قطاع تكنولوجيا المعلومات الأردني يُصدَّر الى 32 دولة في العالم

 epand-international-exports

ارتفع حجم صادرات قطاع تكنولوجيا والمعلومات الأردني بنسبة 3.5 بالمئة، حيث توزعت الصادرات الأردنية على 32 دولة بالعالم، وفق أحدث البيانات الصادرة عن جمعية شركة تقنيات المعلومات والاتصالات “انتاج”.

وأشار المسح الذي أصدرته “انتاج” حديثا، الى ان حجم صادرات القطاع ارتفع 3.5 بالمئة بنهاية عام 2016، بقيمة ناهزت 226 مليون دولار.

واستحوذت الامارات على 36 بالمئة من صادرات القطاع لذات العام، تلتها السعودية بـ 23.2 بالمئة، العراق 14 بالمئة، بريطانيا 7.1 بالمئة، أمريكا 5.9 بالمئة، الكويت 3.4 بالمئة، فلسطين 2 بالمئة وعُمان 1.3 بالمئة.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ان القطاع الأردني يحاول احداث منافسة في السوق العالمي، نظرا لما يتمتع فيه المنتج الأردني من كفاءة عالية تجعل منه منافسا في الاسوق الإقليمية وحتى العالمية.

وأكد الدكتور حوامدة، على ان كفاءة المنتج الاردني تنعكس من خلال الكفاءة الكبيرة التي يتمتع بها المطورين الأردنيين، خصوصا في قطاعات البرمجة الحاسوبية والتدريب.

وقال: ” الكفاءات الأردنية لها بصمات كبيرة في الأسواق العالمية، اذ استطاعت بناء كبريات الأنظمة المستخدمة في الأسواق العربية وخصوصا في دول الخليج”.

ويشار الى ان إيرادات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المحلي ارتفعت الى 2.1 مليار دولار في نهاية عام 2016، حيث ارتفعت إيرادات قطاع تكنولوجيا المعلومات بشكل منفصل بنسبة 7.2 بالمئة، مقارنة مع نمو قطاع الاتصالات 0.7 بالمئة، حيث سجلت إيرادات قطاع الاتصالات بنهاية عام 2016 نحو 1.36 مليار دولار، مقارنة 1.35 مليار دولار بنهاية عام 2015.

2.1 مليار دولار إيرادات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المحلي

dsw3in2x4aenedd

ارتفعت إيرادات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المحلي الى 2.1 مليار دولار، بنسبة نمو بلغت 3.6 بالمئة.

ووفقا لأحدث مسح نفذته جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبالتعاون مع هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، ان إيرادات القطاع ارتفعت 70 مليون دينار في نهاية العام الماضي مقارنة بالعام الذي سبقه.

وأشار المسح الى ان قطاع تكنولوجيا المعلومات ارتفع بشكل منفصل بنسبة 7.2 بالمئة، مقارنة مع نمو قطاع الاتصالات 0.7 بالمئة.

وسجلت إيرادات قطاع الاتصالات بنهاية عام 2016 نحو 1.36 مليار دولار، مقارنة 1.35 مليار دولار بنهاية عام 2015.

وزاد عدد العاملين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بنهاية العام الماضي الى 17.4 ألف موظف، مقارنة 16.79 ألف موظف بنهاية عام 2015، بنسبة نمو 3.7 بالمئة.

وأشار المسح، الى ان نسبة التوظيف في قطاع الاتصالات ارتفعت 1.6 بالمئة، ليسجل العدد 4.23 ألف موظف بنهاية العام الماضي، مقارنة مع 4.16 ألف موظف.

وَعَلت نسبة التوظيف في قطاع تكنولوجيا المعلومات 4.4 بالمئة، ليبلغ عدد الوظائف في القطاع 13.2 ألف موظف بنهاية العام الماضي، مقارنة مع 12.6 ألف موظف بنهاية عام 2015.

الى ذلك، بلغ حجم الاستثمار في قطاع الاتصالات 134.2 مليون دولار بنهاية العام الماضي، مقارنة بـ 407 ملايين دولار بنهاية 2015، بنسبة انخفاض 67 بالمئة.

وقفز الاستثمار في قطاع تكنولوجيا المعلومات بنسبة 111 بالمئة بنهاية العام الماضي، ليسجل 18 مليون دولار، مقارنة 8.5 مليون دولار بنهاية 2015.

وعلى ذات الصعيد، قفز الاستثمار الأجنبي في قطاع تكنولوجيا المعلومات بنسبة 736 بالمئة، ليسجل 14.7 مليون دولار بنهاية العام الماضي، مقارنة مع 1.8 مليون دولار في 2015.

وحول وجهات التصدير، أشار المسح، الى تصدّر دولة الامارات بقيمة صادرات قطاع تكنولوجيا المعلومات التي بلغت 81.1 مليون دولار بنسبة استحواذ 36 بالمئة، تلتها السعودية بـ 52 مليون دولار بنسبة 23 بالمئة، العراق 31.5 مليون دولار بنسبة 14 بالمئة وبريطانيا 16 مليون دولار بنسبة 7.1 بالمئة.

واعتبر رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ان النمو يدل على حالة التفاؤل الحذر الذي يشهده القطاع، لاسيما وان قطاع الاتصالات يتحمل اعباءً ضريبية كبيرة، في ظل تقلب التشريعات والحديث عن تعديلات في قانون ضريبة الدخل والمبيعات.

وأشار الدكتور حوامدة، الى ان نسبة النمو في الإيرادات لا يعول عليها كثيرا، مقارنة بحجم الاستثمار في القطاع بشكل كامل، معتبرا ان النمو بالوظائف ليس كافيا وانما يدل على الوضع الاقتصادي بشكل عام.

واكد الدكتور حوامدة، ان انتاج تسير بشكل جيد ضمن خطة الملكية ريتش 2025 نحو زيادة نسبة رقمنة الاقتصاد.

اتفاقية تعاون بين نقابة المهندسين الاردنيين و جمعية انتاج

imagedssv03bxcaam65k

وقعت نقابة المهندسين الأردنيين، الاحد في مجمع النقابات المهنية، اتفاقية تعاون مع جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات (انتاج)، بحضور نقيب المهندسين، المهندس ماجد الطباع ونائب النقيب المهندس خالد ابو رمان وعضو مجلس النقابة المهندس شكيب عودة الله وامين عام النقابة المهندس محمد ابو عفيفة، ورئيس هيئة مديري جمعية انتاج الدكتور بشار الحوامدة واعضاء من الجمعية.

وقال نقيب المهندسين الأردنيين، المهندس ماجد الطباع، إن الاتفاقية تصب في مصلحة المهندسين وتعطي فرصا لكافة المهندسين للاستفادة من الشركات في التدريب واتاحة فرص العمل لافتا إلى أن النقابة بتوقيعها هذه الاتفاقية تسعى لتحقيق بيئة محفزة للمهندسين في مجال الأعمال الريادي.

وأكد رئيس هيئة المديرين في جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات ‘انتاج’، الدكتور بشار حوامدة على أهمية توقيع الاتفاقية مع نقابة المهندسين الأردنيين، وذلك تعزيزا واثراءً لمبادرة الالف ريادي.

وأضاف الدكتور حوامدة، ان الاتفاقية تدفع المهندسين المنتسبين للنقابة و الذين يملكون أفكارا ريادية للانخراط بشكل اكبر في العمل الريادي، مشددا على الدور الكبير للنقابة في دعم ريادة الاعمال بالمملكة.

بدوره، قال أمين عام النقابة المهندس محمد ابو عفيفة، إن نقابة المهندسين تركز على ريادة الاعمال والتشجيع عليها، حيث تنظم مجموعة من الفعاليات والمؤتمرات التي تهدف الى توصيل الرياديين من بذرة الافكار الى منتجات استثمارية وتجارية، مشيرا إلى أن النقابة بدأت باستخدام مجموعة من الخطوات للتحول الرقمي والحوسبة، من اجل تبسيط بيئة الاعمال في الأردن.

وبموجب الاتفاقية، فإن الجمعية ستقدم دعما للمهندسين الأردنيين أصحاب الافكار والشركات الناشئة من خلال وضع استراتيجية عمل لمدة عامين لتحقيق تلك الاهداف، إضافة إلى القيام بعقد مجموعة من الدورات التدريبية وورش العمل ومحاضرات التوعية في مجال ريادة الأعمال وسبل استفادة المهندسين من ذلك التعاون.

كما تشير الاتفاقية الى التعاون بين الفريقين في مجال التحول الى اقتصاد رقمي والتركيز على الحلول التكنولوجية في القطاع الهندسي وخاصة دعم مبادرة النقابة في التدقيق الالكتروني واعتبارها منظومة من منظومات التحول الرقمي والحكومة الالكترونية.

وسيتم منح انتاج عضوية في مسابقة تقييم مشاريع التخرج المرتبطة بهم من طرف نقابة المهندسين، إضافة إلى ايجاد الدعم المشترك في المعارض المقامة من قبل الطرفين والاستفادة من الدراسات والتعاون في اجراء دراسات بينية للقطاع الهندسي بهدف التطوير.

انتاج تعدّ أعضائها بمزيد من الجهود لتحقيق المنفعة للقطاع

gala1 gala2

وعد رئيس هيئة المديرين في جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، أعضاء الجمعية بمزيد من الجهود نحو تحقيق مزيد من المنفعة التي تصب في خدمة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقال الدكتور حوامدة خلال كلمته الترحيبية التي القاها خلال اللقاء السنوي لأعضاء الجمعية الذي عُقد مساء الاثنين بحضور عدد كبير من الأعضاء برعاية كل من شركة ميناآيتك، والجودة لحلول الأعمال (QBS) ومجموعة لومينوس، ان “انتاج” تقوم بدورها كـ “صوت للقطاع” عبر مناقشة كافة التحديات والعقبات التي تواجه القطاع.

وأكد خلال اللقاء الذي حضرته وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة ورئيس هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور وامين عام وزارة الاتصالات نادر ذنيبات ورئيس هيئة تنشيط السياحة عبد الرزاق عربيات ورئيس غرفة تجارة عمان عيسى مراد، ان الجمعية على تواصل دائم مع كافة الجهات الرسمية لمناقشة سبل تنمية القطاع ودفع عجلة الاستثمار فيه.

وأشاد الدكتور حوامدة بالتناغم الحقيقي مع الجهات الرسمية وعلى راسها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهيئة تنظيم قطاع الاتصالات حول هموم القطاع والتحديات التي تواجهه، داعيا الحكومة للحفاظ على مكتسبات القطاع من خلال الحوافز الاستثمارية التي مُنحت للقطاع خلال العام الماضي.

وتم خلال اللقاء، استعراض إنجازات الجمعية خلال العام الجاري، حيث نظمت وشاركت الجمعية بأكثر من 91 فعالية خلال العام حول المحاور التي حددتها الجمعية بناءً على استراتيجيتها وخطة العمل التي أقرتها هيئة المديرين للجمعية.

وكرم الدكتور حوامدة بصحبة وزيرة الاتصالات على هامش اللقاء السنوي، عددا من الداعمين والرعاة لعمل وأنشطة الجمعية خلال العام الجاري.

وزارة الاتصالات تسمح للشركات المحلية بالدخول بعطاء ادارة البطاقة الذكية

cof

ثمنت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج”، إعادة طرح وزارة الاتصالات عطاء مشروع ادارة البطاقة الوطنية /البطاقة الذكية، حيث سمحت النسخة الجديدة من العطاء للشركات المحلية بالمنافسة لتنفيذه.

وأكدت انتاج في البيان الذي أصدرته اليوم، ان السماح للشركات المحلية بالمنافسة لتنفيذ العطاء وعدم حصره بالشركات الأجنبية، يدل على خبرة الشركات المحلية الكبيرة التي تؤهلها لتنفيذ كافة المشاريع اسوة بالشركات الأجنبية.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج الدكتور بشار حوامدة، ان حالة من التفاؤل سادت القطاع حينما نشرت الوزارة الإعلان الجديد الذي يسمح للشركات المحلية بالمنافسة للدخول بعطاء مشروع إدارة البطاقة الذكية.

وأكد الدكتور حوامدة، ان الشركات المحلية لها بصمات إيجابية كبيرة في المشاريع التي نفذتها بعدد من دول المنطقة، مشددا على ان الشركات المحلية أصبحت تصدر الخبرات للخارج.

وأشاد بقرار وزارة الاتصالات بتراجعها عن العطاء السابق وبإعادة طرحه والسماح للشركات المحلية بالمنافسة للدخول بعطاء تنفيذ لمشروع ادارة البطاقة الوطنية /البطاقة الذكية.

انتاج تنظم لقاءً استثماريا لـ 20 شركة ريادية الأسبوع المقبل

fbddd5

تنظم جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” لقاءً يجمع 20 شركة ريادية اردنية مع مستثمرين يوم الأربعاء 20 من الشهر الجاري في جامعة الحسين التقنية بمجمع الملك الحسين للأعمال وبالتعاون مع صندوق “أويسس 500”

ويأتي اللقاء “يوم العرض التقديمي” ضمن إطار “المبادرة الوطنية الألف ريادي” التي أطلقتها جمعية “إنتاج” بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبرعاية من بعض شركات القطاع الخاص (شركة أمنية وبنك الاتحاد وكابيتال بنك وسيليكون بادية) وبالتعاون مع معظم مؤسسات المجتمع المدني التي تدعم الريادة في المملكة ليكون بذلك اليوم الاول من سلسلة ايام العروض التقديمية التي تتيح الفرصة امام الرياديين والشركات الناشئة، لعرض مشاريعهم امام مستثمرين جادين.

وأكد رئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج الدكتور بشار حوامدة، ان “انتاج” توفر فرصة كبيرة وحقيقية للرياديين بلقاء مستثمرين، مبينا ان هذه الفرصة تعتبر نوعية من “انتاج” اذ ان الجمعية تسعى فعليا لخدمة الرياديين كون ريادة الأعمال تعتبر إحدى الركائز الرئيسية التي تساهم في تعزيز الاقتصاد والازدهار.

وقال الدكتور حوامدة في البيان الذي أصدرته “انتاج”، ان الأردن بدأ يُظهر تحسنا جيدا في البيئة المحفزة لريادة الاعمال، مؤكدا ان “انتاج” لن تتوانى في دعم الرياديين أصحاب المشاريع والأفكار الاصلية الابداعية.

ودعا الرياديين والمستثمرين أفراداً وشركات الى أهمية المشاركة في هذا اللقاء وذلك لأهميته في إيجاد منصات استثمارية فاعلة نحو تطوير الأفكار الإبداعية الى مشاريع ذات قيمة مضافة وتوسيعها.

الأردن يتقدم على 88 دولة في العالم على مؤشر ريادة الاعمال

img_5242

أشادت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” في المستوى المتقدم الذي وصلت له المملكة على مؤشر ريادة الاعمال لعام 2018، حيث تقدم الأردن على 88 دولة في العالم، ليحل بالمرتبة 49 عالميا على مؤشر ريادة الاعمال وفق المعهد العالمي لتنمية ريادة الأعمال.

وقالت جمعية “انتاج” في البيان الذي أصدرته اليوم، ان الأردن تقدم 7 مراتب جديدة في تصنيف 2018، مقارنة مع تصنيف عام 2017 الذي سجل ترتيب المملكة 56 عالمياً.

وشددت “إنتاج” على أن الأردن أصبح من الدول المصدرة لرياديي الاعمال، لاسيما في ظل سعي انتاج نحو توفير كافة الفرص وتوفير الإمكانات لجيل من الشباب الريادي وذلك من خلال المبادرات التي أطلقتها “انتاج” مثل دارة الريادة ومبادرة الالف ريادي.

وأكدت “انتاج” أن دارة الريادة تعتبر الخطوة الأولى لتأطير العمل الريادي في الأردن، اذ ان الجمعية قدمت للشباب الرياديين المنتسبين للدارة الدعم الفني والاستشاري بالإضافة الى مساحات مكتبية لتنفيذ أعمالهم تمكنهم من الحصول على رخص مهان وذلك بالتعاون مع غرفة تجارة عمان.

ونوهت الى مبادرة الالف ريادي التي أطلقتها الجمعية بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بنسخته لعام 2016، تسعى الى تمكين الشباب الريادي الذي يملك الفكرة الاصيلة والقدرة والعزم على تحويلها الى مشروع انتاجي و/أو زيادة حجم أعمالهم.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ان هذا الترتيب الجديد للمملكة يعتبر إنجازا جديدا، لكن بحاجة لمزيد من العمل بتظافر كافة الجهود ليصبح الأردن من الدول العشرة الأولى.

واكد الدكتور حوامدة، ان انتاج تقوم بدور كبير في تنمية ريادة الاعمال في الأردن، لكن لابد من إيجاد حالة غير مسبوقة من التنسيق بين كافة الجهات في القطاعين العام والخاص لدعم مبادرات الرياديين.

وأشاد بدور شركات الاتصالات كونها تُدير وتشرف على 3 حواضن للأعمال بالإضافة إلى دور كل من شركة أويسس 500 وحاضنة آي بارك في الجمعية العلمية الملكية وبعض الجامعات الأردنية التي بدأت بتوفير بيئة أعمال محفزة للريادة

وقال أصبح هناك فرص أكبر للشباب لترجمة أفكارهم الى مشاريع قابلة للتطبيق، داعيا الجهات الحكومية الى انشاء دور ريادة في المناطق الأقل حظا في كافة محافظات المملكة.

 

جمعية انتاج تُطلق المبادرة الوطنية رواد المحتوى الرقمي

initiative-logo-01

ترعى صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن المعظمة رئيس الجمعية الملكية في شباط من العام القادم 2018، المبادرة الوطنية “رواد المحتوى الرقمي” التي تعدها وتنظمها جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” بالشراكة مع وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتربية والتعليم، وذلك لتعزيز المحتوى العربي في المجال التقني مستهدفة بذلك طلبة المدارس الحكومية من الصف العاشر وحتى الصف الثاني عشر.

وتسعى المبادرة، لتحفيز الطلبة للاطلاع على التطورات المتسارعة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وأثرها على نمو الاقتصاد الرقمي، جنبا الى جنب مع إبراز مواهب الطلبة في مجال كتابة المحتوى التقني العربي حول كل ما يتعلق بالاقتصاد الرقمي. مستهدفة بناء جيل قادر على مواكبة التطورات الحاصلة في القطاع للحفاظ على مكانة الأردن في صناعة المحتوى العربي.

وأكد رئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج الدكتور بشار حوامدة، ان هذه المبادرة تأخذ شكل المنافسة المحلية على مستوى المدارس الحكومية في كافة محافظات المملكة من خلال مراحلها الثلاثة: “الثقافة الرقمية وكتابة المحتوى وعرض المحتوى”.

وبيّن الدكتور حوامدة، ان هذه المبادرة أطلقتها جمعية انتاج وفقا لتوصيات المبادرة الملكية السامية ريتش 2025، وذلك لاستغلال الفرصة لإنتاج الكثر من المحتوى لدعم وزيادة نسبة المحتوى العربي.

وقدم الدكتور حوامدة شكره للرعاة البلاتينيين في إنجاح إطلاق المبادرة، شركة أورانج الأردن وشركة دلتا للحاسبات والشريك التقني شركة الجودة لحلول الاعمال والشريك الاعلامي موقع “هاشتاق عربي” المتخصص بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

انتاج تستهجن استثناء الشركات المحلية من المشاركة في عطاءات حكومية

dpuenc7w0aebra5 dpueqqiwaaapoe0dpueo8twkae0gvyimages

استهجنت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” رفض وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اشراك الشركات المحلية في الدخول لعطاء “حلول إدارة البطاقة الوطنية-البطاقة الذكية-، وحصر التقديم في الشركات الأجنبية.

واستغرب رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، من عدم منح الشركات المحلية الفرصة للدخول في هذا العطاء، علما ان الشركات المحلية تملك قدرة على إدارة هذا النوع من الاعمال بصورة تنافس الشركات الأجنبية.

وأكد الدكتور حوامدة خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته الجمعية اليوم الثلاثاء، ان هذا الشرط أبطل مفهوم الشراكة بين القطاعين العام والخاص، معتبرا ان أي ما يتم الاتفاق عليه في الاجتماعات التي تنعقد مع الوزارة يّعد صوريا لغايات إعلامية فقط.

وشدد على ان منع الشركات المحلية من الدخول في العطاءات الحكومية يتنافى مع مبدأ دعم المنتج المحلي وبعيد كل البعد عما ينادي به جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وهو تطوير أنظمة ذات الملكية الفكرية.

وحذر الدكتور حوامدة، من حالة الاحتقان التي تسود في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات جراء هذه السياسية التي بدأت تتعاظم وتؤثر سلبا على الشركات المحلية ومثال على ذلك مشروع البطاقة الذكية ومشروع حكيم وغيرها من العطاءات التي لم تشترط فقط التعامل مع شركة اجنبية ولكن منعت الشركة من التقدم أصلا للعطاء.

وأعاد التأكيد، على ان منع الشركات المحلية من الدخول في هذه العطاءات يعتبر منافٍ لمبدأ التنافسية الدولي، فيما يحرم الشركات المحلية من التطور بحجة ان شركاتنا غير قادرة على تنفيذ مثل هكذا عطاءات.

ونوه الى ان حجة الوزارة غير مُقنعة، اذ ان الشركات المحلية طورت أنظمة الدفع الالكتروني الحالي في تجربة مميزة مع البنك المركزي، جنبا الى جنب مع تطوير أنظمة الحكومات الالكترونية في الدول المجاورة بنجاح.

وبيّن ان منع الشركات المحلية التقدم لعطاءات حكومية يتعارض أيضا مع قرار مجلس الوزراء بتمديد العمل بحصر مشتريات الوزارات والمؤسسات الحكومية من اللوازم الحكومية بالصناعات المحلية حتى نهاية العام الجاري.

 وفي رده على استفسارات الصحافيين حول حجم الاستثمار في القطاع المحلي، قال الدكتور حوامدة، ان حجم الاستثمار يُعدّ جيدا اذ ما تم مقارنته في السنوات السابقة، معلنا عن تحقيق صادرات القطاع نموا وفق أحدث دراسة صادرة عن الجمعية.

وأضاف ان القطاع يُعتبرُ من القطاعات الداعمة للاقتصاد الوطني، حيث بلغت مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي نحو 12 بالمئة.

وأشار الى ان حجم الاستثمار في ريادة الأعمال بالأردن سجل نحو أربعة أضعاف المعدل في منطقة الشرق الأوسط، موضحا أن حجم الاستثمار في ريادة الأعمال بالمملكة يساوي 420 دولار لكل مليون دولار من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة مع معدل الشرق الأوسط البالغ 120 دولار لكل مليون دولار من الناتج بالمنطقة.

واكد على أن ريادة الأعمال في الأردن تواجه تحديات وعراقيل كثيرة، مطالبا بوجود رؤية واضحة ومتكاملة لريادة الأعمال في المملكة تنعكس على كافة محافظات المملكة.

 

انتاج: نتائج مسح وتصنيف قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قبل نهاية العام

01bashar

أكد رئيس هيئة المديرين في جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، انه سيتم الإعلان عن نتائج مسح وتصنيف قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قبل نهاية العام الجاري.

وقال الدكتور حوامدة في البيان الذي أصدرته الجمعية اليوم: ان نتائج المسح الجديد تعتبر مرشدا وطريقا لفهم وضع القطاع بشكل أكثر دقة، مؤكدا على أهمية قراءة الحكومة لهذه الأرقام لتحديد أولوياتها بالنسبة للقطاع.

وتضمنت الدراسة حجم الصادرات والدول التي يتم التصدير اليها وانواع الخدمات والمنتجات التي يتم تصديرها، بالإضافة الى المستوردات وماهيتها، والوظائف التي توفرها شركات القطاع جنبا الى جنب مع حجم الاستثمار في القطاع ونسب انتشار الانترنت

ويشار الى ان جمعية انتاج نفذت المسح بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا وبالتعاون مع هيئة تنظيم قطاع الاتصالات ودائرة الإحصاءات العامة.

StartupsJo Looking for Innovative Jordanian Startups
MENA ICT FORUM 2020
Reach 2026REACH2025 is an action plan to reaffirm Jordan's leadership in Information and Communication Technologies (ICT).
IP ReachYour official portal for Jordanian technology IPs Intellectual Property