انتاج تحتفل بتكريم ١٦ شركة من المشاركين في المبادرة الوطنية تيك-ايد

 

 

الوزير الهناندة: عام 2021 سيكون عام الريادة الأردني

احتفلت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج”، مساء الاحد، بتكريم ١٦ شركة من المشاركين في المبادرة الوطنية “TechAID” ، برعاية وزير الاقتصاد الرقمي والريادة احمد الهناندة.
و مبادرة “TechAID”تهدف الى وضع حلول تكنولوجيّة لمكافحة تداعيات جائحة فيروس كورونا ومابعدها من منظور اقتصادي، اجتماعي أو صحي أو تعليمي واستحداث منظومة لتمكين للشركات من خلالها تنظيم أعمالها ضمن إطار تقنيات العالم الافتراضي.
وأكد رئيس هيئة المديرين في الجمعية الدكتور بشار حوامدة ان جمعية “انتاج” خلال الجائحة كانت قريبة من قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وعلى تماس مباشر في كافة التحديات التي تواجه شركات القطاع.
ولفت الى أهمية الدور الذي تقوم به جمعية “انتاج” من خلال إيجاد التحشيد اللازم لدعم القطاع.
واكد الدكتور حوامدة على أهمية لجنة التحول الرقمي التي تترجم ‘العلاقة الصحية’ التي تربط القطاعين العام والخاص في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وقدم شكره للوزير على رعايته مشاركته الحفل، بالإضافة لـ”كابيتال بنك” على دعمه للمبادرة، بالإضافة إلى أعضاء لجنة التقييم والخبراء المختصين الذين شاركوا في المبادرة، مشيدا بمستوى الشركات في الموسم الأول من المبادرة.
وبدوره، اشاد وزير الاقتصاد الرقمي والريادة احمد الهناندة، بالدور الذي تقوم به جمعية “انتاج” من خلال كونها الداعم الرئيسي للقطاع بشكل عام.
واعلن الوزير الهناندة ان عام 2021 سيكون عام الريادة الأردني، وذلك بناء على الزيادة في عدد الشركات الريادية المتميزة، جنبا الى جنب مع الزيادة في عدد حواضن ومسرعات الاعمال والجهات الداعمة.

واكد الهناندة على ان دعم وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة لهذه المبادرة الوطنية يأتي في إطار الحرص على تطوير المهارات الرقمية الذي يتطلب الاستخدام الأمثل لجميع الأدوات التكنولوجية في جميع الظروف والأوقات وخاصة في أوقات الأزمات والطوارئ كما حدث في جائحة كورونا والتي أظهرت أهمية الحلول التقنية في مختلف القطاعات في مواجهة الأثار السلبية التي نتجت عن الجائحة حيث عملت الحكومة ومن خلال وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة على تطوير المنصات الرقمية وتقديم الخدمات الالكترونية لاستدامة نواحي الحياة وديمومة الأعمال خلال الأزمة.

وأشار الهناندة الى بروز أهمية دور التحول الرقمي خلال أزمة كورونا كأحد المحاور المهمة لمساعي الحفاظ على الصحة العامة واستمرارية الأعمال وتحقيق الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي في الأردن، حيث كان لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الدور الكبير في الحفاظ على ديمومة الإنتاجية ومتابعة الأعمال في معظم القطاعات الحيوية.

كما أشاد الهناندة بدور الشركات الريادية الأردنية التي أسهمت في خلق أفكار جديدة وحلول لاستدامة الحياة في ظل التوقف العالمي في شتى المجالات بسبب الجائحة والذي ما كان ليحدث لولا التعاون المشترك بين الحكومة والقطاع الخاص وهو ما أثبت تميز الأردن بريادة الأعمال وأهمية البنية التحتية التي لدينا.

كما تقدم وزير الاقتصاد الرقمي والريادة احمد الهناندة بالشكر من جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات «انتاج» ومجلس الشركات الناشئة «StartupsJo» وجميع القائمين على المبادرة الوطنية “TechAID على نجاح الموسم الأول من تلك المبادرة متمنيا مزيدا من النجاح في المواسم القادمة.
ومن جهتها، قالت عضو هيئة المديرين في جمعية “انتاج” ربى درويش ان فكرة “TechAID” جاءات لايجاد الحلول الداعمة لتقوية الملكية الفكرية للشركات، منوهة الى ان “TechAID” تسعى الى دعم الشركات لايجاد المنتجات ذات الملكية الفكرية الأردنية والتي تتميز وتخدم المتطلبات.
وعلى ذات الصعيد، قالت ان جمعية “انتاج” لها حضور فاعل في القطاع الامر الذي خدم المبادرة بشكل كبيرة، مشيرة الى انه تم اختيار الشركات بناء على مجموعة من المعايير التي تحدد كافة المتطلبات بشكل دقيق ومن قبل خبراء مختصين بناءً على القطاعات التي بنيت الحلول والمنتجات بناء على احتياجاتها.
وبدوره أدار رئيس مجلس “StartupsJo” امجد صويص نقاشا مع الشركات المستفيدة من المبادرة، حيث تم التركيز على أهميتها ومدى الاستفادة منها.

Read More

إطلاق أول حاضنة للأمن السيبراني في الأردن

 

أطلقت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية “إنتاج” و”ستارت أبس جو” بالشراكة مع شركة زين الأردن وبدعم من صندوق الريادة الأردني، أمس  الاثنين، أول حاضنة أعمال “حماية تيك” للشركات الناشئة في مجال الأمن السيبراني بالمملكة.
وقال المدير التنفيذي في جمعية إنتاج المهندس نضال البيطار لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن الحاضنة هي أول حاضنة للشركات الناشئة المعنية في مجال الأمن السيبراني والمدعومة من صندوق الريادة الأردني وبعض شركات القطاع الخاص، لمدة سنتين لتخريج 15 شركة ناشئة بعد تلقيهم الدعم التجاري والفني ومساعدتهم على فتح أسواق جديدة جاهزة للاستثمار.
وأوضح أن الجمعية تبدأ اليوم باستقبال طلبات الانضمام للحاضنة لمدة شهر، ثم تقييم واختيار اول فوج مكون من 5 شركات يتلقون التدريب والاستشارات لمدة 6 أشهر ثم اختيار الفوج الثاني من 5 شركات أخرى واخيرا الفوج الثالث المكون من 5 شركات.
واضاف أن لجنة التحكيم تتكون من جمعية إنتاج وصندوق الريادة الأردني وبعض الخبراء المعنيين بمجال الأمن السيبراني في القطاع الخاص.
واشار البيطار إلى ان قيمة الدعم تقريبا 140 الف دينار لمدة سنتين لا تتلقاها الشركة مباشرة بشكل نقدي فقط بل من خلال المدربين والمستشارين والتدريب على خطط واحتياجات كل شركة.
— (بترا)

Read More

زيارة وزير الاقتصاد الرقمي والريادة لمقر جمعية انتاج

زار ‏معالي وزير ‎الاقتصاد الرقمي و ‎الريادة السيد أحمد الهناندة مقر ‎جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات – انتاج
والتقى خلال الزيارة أعضاء هيئة المديرين والفريق التنفيذي بإنتاج وذلك بحضور سعادة رئيس مجلس المفوضين والرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور
Read More

انتاج تبحث فرص استثماريّة لشركات تكنولوجيا المعلومات الأردنيّة في العراق

عقدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات ندوة حوارية – بحضور أكثر من 60 شركة أردنيّة- عبر تقنية الاتصال عن بعد، لمناقشة “الورقة البيضاء” الصادرة بموجب قرار مجلس الوزراء العراقيّ بحضور نائب السفير العراقيّ في الأردن منيف السامرائي والسفير الأردنيّ في العراق منتصر العقلة.
وجرى خلال الندوة، التي أدارها الدكتور بشار حوامدة -رئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج، بحث الفرص المتاحة للشركات الأردنيّة في السوق العراقيّ.
وأشاد الدكتور حوامدة، بالجهود الكبيرة التي تبذلها السفارة الأردنيّة في العراق من حيث تسليط الضوء على الفرص الاستثماريّة للشركات الأردنية وكيفية الاستفادة منها، وبالمقابل ترويج الفرص الاستثماريّة الأردنيّة للشركات العراقيّة.
ولفت الى ان العلاقات الأردنيّة العراقيّة تاريخية ومتجذرة، وهناك شراكات متميزة منذ سنوات متطورة، منوها الى التطوّر المتسارع الذي يشهده العراق خصوصا على صعيد تكنولوجيا المعلومات.
واعلن الدكتور حوامدة عن بدء الاستعدادات من قبل وزارة الصناعة لتنظيم زيارة قريبا الى العراق من خلال وفد حكوميّ يضم شركات أردنيّة عاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات.
وبدوره قال نائب السفير العراقي في الأردن منيف السامرائي، ان العلاقات الأردنيّة العراقيّة متجذرة ومتميزة على كافة الأصعدة، مشيرا إلى ان الشركات الأردنيّة من أولى الشركات التي بدأت العمل في العراق من باب إعادة الإعمار.
وأشار إلى ان هنالك تغيير على إجراءات حدثت مؤخرا على منح “الفيزا”، مبينا ان السفارة العراقيّة في الأردن على تواصل مع وزارتي الداخليّة والخارجيّة العراقيتين للتخفيف من القيود المفروضة على منح الفيزا بشكل عام.
وأكد على ان السفارة العراقيّة في الأردن تعمل بشكل كبير وبجهود متواصلة لتخفيف من القيود على المستثمرين الراغبين بالذهاب الى العراق.
ومن جهته، لفت السفير الأردني في العراق منتصر العقلة، الى قمة الأخوة التي جمعت قيادات الأردن والعراق ومصر، مؤكدا ان القمة كانت ناجحة بكل مضامينها، منوها الى ان العلاقات الأردنية العراقية متميزة ومتجذرة.
واكد على ان قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من القطاعات الواعدة في العراق، منوها إلى ان الحكومة العراقيّة لا توفر جهدا في التحوّل الى الاقتصاد الرقميّ.
وشدد على ان هنالك فرص واعدة للشركات الأردنيّة للعمل بالعراق، قائلا: الشركات الأردنية الأكثر قبولا في العراق، داعيا الى استغلال هذه الميزة.
واكد على ان جهود السفارة الأردنيّة في إزالة أي عقبات تواجه المستثمرين، مؤكدا بقوله: “السفارة الأردنيّة في العراق لن تترككم في الميدان لوحدكم”.
ولفت الى ان الميزة الاستثماريّة في العراق متميزة جداً، داعيا الشركات الأردنيّة الى التركيز على السوق العراقيّ نظرا للمهارات الكبيرة التي تمتلكها الشركات الأردنيّة.
ومن جهتهم، قال مستشار رئيس مجلس إدارة بنك التنمية الدوليّ في العراق هاني إدريس، انه يتواجد في العراق 80 بنكا بفروع تصل إلى 900 فرعا، في حين يتواجد في العراق 1100 صراف آلي، بينما يتجاوز عدد بطاقات الدفع 6 ملايين بطاقة.
وأشار الى انه يتواجد في العراق 7 مصارف حكوميّة و25 مصرفا خاصاً و30 بنكا إسلاميّاً و18 مصرفا أجنبيّا، بحجم ودائع بشكل كامل يصل الى 68 مليار دولار 12 بالمئة منها حصة القطاع الخاص.
وشدد إدريس على هنالك فرص غير محدودة للشركات الأردنيّة في السوق العراقيّ، خصوصا بقطاعات تكنولوجيا المعلومات والمصرفيّ والزراعيّ وغيرها من القطاعات.
ومن جانبه، قال المستشار الاقتصاديّ في السفارة الأردنيّة في العراق رامي القضاة، ان السوق العراقي يشهد منافسة كبيرة في الشركات في المنطقة، منوها الى ان السوق العراقية بحاجة للخبرات في قطاعات البرمجيات والأمن السيبراني وتصميم المواقع الإلكترونية وبناء التطبيقات الخلوية وبناء الشبكات الخلوية وترددات 4G وغيرها من التصنيفات المندرجة ضمن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
واكد القضاة على ان السفارة على استعداد كامل لدعم المستثمرين الأردنيين لإنجاح استثماراتهم في العراق.
ودار خلال الندوة، نقاش بين المشاركين حول الفرص الاستثماريّة المتاحة للشركات الأردنيّة في العراق.

Read More

انتاج تطالب الحكومة بإنصاف شركات تكنولوجيا المعلومات وإعفائها من غرامات التأخير وخصم كلف الشحن الإضافية

حوامدة: فرض الغرامات وزيادة العبء المالي على الشركات المحلية يهدد استمرارية عمل الشركات

حذرت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات ‘انتاج’ من نقص التوريد لأجهزة الحواسيب ومستلزماتها للسوق المحلية بسبب ضعف الانتاج من الشركات المصنعة في العالم نتيجة الاغلاق الذي تسببت به جائحة كورونا.

وقالت الجمعية في البيان الذي أصدرته نقلا عن رئيس هيئة مديريها الدكتور بشار حوامدة، ان الشركات المحلية المستوردة بدأت تتحمل كلف شحن كبيرة تتجاوز 5 أضعاف المعدل الطبيعي، بالإضافة للغرامات التي تفرضها الحكومة على الشركات التي تتأخر بتوريد متطلبات العطاءات للوزارات والمؤسسات الحكومية.

وطالب الدكتور حوامدة باعفاء الشركات من غرامات التوريد، وذلك لان الخلل ليس بيد الشركات ولا ضمن امكانياتها، ولكن السبب يعود للشركات المصنعة في العالم.

وحذر من فرض الغرامات وزيادة العبء المالي على الشركات المحلية، معتبرا ان ذلك يهدد استمرارية عمل الشركات، الامر الذي يتسبب بإغلاقها، مما يؤدي الى زيادة تعقيد مشكلة البطالة وتعثر الشركات في المملكة بسبب جائحة كورونا.

وشدد الدكتور حوامدة على أهمية ان تتخذ الحكومة قرارا سريعا من شأنه حماية الشركات المحلية وتخفيف العبء المالي عليها.

ولفت الى ان جمعية انتاج على تواصل دائم مع وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة لايجاد حل لهذه المعضلة، مثنيا على جهود الوزير احمد الهناندة في إيجاد الحلول المناسبة الكفيلة بالحد من تأثيرات هذه المعضلة.

Read More

انتاج: أكثر من 3 الاف خريج سنويا من الجامعات الاردنية بتخصصات تكنولوجيا المعلومات يستطيعون العمل بخدمات التعهيد والإسناد للخارج

انتاج: خدمات التعهيد والإسناد للخارج (IT Outsourcing) في مجال تكنولوجيا المعلومات تساهم في نمو شركات القطاع وخلق فرص عمل لآلاف المتخصصين بجميع مستوياتهم
انتاج: أكثر من 3 الاف خريج سنويا من الجامعات الاردنية بتخصصات تكنولوجيا المعلومات يستطيعون العمل من خلال شركات القطاع التي تقدم خدمات التعهيد والإسناد للخارج (IT Outsourcing)

قال المشاركون في الاجتماع الشهري لجميعة شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج”، ان الجامعات الأردنية تخرج سنويّا نحو 5 الاف طالب وطالبة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث يوظف منهم نحو الفي خريج، في حين ان حوالي 3 الاف خريج وخريجة ليس لهم وظائف شاغرة.
ولفت المشاركون خلال الاجتماع الذي عقدته “انتاج” عبر تقنية الاتصال عن بعد مساء الأربعاء، الى ان سوق التعهيد والإسناد للخارج (IT Outsourcing) يعتبر فرصة كبيرة للخريجين الذي لم يحصلوا على وظائف للعمل بشكل مباشر في الشركات التي تعمل في هذا المجال، على أن يكونوا مؤهلين بشكل كبير.
وقال المدير التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار، ان سوق التعهيد والإسناد للخارج يعني تقديم خدمات ذات علاقة بتكنولوجيا المعلومات لجهات عديدة حول العالم تحتاج إلى موارد بشرية لتنفيذ مشاريعها
ولفت المهندس البيطار الى انه في عام 2019، بلغت القيمة الإجمالية لخدمات التعهيد والإسناد للخارج في مجال التكنولوجيا 66.5 مليار دولار وفق احدث البيانات الصادرة عن Statista، حيث أن نسبة استهلاك سوق أمريكا الشمالية تبلغ 46% ونسبة استهلاك سوق أوروبا الغربية تبلغ 22% من مجمل الأسواق العالمية في مجال خدمات التعهيد والإسناد للخارج. كما بيّن ان العالم يخسر سنويا قيمة تقدر بحوالي 390 مليار دولار بسبب نقص الكوارد البشرية المتخصصة في التكنولوجيا، مما يعني فرصة كبيرة لشركات التكنولوجيا في الأردن والباحثين عن العمل على حد سواء في هذا المجال.
وأعلن البيطار أن جمعية انتاج تعمل مع كافة الجهات في المملكة وخاصة وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة وجمعية المهارات الرقمية “DigiSkills” لدعم الشركات التي تقدم خدمات خدمات التعهيد والإسناد للخارج وتأهيل الخريجين بناء على متطلبات الأسواق المحلية والخارجية وجهات أخرى من خلال مبادرة ستطلقها قريبا.
ودار نقاش موسّع خلال الاجتماع حول أهمية التعهيد والإسناد للخارج (IT Outsourcing) بالنسبة للشركات في الأردن، حيث اكد المجتمعون على ان الشركات لديها نماذج كثيرة لتطبيق الـ (IT Outsourcing)، لاسيما مع المنافسة الكبيرة مع دول المنطقة والعالم، داعين الى وجود برامج متخصصة لتدريب الخريجين وتهيئتهم للعمل ضمن بيئة التعهيد والإسناد للخارج في هذا المجال.

Read More

إنتاج: إجراء المسح السنوي للقطاع والنتائج نهاية العام

 

 

 أكد المدير التنفيذي لجمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية “إنتاج” نضال البيطار، إن الجمعية وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة وشركات القطاع، بدأت التحضير لإجراء دراسة المسح السنوي وتصنيف القطاع.
وقال البيطار في تصريحات صحافية لـ”الغد”، ان هذه الدراسة السنوية ستغطي المؤشرات الاقتصادية لقطاعي الاتصالات وتقنية المعلومات عن العامين 2019
و2020، لافتا بان آخر دراسة ومسح للقطاع أجريت وغطت العام 2018.
وأكد أهمية إجراء وانتهاء من هذه الدراسة التي ستوفر بيانات ومؤشرات محدثة عن القطاع الذي يشهد تطورا وتغيرا متسارعا مع ظهور تقنيات وتوجهات حديثة، لا سيما في مضمار الذكاء الاصطناعي والإنترنت عريض النطاق ومفاهيم المدن الذكية وغيرها من التوجهات الحديثة.
وأشار البيطار إلى أهمية المسح في إعطاء صورة واضحة عن القطاع وتطوره ما يساعد أصحاب القرار في الحكومة والقطاع الخاص على اتخاذ القرارات المناسبة، حيث تعتبر مؤشرات المسح مرشدا وطريقا لفهم وضع القطاع بشكل أكثر دقة.
وتحتوي نتائج المسح السنوي للاتصالات وتقنية المعلومات على مؤشرات تحدد الحجم الفعلي لقطاع تقنية المعلومات والقطاعات الفرعية التي يحتويها، إذ جرت العادة على أن يرصد هذا المسح مؤشرات مثل صادرات القطاع، وإيراداته من السوق المحلية والتوظيف والاستثمار وتوزيعة الشركات بحسب القطاعات الفرعية التي تنتمي لها الشركات، كما يحتوي على مثل هذه المؤشرات لقطاع الاتصالات في محاور الإيرادات والاستثمار والتوظيف وانتشار مختلف خدمات الاتصالات في الثابت والخلوي والإنترنت.
وكان آخر مسح لقطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نفذته جمعية “إنتاج” قد غطى مؤشرات العام 2018.
ووفقا لنتائج مسح القطاع عن العام 2018 فقد سجل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في ذلك العام نموا في إيراداته لتبلغ قرابة 2.2 مليار دولار.

Read More

انتهاء المرحلة الأولى من مسابقة “ض” بتأهل 12 فريقاً

أعلنت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “إنتاج” عن انتهاء المرحلة الأولى من مسابقة “ض” للمحتوى الرقميّ العربيّ بتأهل 12 فريقا للمرحلة الثانية.

تأتي مسابقة “ض” للمحتوى الرقميّ العربيّ، بتنظيم من مؤسسة ولي العهد وجمعية “إنتاج”، وبالتعاون مع مجمع اللغة العربية ووزارة التعليم العاليّ وشريك الاتصالات الحصري أورنج الأردن، حيث تستهدف طلبة البكالوريوس في الجامعات الأردنيّة من مختلف التخصصات بهدف صقلهم بمزيد من المهارات.

وتمكنت فرق “إدراك” و”وحي” و”تدبر” من التأهل عن قطاع الصحة، في حين تأهلت عن قطاع الهندسة فرق “أثيل” و”بنيان” وسطور”، بينما تأهل عن قطاع الأعمال فرق “متين” و”نعد القادة” و”عروبة”.

هذا وتأهل عن قطاع الزراعة الفريقان “شباب المستقبل” و”كيان”، وعن قطاع السياحة فريق واحد يحمل اسم “مجهول ولكن موجود”.

وقالت “إنتاج” في التصريح الصحافي الذي أصدرته اليوم، إن الفرق المتأهلة للمرحلة الثانية سيطلب منها إعداد عرض مرئي (فيديو) قصير مدّته دقيقة حول المحتوى، ليعرض في الحفل الختامي للجائزة أمام لجنة التحكيم والجمهور.

وتقدمت جمعية “إنتاج” بالشكر للشركاء في المسابقة وهم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ومجمع اللغة العربية، وشريك الاتصالات الحصري أورنج الأردن، والشريك التقني شركة QBS، والشريك الفني شركة تمندورة، والشريك الريادي راديو ريادة وشركة كندة، والشريك المجتمعي شركة “نحن”، والشريك المعرفي الشركة العامة للحاسبات والإلكترونياتGCE.

ولفتت “إنتاج” إلى أنه سيتم تحديد الفائز من كل فئة فرعية من لجنة التحكيم وتوزيع الجوائز الستّ في حفل الختام.

وعبّرت أورنج الأردن عن سعادتها بدعم هذه المسابقة التي تشجّع الشباب على الإبداع وتزوّدهم بالمزيد من المهارات، مؤكدة أن ذلك يتماشى مع اهتمامها المتواصل بتعزيز فرص الشباب سواءً عبر الشراكات أو الفعاليات بشكل عام أو البرامج التدريبية والداعمة للمواهب الرقمية والريادية التي تنفذها الشركة بشكل خاص، وذلك في إطار استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية.

من جهتها قالت مؤسسة ولي العهد في تصريح لها إن مسابقة “ض” للمحتوى الرقميّ العربيّ تساهم في تحقيق الاهداف المرجوّة من المبادرة والمتمثلة بتحفيز الشباب والشابات على استخدام أحدث التكنولوجيات لإبراز مكانة اللغة العربيّة وجماليتها، بالإضافة إلى تمكين الشباب والشابات بالمزيد من المهارات ليكونوا سفراء عالميين لها.

وأضافت “مبادرة “ض” جاءت تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد المعظّم، بضرورة توحيد الجهود المبذولة تجاه اللغة العربيّة، والعمل على خلق نموذج فريد للشباب المؤمن بلغته، والساعي لإبراز هويته”.

Read More

انتاج: الحوافز المقدمة لتكنولوجيا المعلومات جعلته جاذبا للمستثمرين

 

قال رئيس هيئة المديرين في جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات (انتاج) الدكتور بشار حوامدة، إن الحوافز المقدمة لشركات تكنولوجيا المعلومات مستمرة منذ ٤ سنوات، ما جعلته جاذبا للمستثمرين.

واضاف في حديث لوكالة الانباء الاردنية (بترا)، أن قطاع تكنولوجيا معفي من ضريبة المبيعات، واستطاعت الجمعية تخفيض ضريبة الدخل من ٢٠ بالمئة الى ه بالمئة، وضريبة مبيعات التصدير إلى صفر، ولا يوجد أي ضرائب على التصدير والمنتجات والمدخلات.

وأشار إلى أن مدخلات الجمارك للمواد الأولية التي تستخدم في الأجهزة والأثاث معفية من الجمارك أيضا وهذه الاعفاءات والتشريعات عملت على ثبات ودعم القطاع، وجعلته جاذبا للمستثمرين. وقال إن التعاون بين جمعية إنتاج وصندوق الريادة الأردني أعطى دفعة للشركات الناشئة فى الدعم، حيث يخصص ١٠٠ مليون دولار في صندوق الريادة لخدمة الصناديق الاستثمارية وجذب مستثمرين من الخارج ودعم الشركات الناشئة.

وفيما يتعلق ببرنامج تشغيل خريجي تكنولوجيا المعلومات الذي تنفذه وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة، قال إنه يحتاج لا عادة تدريب وتطوير الخريجين لإيجاد وظائف مناسبة لهم.

واضاف ان الجمعية تأسست للدفاع عن مصالح شركات الاتصالات والتكنولوجيا في الأردن والتشاركية مع الحكومة من ناحية التشريعات والقوانين التي تخدم القطاع، والذي يعد قطاعا واعدا ويشارك في النمو الاقتصادي والناتج القومي، فكان هذا هو الجزء الرئيس في عملها لكن تعدت المواضيع الى مواضيع أخرى مثل مساعدة الشركات على التصدير وعلى تطوير منتجات ذات ملكية فكرية وأيضا دعم المرأة وتمكينها.

وأشار الحوامدة إلى إطلاق أول حاضنة للأمن السيبراني في الأردن «حماية تك»، والتي تدار من قبل جمعية إنتاج ومجلس الشركات الناشئة بالشراكة مع شركة زين الأردن، وحاضنة زينك وبدعم من صندوق الريادة الأردني. وفيما يتعلق بتطبيق سند وعدم انتشاره الى الان قال إن تطبيق سند اذا لم يستخدمه المواطن مثل تطبيق المراسلة» واتس اب» فلن يكون تطبيقا ناجحا، حيث يجب أن تكون جميع الخدمات الالكترونية مرتبطة بالتطبيق، وأن تكون تجربة المستخدم سهلة تتيح له التنقل من مهمة لأخرى، ولا يوجد تعقيد أمام المستخدم الذي لا يملك الخبرة بالتكنولوجيا في استخدامه و ضرورة أن تكون الخدمات سهلة ومترابطة. واشار إلى تشكيل لجنة تحول رقمي عابرة للحكومات هدفها الرئيس متابعة استراتيجية التحول الرقمي والخطط بغض النظر عن تغير الحكومات والوزراء، وتبني على مكتسبات وإنجازات الأخرين وفيها استمرارية، وهذا أفضل ما يمكن عمله في الفترة الحالية لتحقيق تحول رقمي حقيقي.

Read More

اطلاق اول حاضنة للأمن السيبراني في الأردن “حمايتك” خلال الشهر الجاري

 

خلال الاجتماع الشهري لأعضاء الجمعية
41 شركة عاملة و9 شركات ناشئة في المملكة تعمل في مجال الأمن السيبراني

عمان
عقدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” عبر تقنية الاتصال المرئي اجتماعها الشهري لأعضاء الجمعية من شركات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث تم تخصيص محور الاجتماع الرئيسي لمناقشة ملف Cyber Security الأمن السيبراني بالمملكة.
وخلال الاجتماع، أعلنت جمعية “انتاج” عن اطلاق اول حاضنة للأمن السيبراني في الأردن “حماية تك” منتصف حزيران الحالي، حيث تُدار من قبل جمعية إنتاج ومجلس الشركات الناشئة وبالشراكة مع شركة زين الأردن وحاضنة زينك وبدعم من صندوق الريادة الأردني.
وقال المدير التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار، ان “انتاج” تحرص على عقد اللقاءات الشهرية مع أعضائها الشركات، وذلك لزيادة التواصل بين الجمعية والأعضاء ومناقشة احدث القضايا التي تهم الجميع.
وأشار المهندس البيطار الى ان اللقاء الشهري ناقش الفرص المتاحة في مجال Cyber Security الأمن السيبراني بالمملكة، وتأثير جائحة كورونا على هذا المجال تحديدا، في حين تم عرض اهم الاحتياجات لزيادة عدد المتخصصين في هذا المجال بالمملكة.
ولفت الى ان حاضنة “حماية تك” ستكون الخطوة الأولى الممكنة لاستثمار الفرص في مجال الأمن السيبراني في الأردن.
وبدوره، قال ممثل القطاع الخاص في المجلس الوطني للأمن السيبراني المهندس سامي سميرات، ان قطاع الأمن السيبراني لديه الكثير من الفرص نحو انشاء منظومة امن سيبراني متكاملة.
ولفت الى انه بموجب القانون الذي صدر، فإن المجلس هو واضع للسياسات الأمن السيبراني، حيث سيقوم بوضع تعليمات وأنظمة لمراقبة هذا القطاع، مشيرا الى انه يندرج تحت المجلس المركز الوطني للأمن السيبراني، حيث سيشرف على إصدار التعليمات التي يتم بموجبها ترخيص الشركات العاملة في هذا القطاع.
ومن جهته، أعلن مدير المشاريع في جمعية انتاج زياد المصري، ان اطلاق اول حاضنة للأمن السيبراني في الأردن “حماية تك” سيكون خلال شهر حزيران الحالي، منوها الى ان هذه الحاضنة تُدار من قبل جمعية إنتاج ومجلس الشركات الناشئة وبالشراكة مع شركة زين الأردن وحاضنة زينك وبدعم من صندوق الريادة الأردني.
وأشار الى ان العالم ينفق اكثر من 50 مليار دولار سنويا على الأمن السيبراني، في حين انه من المتوقع ارتفاع الإنفاق الى اكثر من 200 مليار دولار في عام 2023.
وحول سوق الأمن السيبراني في الأردن، لفت المصري الى انه يتواجد في الأردن اكثر من 41 شركة عاملة في المملكة تعمل في مجال الأمن السيبراني، حيث ان هذه الشركات تمثل شركات عالمية بالأردن، وتتواجد أيضا 9 شركات ناشئة في هذا المجال.
وأشار الى ان حاضنة “حماية تك” تهدف لزيادة عدد الشركات العاملة في القطاع، حيث تسعى الحاضنة لتجهيز 15 شركة ناشئة متخصصة بالأمن السيبراني للدخول في السوق المحلية.
وعلاوة على ذلك، قال مالك الزويري من مركز العمليات الأمنية في شركة أمنية، انه خلال الموجة الأولى من كورونا ارتفعت نسبة الهجمات الإلكترونية الى 35%.
ولفت الزويري الى ان حجم السوق العالمي لحلول الأمن السيبراني في السوق العالمية بلغ 160 مليار دولار في عام 2020 متضمنة ذلك الخدمات والمنتجات، مشيرا الى الاستشارات والخدمات في مجال الأمن السيبراني تستحوذ على 55 بالمئة من السوق العالمي.
وتوقع نمو سوق الأمن السيبراني خلال السنوات الثمانية المقبلة على مستوى العالم الى 360 مليار دولار.
وعلى ذات الصعيد، قال المدير التنفيذي لشركة الدائرة الخضراء محمد الخضري، ان التكنولوجيا الحديثة وتطبيقاتها ووجود انظمة الحوسبة السحابية و برامج الاونلاين زادت من الهجمات الإلكترونية.
ودعا الخضري الى ضرورة توحيد جهود العاملين في قطاع الأمن السيبراني.
ومن جهته، أكد مهندس امن المعلومات في شركة الخدمات الفنية للكمبيوتر “إس تي إس” محمد الروابدة، ان جائحة كورونا أظهرت للشركات اهمية الاستثمار في مجال الأمن السيبراني لضمان استمرارية مزاولة الأعمال وتوفير الخدمات دون مخاطر.
الى ذلك، أكد المهندس بشار الأمام من شركة “فورتينت” ان هنالك حاجة لتوفير أكاديميات تعنى بمجال الأمن السيبراني لخلق معرفة عامة وتوعية بأهمية الفرص الموجودة في هذا المجال.
ودار نقاش موسع في نهاية اللقاء بين الحضور، وذلك لاستعراض اهم الفرص المتاحة للشركات الأردنية للدخول في مجال الأمن السيبراني.

Read More