود الجمعية على مدى السنين الماضية في مجال توفير رأس مال بشري كفؤ ومؤهل يخدم أعضاء الجمعية والقطاع بشكل عام، مؤكداً التزام “انتاج” بالعمل جنباً إلى جنب مع كافة الجهات ذات العلاقة من مؤسسات تعليمية وقطاعات أخرى نحو تحقيق أهداف المجلس

StartupsJo Looking for Innovative Jordanian Startups
MENA ICT FORUM 2016
Reach 2026REACH2025 is an action plan to reaffirm Jordan's leadership in Information and Communication Technologies (ICT).
IP ReachYour official portal for Jordanian technology IPs Intellectual Property