برعاية وزيرة الاتصالات انتاج وشركات الاتصالات يحتفلون باليوم العالمي للاتصالات

telecom-daywhatsapp-image-2017-05-18-at-7-55-42-pm whatsapp-image-2017-05-18-at-7-55-43-pm1

احتفلت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات تحت رعاية وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة، باليوم العالمي للاتصالات الذي صادف يوم الأربعاء الماضي 17 أيار.

ودعم المؤتمر، الذي يحمل عنوان بعنوان: “البيانات الضخمة من أجل إحداث تأثير ضخم”، شركات الاتصالات العاملة في المملكة، حيث حظي المؤتمر بمشاركة واسعة من مسؤولي القطاع وقطاعات أخرى وخبراء محليين ودوليين وذلك برعاية بلاتينية من شركات الاتصالات الثلاثة (أمنية وأورانج وزين).

وفي هذه المناسبة قالت الوزيرة شويكة، أن الاحتفال باليومِ العالميِّ للاتصالاتِ ومجتمعِ المعلوماتِ يأتي تأكيدا لدورِ الاتصالاتِ وتكنولوجيا المعلوماتِ في إحداثِ تَغَيُّراتٍ ذاتِ أثرٍ فاعلٍ في الميادينِ الاقتصاديةِ والاجتماعيةِ كافةً، وفي تمكينِ المشاريعِ الاقتصاديةِ في كافةِ القطاعاتِ.

وأكدت على أن اليوم العالمي للاتصالات يصبّ في نشرٌ الوعيِ للإمكانياتِ والفرصِ التي يوفرها استخدامُ الاتصالاتِ وتكنولوجيا المعلوماتِ لشتَى المجتمعاتِ وقطاعاتِ الاقتصادِ بما يُسهِمُ في سَدِّ الفجوةِ الرقميةِ بين المجتمعاتِ وبينَ الدولِ.

ونوهت الوزيرة، شويكة إلى مساهمة ريادةُ الأعمالِ في إيجادِ القدرةِ لدى الرياديينَ بشكلٍ يُمَكّنُهُم من استثمارِ الفرصِ لتحقيقِ نتائجَ نفتخر بها، خاصةً من خلالِ تفعيلِ أدواتِ الاتصالاتِ وتكنولوجيا المعلوماتِ، مشددة على أن هذا التوجُّهُ الجديدُ يُسهِمُ في خَلقِ أسواقٍ جديدةٍ انبثقت عن آفاقِ الأفكارِ والمشاريعِ الرياديةِ الناجحةِ.

وأعادت التأكيدَ على أن المُبادَرَة الملكيةِ “ريتش 2025” والتي أُعدّتْ بمشاركةٍ بين القطاعينِ العامّ والخاصّ تضمنتْ مَحَاوِرَ الابتكارِ وريادةِ الأعمالِ وفقَ خُطُواتٍ تنفيذيةٍ واضحةٍ وبما يعزّزُ بيئةَ ريادةِ الأعمالِ الأردنيَّةِ ونشرِ الابتكارِ كثقافةٍ للأعمالِ، وهو ما سيمكّنُ ريادةَ الأعمالِ أن تكونَ أحدَ مفاتيحِ التنميةِ الاقتصاديةِ في مستقبلِ الأردنّ في السنواتِ القادمةِ.

ومن جانبه، قال رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات/ الرئيس التنفيذي الدكتور المهندس غازي الجبور، أن الاهتمام بالبيانات الضخمة لم يقف عند حدود أي دولة، لكن انتقل إلى المفهوم الكوني الأعم، ممثلا بقيام الأمم المتحدة في أفراد جانب مهم لدورها كممكن من شأنه الإسهام في سعيها لتحقيق الأهداف الألفية الجديدة.

وأشار إلى أن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين يولي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات جُلَّ اهتمامه ليصبح الأردن من الدول الأكثر نفاذا لوسائل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومركزا لكبرى الشركات العالمية المتخصصة.

واكد على أن الهيئة تسعى لتوفير البيئة الملائمة للبيانات المتخصصة، من خلال تحفيز مشغلي خدمات الاتصالات والشركات المنتجة للبيانات من تطوير وتحديث أنظمتهم وتشجعهم على تطبيق مفهوم الابتكار والتطوير.

وأشار إلى دور الهيئة في صياغة الأطر التنظيمية التي من شأنها التعامل مع الكثير من الأمور الهامة المتعلقة في البيانات الضخمة ومنها توفير طيف الترددات الراديوية والإدارة الفاعلة للطيف الترددي وتغطية الجوانب المتعلقة بأمن المعلومات والخصوصية.

ورحبت نائب رئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج زينة المجالي بالحضور، بقولها بإن النهضةَ التقنيةَ التي نعيشُها الْيَوْمَ ما هي إلا نِتاجُ جهودٍ جبارةٍ، أنجزها أفرادٌ وجماعاتٌ آمنت أن التواصلَ الذكيَ هو الطريقُ الأفضلُ ليصبحَ العالمُ أكثرَ قُرباً.

 وأضافت المجالي: “أن أيَ تِقنيةٍ لا تُحَسّنُ مستوى حياةِ الأنسان وتُنَمي قُدُراتِه، ما هي إلا عبثٌ علمي، فإن إدراكَنا العميقَ لتأثيرِ هذا التطورِ التقنيِ هو خطوةٌ مهمةٌ في مسيرةٍ متجددةٍ لها قدرةٌ على النموِ بشكلٍ فَعّال.

وقالت: ” ‏إننا اليوم في الأردن نسعى وبفضلِ الرؤيةِ الملكيةِ التي تقودُ ‏هذا القطاع، لأن نكونَ نموذجاً ريادياً بالمنطقة يقودُ عمليةَ التحديث معتمدين على البيئةِ المُمَكِنَةِ والتشريعاتِ والقوانينِ الوطنية التي تدعمُ هذا القطاع.

انتاج وشركات الاتصالات يحتفلون بيوم الاتصالات العالمي في 17 أيار

الرؤساء التنفيذيون لشركات الاتصالات يؤكدون أهمية استغلال البيانات الضخمة

تحتفل جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات بمشاركة من شركات الاتصالات العاملة في المملكة، بيوم الاتصالات العالمي الذي يصادف يوم 17 من الشهر الجاري، بإقامة مؤتمر يُعدّ الأول من نوعه بالمملكة بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات لعام 2017 (WTISD-2017).

ويقام المؤتمر الذي يحمل عنوان ” “البيانات الضخمة من أجل إحداث تأثير ضخم”، برعاية وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة، في مجمع الملك الحسين للأعمال.

واكد الرؤساء التنفيذيون الثلاث لشركات الاتصالات العاملة في المملكة، على أهمية البيانات الضخمة، مشددين على أهمية استغلالها ومواكبة الأدوات العالمية نحو الاستفادة من هذه البيانات، إذ أن ميزنها لا تنحصر في مكان جغرافي واحد أو وقت معين.

ويعد المؤتمر فرصة كبيرة لمناقشة أردنية دولية حول كيفية مساهمة البيانات الضخمة في تحقيق التنمية التي تشمل تحويل بيانات ناقصة ومعقدة إلى معلومات عملية في سياق التنمية، جنبا إلى جنب مع مناقشة كيفية تحليل البيانات الضخمة نحو تحقيق الرؤى المكتسبة من تحليل متقدم يساعد على النهوض بمستويات وطنية وإقليمية ودولية لدفع عجلة النجاح نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة

وعبر رئيس هيئة المديرين في جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، عن شكره العميق لشركات الاتصالات العاملة في المملكة على دعمها لتنظيم المؤتمر في عمان.

وقال:” تثبت شركات الاتصالات حرصها الكبير على أهمية دعم الأردن ليصبح من الدول الرائدة في مناقشة اهم المفاهيم التي بدأ العالم بتطبيقها، جنبا إلى جنب مع دعمها بموازاة شركات تكنولوجيا المعلومات لجعل الأردن مركزا إقليميا للقطاع في المنطقة ضمن مخرجات المبادرة الملكية ريتش 2025″.

وبيّن أن دعم انتاج لاستضافة المملكة لاحتفالية العالم بمناسبة الذكرى 152 لأنشاء الاتحاد الدولي للاتصالات هو إنجاز كبير يكتب على سجل نجاحات جمعية انتاج، مبينا أن البيانات الضخمة تعتبر تطور تكنولوجي بالغ الأهمية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، زياد شطارة “إننا في شركة “أمنية” نؤمن بقوة المعرفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وقدرة هذه القطاعات على المساهمة في رسم ملامح مستقبل الأردن القائم على الاقتصاد المعرفي، ونسعى من رعايتنا لهذا الحدث الكبير، في فتح سبل الحوار والنقاش حول الاتجاهات التقنية الأحدث”. وتابع شطارة: “ضمن مسيرة دعمنا لقطاعات الشباب والتعليم العالي والبحث العلمي، نسهم في “أمنية” ببناء البيئة المناسبة التي تمكّن الشباب الأردني من الابتكار والإبداع وتعميم تكافؤ الفرص في الوصول إلى التكنولوجيا ونشر المعرفة؛ الأمر الذي يسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي وازدهار المجتمع الأردني”.

وقال الرئيس التنفيذي لدى Orange الأردن: “يشكل مجال البيانات الكبيرة مفهوماً جديداً، يعمل على تغيير منهجية العمل داخل المؤسسات العامة والخاصة في جميع أنحاء العالم. ويعتمد مجال البيانات الضخمة على قوة الربط، والحوسبة، وحماية البيانات، والخدمات التقنية والتي تتواجد جميعها من ضمن أصول وحزم الخدمات المقدمة من قبل Orange الأردن، باعتبارها المشغل المحلي والعالمي الرائد في مجال الاتصالات. وتتبنى Orange تكنولوجيات جديدة وتوفر خدمات برؤى معاصرة للبقاء في الصدارة ليس فقط في حدود خدماتها الداخلية ولكن أيضا فيما يخص الخدمات التي تقدمها للزبائن من قطاع الأعمال والتي تمثل التوجه الحالي للبيانات الكبيرة والتي تعتمد بشكل كبير على استخدام مفهوم البيانات الكبيرة من قبل كافة المستويات الإدارية العليا والتي من خلالها تتمكن من اتخاذ قرارات أفضل وأكثر حصافة والتي بدورها تؤدي إلى نتائج أكثر أمانا، وزيادة في تفاعل الزبائن تسهم في جعل المجتمعات والأعمال أكثر كفاءة وفاعلية بالإضافة إلى توفيرها فرص أوسع للاستفادة من مصادر جديدة للدخل .

وفي تعليق له بهذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي لشركة زين الأردن احمد الهناندة: “نحرص في زين على دعم كل ما من شأنه الارتقاء بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة، ومن هنا جاءت رعايتنا لهذه الفعالية لنجتمع سوياً ونتبادل الخبرات ووجهات النظر في ما يخص هذا القطاع الهام الذي أضحى من أهم روافد الاقتصاد الوطني، ولدوره الهام في التطوّر والتقدّم نحو الأفضل عبر تطبيق التكنولوجيا والرقمنة في كافة مناحي الحياة، لنسهم جميعاً وعبر تضافر كافة الجهود في تحقيق رؤى وتطلعات قائد البلاد بأن يكون الأردن مركزاً إقليمياً للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات”.

 

«إنتاج» وجامعة الحسين التقنية تنظمان منتدى «التعليم التكنولوجي والريادة»

img-20170507-wa0016

نظمت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات «انتاج» وجامعة الحسين التقنية بدعم من شركة أورانج الأردن منتدى “التعليم التكنولوجي والريادة وتسريع الأعمال».

وحظي المنتدى بمشاركة خبراء وأكاديميين ومهنيين من قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والجامعات الأردنية والمؤسسات الدولية، وذلك في إطار سعي الجامعة إلى تطوير الخطط الدراسية لتوائم متطلبات سوق العمل وأطار مشروع البرمجيات المفتوحة الذي يدعمه الاتحاد الأوروبي–تمبوس.

وقدم رئيس الجامعة الدكتور لبيب الخضرا رؤية الجامعة وفق توجيهات ولي العهد الأمير الحسين بن عبد الله الثاني بن الحسين والتي تقوم على توفير التعليم التقني النوعي على مستوى المملكة والمنطقة.

وعرض خبراء التعليم والريادة من ألمانيا ولبنان والأردن التجارب الريادية في هذا المجال وتم مناقشة العقبات والتحديات التي تواجه قطاع تكنولوجيا المعلومات المحلي، والاليات المناسبة التي تدفع تسريع عملية التعليم المقترن بالابتكار والريادة بالإضافة الى الخطط الدراسية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تلائم مخرجاته متطلبات سوق العمل في القطاع.

وأشار الخضرا إلى ورش العمل التي تقوم بها الجامعة بالتعاون مع القطاع الخاص بهدف تطوير الخطط الدراسية لبرامجها التقنية، وأشاد بدور جمعية تكنولوجيا المعلومات انتاج وشركة أورانج في دعم مسيرة الجامعة وتوفير المنصة للتواصل مع القطاع الصناعي المتخصص في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وبدوره، عبر الرئيس التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار عن شكره الجزيل لشركة أورانج لرعاية هذه الفعالية الهامة، مؤكدا أن هذا المنتدى يهدف لتوفير تطبيقات للابتكار، وسط تنقيح البيئة الجامعية لجعلها أكثر تأهيلا، لتخريج طلبة يمتلكون الخبرات الفنية اللازمة جنبا إلى جنب مع الدراسة الأكاديمية.

وقال المهندس البيطار: « أن هذه العوامل ستخرج رواد أعمال مستقبليين في الأردن»، مشيرا إلى أن المنتدى يُركز على الابتكار والريادة وحل المشاكل في مناهج تعليم التكنولوجيا، وإيجاد البيئة والتطبيقات العملية لهذا النوع من التعليم.

و قال الرئيس التنفيذي لـ ـOrange الأردن جيروم هاينك: «نحن سعداء جداً بدعم منتدى «تعليم التكنولوجيا»، حيث تلتزم Orange الأردن دوماً بدعم القطاع التعليمي وقطاع الريادة في المملكة، ونسعى أن نكون دوماً السبّاقين في المشاركة الفاعلة في إحلال عملية التحوّل الرقمي ضمن القطاع التعليمي وريادة الأعمال والإسهام بتعزيز مستقبل الأردن اجتماعياً واقتصادياً للأفضل.»

الأردن من اعلى الدول استقطابا لبراءات الاختراع

18033201_1362486893838442_5797010452774509783_n

17992010_1362486923838439_3913911392851600055_n 17951666_1362550723832059_7676636554807179364_n

الأردن من اعلى الدول استقطابا لبراءات الاختراع

أكد خبيران في أساليب حماية الملكية الفكرية، أن الأردن من اعلى الدول استقطابا لبراءات الاختراع، إذ أن الأردن من ضمن الدول الثلاثين الأولى في العالم، بتسجيل براءات الاختراع.

وأشار هؤلاء، خلال الاجتماع الشهري لأعضاء جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” والذي ناقش مفاهيم وتسجيل الملكية الفكرية وحمايتها في منصة أورانج للأبداع، أن ترتيب الأردن ضمن الدول الثلاثين الأولى يعود لنشاط القطاع الصيدلاني في الأردن، إذ القطاع يحظى بحجم صادرات نوعي للعالم.

وقال مدير مكتب تتجير الملكية الفكرية في الجمعية العلمية الملكية ‏الدكتور محمد الجعفري، أن الأردنيين متفوقين في الأبداع والابتكار بشكل عام، الأمر الذي ينتج عنه حقوق ملكية فكرية كثيرة، معتبرا أن الوعي في حماية حقوق الملكية “ناقص” والعمل على تحصيل عائد منها.

وأشار إلى غياب الوعي الكافي للسعي لحماية الملكية الفكرية اتجاه العائد من قيمتها، إضافة إلى الشبكة الكافية لإيصال ” الأعمال الابتكارية إلى السوق بشكل مناسب من خلال عقد الشراكات.

واكد على أهمية إيجاد دعم حكومي للابتكارات، خصوصا الابتكارات التكنولوجيا في مراحلها الأولى إسوة بدول العالم الأخرى التي تدعم المبتكرين للوصول إلى مجتمع المعرفة.

وشدد على أن الابتكار يعزز اقتصاد المعرفة، ويخلق فرص العمل في العديد من القطاعات.

وأضاف الجعفري، أن النسبة الأعلى من براءات الاختراع لمبتكرين الأردنيين، ملكيتها لا تعود لهم وذلك نتيجة أن هؤلاء المبتكرين يعملون خارج الأردن ويتم تسجيل تلك البراءات والاختراعات بتلك الدول.

وقال: ” نشاط تسجيل الأردني لبراءات الاختراع اغلبه في خارج المملكة، نتيجة دعمه ماليا من مؤسسات دولية”.

ومن جانبه قال شارل شعبان المدير التنفيذي لشركة أبو غزاله للملكية الفكرية (أجيب): “أننا في الأردن متقدمين جدا في مجال القوانين التي تحمي حقوق الملكية الفكرية، حيث شرع الأردن قوانين تضاهي القوانين الدولية”.

وشدد على أن القوانين تنقصها التطبيق الأمثل، خصوصا لأصحاب العلامات التجارية وأصحاب براءات الاختراع.

وشرح خصوصيات تمكن أي شخص من الاستفادة من ابتكارات الأخريين، خصوصا في التعليم الأكاديمي والجامعي.

إلى ذلك، قال الرئيس التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار، أن انتاج تواصل عملها بتسليط الضوء بصورة شهرية على اهم المواضيع التي تهم الشركات الأعضاء.

وقال: ” انتاج تسعى دائما لتمكين أعضاءها من الاستفادة من الخبرات المتاحة محليا ودوليا، وذلك لإيجاد حالة من التكامل بين شركات القطاع نحو تعظيم الاستفادة في كافة المجالات”.

وأشار البيطار إلى أن انتاج تعقد اجتماعا شهريا دوريا في منصات “أورانج، امنيه وزين” للقاء الأعضاء للتباحث حول مواضيع تهم الجميع.

انتاج تُحضر لعقد المؤتمر الأول من نوعه بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات

wtisd-2017-poster-animated-portrait-arبعنوان البيانات الضخمة من أجل إحداث تأثير ضخم

انتاج تُحضر لعقد المؤتمر الأول من نوعه بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات

تعكف جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” التحضير لعقد مؤتمر يُعدّ الأول من نوعه بالمملكة بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات لعام 2017 (WTISD-2017)، ينعقد يوم 17 أيار من العام الجاري.

ويقام المؤتمر الذي يحمل عنوان ” “البيانات الضخمة من أجل إحداث تأثير ضخم”، برعاية وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة.

ويناقش المؤتمر، قدرة البيانات الضخمة على تحقيق التنمية وبحث كيفية تحويل بيانات ناقصة ومعقدة إلى معلومات عملية في سياق التنمية.

ومن المتوقع، أن يشارك بالمؤتمر الذي سينعقد في المسرح الرئيسي لمجمع الملك الحسين للأعمال، العديد من المتحدثين من ذوي الخبرة في مجال البيانات الضخمة وأكثر من 500 مشارك من القطاع الخاص والعام والتعليم

واكد رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، أن دعم انتاج لاستضافة المملكة لاحتفالية العالم بمناسبة الذكرى 152 لأنشاء الاتحاد الدولي للاتصالات هو إنجاز كبير يكتب على سجل نجاحات جمعية انتاج.

وقال حوامدة: أن البيانات الضخمة تعتبر تطور تكنولوجي بالغ الأهمية، مؤكدا أن انتاج ستمنح الفرصة لمناقشة أردنية دولية حول كيفية مساهمة البيانات الضخمة في تحقيق التنمية التي تشمل تحويل بيانات ناقصة ومعقدة إلى معلومات عملية في سياق التنمية.

وبيّن أن المؤتمر سيناقش أيضا، كيفية تحليل البيانات الضخمة نحو تحقيق الرؤى المكتسبة من تحليل متقدم يساعد على النهوض بمستويات وطنية وإقليمية ودولية لدفع عجلة النجاح نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

تعاون بين (الأردنية) و(إنتاج) لتنمية مشاريع الطلبة الريادية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

whatsapp-image-2017-04-10-at-12-55-10-pm

untitled-1

whatsapp-image-2017-04-10-at-12-55-11-pm

وقعت الجامعة الأردنية ممثلة بمركز الابتكار والريادة وجمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” مذكرة تفاهم وتعاون لغايات مساعدة طلبة المشاريع الرياديين في الجامعة لعرض مشاريعهم وأفكارهم الريادية أمام شركات ومستثمرين محتملين من خلال إدراجها في مبادرة “الألف ريادي”.

ونصت المذكرة التي وقعها رئيس الجامعة الدكتور عزمي محافظة ورئيس هيئة المديرين في “انتاج” الدكتور بشار حوامدة – بحضور نائب الرئيس لشؤون المراكز وخدمة المجتمع الدكتور موسى اللوزي والرئيس التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار ومدير مبادرة 1000″ ريادي” المهندس أياد الأشرم- على تقديم جميع التسهيلات الإدارية والتكنولوجية والتقنية التي تساعد المبتكرين أو المبدعين في الجامعة على تطوير أفكارهم ومشاريعهم الريادية وتحويلها من فكرة إلى مشروع تجاري قابل للإنتاج والتسويق.

وقبيل حفل التوقيع، أكد محافظة أهمية هذه المذكرة في توطيد الشراكة بين القطاعات التي تعنى بتنمية ريادة الأعمال والابتكار في الأردن، مشيرا إلى سعي الجامعة الموصول لإتاحة الفرصة أمام طلبتها من الرياديين لتطوير أفكارهم وتحويلها لمشاريع قابلة للتنفيذ.

 وشدد محافظة على أن الجامعة تبذل كل ما من شأنه توفير ما يحتاجه الطلبة الرياديون من تأهيل فني وإداري يرافقه إيجاد مصادر تمويل عبر القطاع الخاص إلى أن تصبح الجامعة حاضنة من حواضن الإبداع والابتكار والريادة ما يسهم في تنمية الاقتصاد الوطني.

ودعا رئيس الجامعة إلى الوقوف على تغيير محتوى مواد التدريس بما يتوافق ومتطلبات سوق العمل الأردني وبما ينمي روح الريادة والابتكار، مؤكدا أهمية التشارك بين القطاع الخاص والقطاع الأكاديمي لتطوير محتوى المواد التي تدرس في الجامعة.

بدوره أكد حوامدة أهمية العمل على تطوير الخطط التدريسية في الجامعة بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل ودعم روح الابتكار والريادة خصوصا في كلية تكنولوجيا المعلومات.

وأشار إلى أهمية التشاركية بين القطاعين الأكاديمي والخاص فيما يتعلق بتطوير مخرجات التعليم، وتحديدا في ضوء نتائج دراسة” انتاج” لواقع التعليم الأكاديمي في المملكة، منوها بأن هذه المذكرة تأتي ضمن سعي “انتاج” إلى تعزيز بيئة ريادة الأعمال في الأردن بما يتوافق مع المبادرة الملكية ريتش 2025.

إلى ذلك قال عميد كلية الملك عبد الله الثاني لتكنولوجيا المعلومات الدكتور بسام حمو إن الكلية تسعى وضمن أهدافها إلى تطوير أساليبها ومناهجها لتواكب متطلبات العصر، مثمنا الدور الذي توليه “انتاج” في تطوير ريادة الأعمال في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

في حين أعلن مدير مركز الابتكار والريادة الدكتور أشرف بني محمد أن أولى نتائج هذه المذكرة ستتمثل في تنظيم معرض ومسابقة ريادة الأعمال لمشاريع التكنولوجيا بداية شهر أيار المقبل في خطوة أولى لمأسسة التعاون والتشاركية بين الطرفين، مثمنا الدعم الكبير الذي تقدمة “انتاج” للجامعة وللمركز.

إطلاق برنامج تعزيز بيئة ريادة الأعمال في الأردن

gsma

أطلقت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” بالتعاون مع وكالة التعاون الإنمائي الألماني GIZ، برنامج تعزيز بيئة ريادة الأعمال في الأردن.

ويسلط البرنامج – تم أطلاقه في مقر شركة “أويسيس 500” يوم الخميس الماضي- الضوء على 6 محاور: فهم الوضع الحالي لبيئة الأعمال وخاصة فيما يتعلق بالريادة، البناء نحو الاستدامة، تصميم البرامج بالشراكة مع المجتمع، عدم تكرار الجهود، الانفتاح على الآخرين وأن تكون الجهود مبنية على معلومات ذات أسس علمية.

وقال الرئيس التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار، أن الجمعية تواصل البناء على الإنجاز المتحقق، حيث أطلقت في تشرين الثاني من العام الماضي المبادرة الوطنية “الألف ريادي” بناءً على توصيات المبادرة الملكية السامية “ريتش 2025″، واليوم نستكمل الخطة لتدعيم بيئة ريادة الأعمال في المملكة من خلال إطلاق هذا البرنامج.

واكد المهندس البيطار، أن بيئة ريادة الأعمال لن تتقدم في المملكة دون شراكة حقيقية مع كافة الأطراف، بدءاً من القطاعين العام والخاص بما فيهم مشغلي الهواتف الخلوية (أورانج، أمنية وزين) وحاضنات ومسرعات الأعمال والممولين والجامعات ومنظمات المجتمع المدني والجهات المانحة.

وشدد على أن العمل الفردي والمنفصل لن يدفع عجلة الريادة في الأردن، مؤكدا أن العمل كفريق واحد وتكثيف الجهود والشراكات الحقيقة عوامل نجاح تنمية الريادة في الأردن.

وأشار إلى أن انتاج تسعى إلى توحيد الجهود من خلال تبادل الخبرات والمعلومات بين جميع الجهات ذات العلاقة، جنبا إلى جنب مع مواءمة آليات دعم الريادة بين كافة الأطراف وتحديد الفجوات ومواطن الضعف.

وأكد أن انتاج تؤدي دورها في إيجاد التحشيد والدعوة لتحسين بيئة الأعمال والقوانين الناظمة، وذلك لتعزيز بيئة ريادة الأعمال في الأردن نحو اقتصاد رقمي.

وخلال الاجتماع الذي أطلق فيه البرنامج، قدّم المهندس البيطار عرضا موجزا حول المبادرة الوطنية الألف ريادي، موضحاً أن هنالك أربعة أنواع من الشركاء لا بد أن تعمل معاً لتحويل ألف فكرة إلى مشاريع تجارية ذات أثر واضح على الاقتصاد بما في ذلك عدد الوظائف والربحية، وهي: شركاء الرعاية، شركاء التواصل، شركاء المساعدة وشركاء التمويل.

ومن جانبها، قالت مدير مقر ريادة الأعمال الشاملة والمسؤولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مايا روتر “نحن نؤمن أن التعاون والتبادل عنصران رئيسيان لأنشاء بيئة جيدة لرواد الأعمال والشركات الصغيرة تساعدهم على النمو وإيجاد الخدمات المناسبة لاحتياجاتهم وبذلك تزيد فرصهم في النجاح وازدهار اقتصاد بلادهم”.

وأضافت روتر: “هذه البيئة تنمو فقط عندما تتوفر مبادئ الثقة والمشاركة والتبادل بين كل المساهمين بها”، مؤكدة: ” شراكتنا مع “انتاج” قيمة من اجل نشر هذه المبادئ في الأردن”.

ونوهت: “سعدنا جداً بحضور شركاء مهمين في انطلاق برنامج “JCORE” يوم الخميس الماضي، وبمساهمتهم واقتراحاتهم للتعاون ومحاذاة الخدمات المتوفرة لرواد الأعمال، حيث يظل برنامج “JCORE” واسطة مفتوحة تدعو كل الشركاء للانضمام والتعاون من اجل تنمية بيئة ريادة الأعمال”.

وأوضحت أن مقر ريادة الأعمال الشاملة والمسؤولة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (RIBH MENA) التابع لوكالة التعاون الإنمائي الألماني يدعم منظمات القطاع الخاص كرواد مهمين للتنمية الاجتماعية والبيئية في المنطقة، وبشكل خاص في الأردن.

 

انتاج ورابطة جي اس ام اي توقعان اتفاقية لتطوير صادرات القطاع

17799246_1344197482334050_8182905179269142938_n c8kdwwqxkaasvx8 17796050_1344197492334049_496471604629776437_n

بهدف فتح أسواق جديدة أمام المنتج المحلي

انتاج وGSMA توقعان اتفاقية لتطوير صادرات القطاع

وقعت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” اتفاقية تعاون مع الرابطة الدولية لمشغلي الهواتف المتنقلة GSMA، لتطوير صادرات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وفتح أسواق جديدة أمام المنتج المحلي.

وعقدت انتاج أمس، جلسة تعريفية بالتعاون مع GSMA marketplace، ليطلع أعضاء الجمعية على عمل الرابطة ومناقشة سبل الاستفادة من الخبراء في الرابطة في تنمية الصادرات.

وقال الرئيس التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار، ” أننا نطمح من هذه الاتفاقية زيادة نسبة صادرات القطاع وفتح أسواق جديدة أمام المنتج المحلي”، مؤكدا أن  GSMA لديها خبرة واسعة في هذا المجال.

وأضاف المهندس البيطار، أن الرابطة تُقيم أحداث كبيرة في العالم: كمؤتمر الاتصالات الدولي في برشلونة، الأمر الذي اكسبها خبرة واسعة تؤهلها للعمل مع الشركات الأعضاء في جمعية انتاج.

وشدد البيطار على أن انتاج تقوم بدورها والمسؤولية التي تحملها على عاتقها، بتوفير الدعم والتحشيد لزيادة نمو القطاع بشكل عام بما يتوافق مع المبادرة الملكية “ريتش 2025″، لجعل الأردن مركزا إقليميا لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقال رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فيGSMA  جواد عباسي ان الرابطة تعمل مع أكثر من 800 مشغل خلوي في العالم ونحو 250 شركة متخصصة في تكنولوجيا الهواتف المتنقلة.

وبيّن أن الرابطة تعبر عن مصالح شركات الاتصالات المتنقلة في جميع أنحاء العالم، مشيرا إلى أن GSMA marketplace تتعامل مع اكثر من  800 مشتريا و4161 بائعا من المنطقة.

وأكد على أن هذا اللقاء التعريفي يعتبر فرصة حقيقة لاطلاع الشركات الأعضاء في جمعية انتاج على الفرص المعروضة في السوق الخارجي وكيفية مؤامتها مع المنتج المحلي لتنمية واقع التصدير بشكل أكبر.

حوامدة: السوق السعودي بوابة قطاع تكنولوجيا المعلومات الأردني

43 مليون دولار صادرات القطاع الأردني للسعودية

bashar

أكد رئيس هيئة المديرين في جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، أن السوق السعودي بوابة قطاع تكنولوجيا المعلومات الأردني، إذ يستحوذ على أكبر نسبة من حجم صادرات القطاع.

وبيّن الدكتور حوامدة في البيان الصحافي الذي أصدرته الجمعية، أن السوق السعودي من اهم الأسواق التصديرية لقطاع الاتصالات والتكنولوجيا المعلومات الأردني، حيث بلغ حجم الصادرات للمملكة العربية السعودية وفق أحدث البيانات نحو43 مليون دولار، ما نسبته 21 بالمئة من أجمالي صادرات القطاع.

وقال: “أن القمة الأردنية السعودية المنعقدة حاليا في عمان، بارقة امل كبيرة تدفع كافة القطاعات الاقتصادية في الأردن لزيادة فعاليتها نحو الاستفادة من ميزات الاستثمار في السوق السعودي وفتح الأفاق التصديرية بشكل أكبر”.

وأشار الدكتور حوامدة أن حلول الأعمال التي تطرحها شركات تكنولوجيا المعلومات الأردنية في السوق السعودي، تعتبر من الحلول العصرية والمتقدمة، إذ لاقت انتشارا واسعا في أكبر الشركات السعودية.

وأضاف أن المنتج الأردني ككل يتميز بجودة وكفاءة عالية، لما يتمتع به المطور الأردني من خبرة عالية ودرجة تعليمية متفوقة.

انتاج وغرفة تجارة عمّان تقدمان برنامج تدريبي متخصص لريادي دارة الريادة

بالتعاون مع شركة Impact MENA

dig

dig

نظّمت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” وغرفة تجارة عمّان برنامجاً تدريبياً متخصصا بالتعاون مع شركة Impact MENA بهدف دعم الشركات الناشئة في مقر “دارة الريادة” بمبنى غرفة تجارة عمّان.

وقد رحّب نائب مدير عام غرفة تجارة عمّان السيد هشام الدويك بالسادة الحضور مؤكّداً على أن هذا البرنامج التدريبي هو استهلال لباكورة الدورات والفعاليات التي سوف تنظمها الغرفة بالتعاون مع جمعية “انتاج” شريكها الاستراتيجي في مشروع “دارة الريادة”، وذلك بهدف تمكين الرياديين وتنمية قدراتهم ليتمكنوا من بناءِ وتأسيس مشاريعهم الداعمة للاقتصاد الوطني، كما أكّد على استعداد غرفة تجارة عمّان لتقديم كافة التسهيلات التي من شأنها أن تدعم هؤلاء الرياديين وتطوير أعمالهم.

وينعقد البرنامج التدريبي بالتعاون مع شركة Impact MENA -احدى الشركات الأعضاء بالجمعية-، في مقر دارة الريادة الكائنة في غرفة تجارة عمان.

ويحظى المشاركون في الدورة، بفرصة كبيرة لتمكينهم من رفع قدراتهم وتنمية مهاراتهم لإنجاح أفكارهم الريادية وتحويلها إلى مشاريع قابلة للقياس والتطبيق، من خلال برنامج “فاست تراك”- إحدى برامج مؤسسة كوفمان فاست تراك العالمية- الذي يقدم الأطر والموارد وشبكات الاتصال الضرورية لريادي الأعمال لبدء ونمو شركاتهم الخاصة.

وأكّد الرئيس التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار، أن الجمعية لا تدخر جهدا في دعم الرياديين لتمكنيهم بالانخراط في سوق العمل من خلال تنمية قدراتهم وتأهيلهم ليكونوا قادة أعمال مستقبليين.

وشكر المهندس البيطار شركة  Impact MENA لتقديمها هذا البرنامج التدريبي لريادي “دارة الريادة” والذي سيساعدهم في تنمية قدارتهم وتهيئتهم للإنطلاق بأفكارهم الى سوق العمل للوصول لاحقا الى تمويل مناسب يخدم افكارهم.

وبدروه قال المهندس فرحان الكلالدة، الرئيس التنفيذي لشركة Impact MENA، نحن سعيدون بتقديم الدعم لمبادرة “دارة الريادة” ومساعدة رواد الأعمال المشاركين في تطوير معرفتهم ومهاراتهم وخطط عملهم باستخدام واحدة من أهم المنهجيات العالمية في هذا المجال و التي نعمل الان على نشرها في المنطقة العربية من خلال شراكتنا مع  كوفمان فاست تراك.

 ويشار إلى أن برامج فاست تراك تم استخدامها لتدريب أكثر من 400 ألف ريادي للبدء بشركاتهم خلال العقدين الماضيين، و يبلغ مدة البرنامج 30 ساعة تدريبية لكل منهج، متضمنا 10 وحدات تحوي على نماذج وتمارين تغطي حاجات الشركات الريادية من حيث التدريب المالي وتنمية القدرات.

MENA ICT FORUM 2016
Reach 2026REACH2025 is an action plan to reaffirm Jordan's leadership in Information and Communication Technologies (ICT).
IP ReachYour official portal for Jordanian technology IPs Intellectual Property