آيون شركة ناشئة تحصد المركز الثاني في تحدي إنترنت الأشياء العربي

2022-10-15 02:38

ي قطاع متخصص يشهد تطورات متلاحقة ويعتبر واحدا من المفاهيم الاساسية للثورة الصناعية الرابعة كقطاع “إنترنت الأشياء” و”الذكاء الإصطناعي”، تواصل الشركات الناشئة الأردنية تميزها ومحاولاتها الجادة لوضع بصماتها الخاصة بفكر وسواعد ومواهب الشباب الأردني، ومنها شركة “آيون” للتقنيات المصغرة “ION” التي فازت الأسبوع الماضي بجائزة على المستوى العربي.

وحصدت شركة “آيون” للتقنيات المصغرة” ION، التي لم يمض على تأسيسها سوى 3 سنوات ونصف السنة، المركز الثاني عربيا في “تحدي انترنت الاشياء” في نسخته الثالثة، والذي عقد على مدار يومين الاسبوع الماضي في الإمارات على هامش فعاليات الدورة 42 لمعرض (جيتكس جلوبال 2022).

وتمكنت شركة “آيون” من الوصول الى هذه المرتبة المتقدمة في المسابقة بعد تنافسها مع 22 شركة ناشئة عربية متخصصة في مجال “إنترنت الأشياء” و”الذكاء الإصطناعي” جاءت من إحدى عشرة دولة عربية ووصلت إلى نهائيات التحدي الذي يهدف إلى تشجيع الشباب والرياديين على الابتكار بشكل عام والابتكار في مجال انترنت الاشياء بشكل خاص.

وشركة “آيون” للتقنيات المصغرة هي شركة اردنية ناشئة انطلقت في عام 2018 وتمكنت من بناء والاشراف على أول شبكة و”بنية تحتية” لمحطات شحن السيارات الكهربائية في الأردن والشرق الأوسط، وشارك في تأسيسها كل من : المهندس أحمد المجالي وهو المدير التنفيذي للعمليات COO، والمهندس عبدالله الطوالبة وهو المدير التنفيذي للتسويق والتطوير CMO.

عن أهمية فوز الشركة في التحدي العربي، قال الشريك المؤسس في الشركة المهندس عبدالله الطوالبة إن الفوز بالمرتبة الثانية يؤكد بأن الصناعات الأردنيه والعقول والمبادرات والشركات الناشئه الأردنية ما تزال وستبقى سباقة في هذا المضمار.

وأشار إلى أن الفوز بالمسابقه يتيح آفاقا أكبر وفرصا استثمارية أكثر، فهي بمثابة اعتراف عربي بتميز المواهب والأفكار الأردنية.
وفعالية تحدي إنترنت الأشياء العربي هي بالعموميات عبارة عن فعالية شبابية لدعم التكنولوجيا الحديثة وتوفير المهارات اللازمة للشباب لإيجاد فرص عمل مطلوبة في أسواق العالم كله وليس فقط على مستوى محلي، وذلك لدعم الاقتصاد الرقمي من الأردن، وخصوصا في مجالي إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي.

عن فكرة وعمل شركة ” آيون” بين الطوالبة أن الشركة انطلقت في عام 2018 ، وتمكنت آيون من بناء أول شبكة متكاملة ذكية مستخدمين تقنيات إنترنت الأشياء والأنظمة المدمجة والذكاء الاصطناعي التي هي اساس تكوين الشركة.

وقال ان شبكة آيون موجودة حاليا في 18 موقع/نقطة شحن من شمال الأردن إلى العاصمة عمان، والتي هي نتاج التفكير الطويل بمشاكل الطاقة البديلة والتشجيع على استخدام السيارات الكهربائية التي هي مستقبل المدن الذكيه والنقل في العالم.

واشار الى ان خدمة شبكةآيون قامت بتزويد أكثر من 12000 جلسة شحن وقاعدة مستخدمينا قد وصلت لأكثر من 19 ألف مستخدم.

وقال الطوالبة ان محطات الشحن التابعة لشبكة ” آيون” متوافقة مع 90 % من أنواع السيارات الكهربائية المتواجدة في المملكة، تدار وتُفعل عن طريق تطبيق ION الذي هو أساس عملية الشحن، حيث الدفع إلكتروني، ويمكن إيجاد المحطات من خلاله ، ومعرفة حالاتها (محطة فعالة، متاحة، قيد الإستعمال “المدة المتبقية للإستعمال”) بالإضافة إلى تطوير وإطلاق أول منتج جديد ION Pro الذي يحتوي على شاشات إعلانية من ضمن الوحدة الشحن ، التي تتيح عرض إعلانات والشحن المجاني لأي مستخدم ، وفق خوارزميات مخصصة لضمان إيصال الإعلان بطريقة فعالة وهي الأول من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا.

وعن خطط ومشاريع الشركة مستقبلا، قال الطوالبة إن ” آيون” ستعمل مستقبلا على زياده عدد المحطات الموجوده في المملكه ومن ثم العمل على التوسع والإنتقال إلى دول المنطقة.

وقال: “إن مشروع ( آيون ) هو من اكثر المشاريع التي تمتلك فرص توسع كبيرة والتي يمكن ان تطوع وتستفيد من التقنيات الحديثة في العالم، مثل تقنية الجيل الخامس، حيث ان فكرة الشركة والخدمة التي تقدمها هي من الاكثر قربا وقابلية لتطبيق والاستفادة من مزايا خدمات شبكات الجيل الخامس فيها”.

ومن المتوقع ان تدخل خدمات الجيل الخامس الى المملكة بعد حوالي سنة ونصف السنة بعد ان اتفقت الحكومة مع شركات الاتصالات الرئيسية على ترخيص وبدء اجراءات ادخال الخدمة.

ومفهوم “إنترنت الأشياء” يمكن تعريفه على أنه “قدرة الأدوات والأجهزة المختلفة من الاتصال بالإنترنت وربطها ببعضها بعضا، ما يسمح بتبادل المعلومات بينها عن طريق الإرسال والاستقبال”، واصبح المصطلح في الفترة الأخيرة يشمل المجالات كافة، فهذا أصبح يشمل مفاهيم المدن الذكية والمنازل الذكية والبنايات الذكية، والأجهزة التي تزودنا بمعلومات طبية وصحية، وما يتعلق بتوفير نظم نقل ذكية وغيرها الكثير، والأجهزة التي تسمح لنا بالتحكم في أنظمة الإنارة والتكييف والتبريد، وإدارة الأعمال عن بعد، والاستفادة من أنظمة النقل الذكية وغيرها من المفاهيم.