أمنية تتكفل بـ 67 عيلة من عائلات تكية أم علي لمدة عام وتوزع ما يزيد عن 1000 طرد خير

2021-05-02 10:29

في إطار استراتيجيتها المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية، وفي ضوء التزامها بالمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وخصوصاً تلك المعنية بالقضاء على الفقر والجوع؛ أطلقت شركة أمنية وبالتعاون مع تكية أم علي ومنصة نوى -احدى مبادرات مؤسسة ولي العهد، حملتها الرمضانية السنوية “أمنية الخير”.

 سيتم تنفيذ هذه الحملة وفق مسارين الأول؛ ستقوم خلاله أمنية بتوزيع طرود غذائية مباشرة على الأسر الفقيرة والمحتاجة، والمسار الثاني “مشروع شهر رمضان المبارك” وسيتم من خلاله كفالة 67 أسرة محتاجة ومستفيدة من تكية أم علي من خلال تأمينها بطرود غذائية شهرية على مدار عام كامل، بدءاً من نيسان (2021- وحتى نيسان 2022) في كل من العاصمة عمّان والزرقاء وإربد، حيث سيتم بالمجمل توزيع ما يزيد عن 1000 طرد خير.

كما سيُشارك فريق شباب أمنية من المتطوعين بتوزيع وجبات الإفطار الساخنة مباشرة إلى بيوت المحتاجين خلال الشهر الفضيل، حيث استبدلت تكية أم علي برنامج موائد الرّحمن الذي اعتادت إقامته خلال الأعوام السابقة في مقرها الرئيسي في عمان بتوزيع وجبات الإفطار الساخنة على منازل الأُسر المحتاجة.

وفي هذا الإطار، تعتبر تكية أم علي مؤسسة غير حكومية وغير ربحية تأسست عام 2003 وتهدف إلى مكافحة الفقر الغذائي في الأردن وتعمل حالياً على توفير الدعم الغذائي الشهري لأسر تعيش تحت خط الفقر الغذائي في كافة محافظات المملكة، حيث تقوم بإيصال الطرود الغذائية شهرياً وعلى مدار العام لهذه الأسر، ويحتوي كل طرد غذائي على مواد غذائية تفي باحتياجات الأسرة الغذائية على مدار الشهر.

وتتبنى أمنية منذ انطلاقتها في السوق الأردني، مبادرة “أمنية الخير”، لتكون المظلة الرئيسية التي تندرج تحتها جميع برامج العطاء للشركة، وتهدف إلى دعم العديد من المبادرات المجتمعية والتنموية التي تقام على مدار العام وتساهم في تنمية المجتمع.

وفي ذات السياق، أعرب الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، زياد شطارة عن اعتزازه بشراكة أمنية مع تكية أم علي ومنصة نوى، حيث تتقاطع أهداف هاتين المؤسستين وخططهما مع أهداف الشركة ورسالتها المجتمعية التي تسعى من خلالها إلى المساهمة في تحقيق التنمية المستدامة والشاملة.

وأكد شطارة، التزام شركة أمنية الكبير بتنفيذ برامج مسؤوليتها المجتمعية التي تتضمن دعم مبادرات وفعاليات وهيئات خيرية وإنسانية إيماناً منها بأهمية ترسيخ قيم العطاء والبذل في المجتمع الأردني وتعزيز روابط النسيج المجتمعي، إذ تُعد هذه القيم الأساس الذي أُطلقت لأجله حملة “أمنية الخير”، حيث تعتبر المظلة الرئيسية التي تندرج تحتها كافة مبادرات وبرامج العطاء التي نقوم بها على مدار السنة وخصوصاً في شهر رمضان المبارك.

وأشاد شطارة، بالجهود المضاعفة التي تبذلها تكية أم علي منذ انتشار وتفشي جائحة كورونا التي كان لها انعكاسات سلبية على مختلف القطاعات الاقتصادية وعلى معظم فئات المجتمع وخاصة عمال المياومة، موضحاً أن هذه الظروف الاستثنائية تستدعي تكاتف جهود الجميع أفراداً وشركات ومنظمات مجتمع مدني وهيئات خيرية إنسانية حتى نصل لبر الأمان وبأقل الأضرار.

كما أعرب عن اعتزازه بشراكة أمنية مع منصة نوى التابعة لمؤسسة ولي العهد التي تتابع وترصد أنشطة ومبادرات أمنية المجتمعية وتعمل على تقييمها وتضمينها في تقرير سنوي يظهر عدد المستفيدين من هذه المبادرات وأبرز الفئات المستفيدة، مشيراً إلى أن أمنية ووفق أحدث تقرير للمنصة احتلت المركز الأول في فئة دعم قطاع الصحة والمركز الثالث في العمل الخيري/ فئة المساعدة، فيما احتلت المركز الرابع من حيث قيمة الدعم الكُلّي المقدم للمشاريع على مستوى المنصة.

 من جانبه، ثمن مدير عام تكية أم علي، سامر بلقر، الدعم الذي تقدمه شركة أمنية لتكية أم علي وبرامجها وحملاتها الموسمية، مشيراً إلى أن هذا الدعم من خلال كفالة عدد من الأسر العفيفة على مدار العام يسهم بشكل مباشر في تحقيق رؤية تكية أم علي المتمثلة في الوصول لأردنٍ خالٍ من الجوع عن طريق برامج الإطعام المختلفة التي تقدمها تكية أم علي، وتوفير الدعم الغذائي المستدام للأسر التي تعيش تحت خط الفقر الغذائي في مختلف محافظات المملكة.

 بدوره، أشاد الرئيس التنفيذي لنوى أحمد الزعبي، ببرامج المسؤولية المجتمعية لشركة أمنية التي تعبر عن مواطنتها الصالحة ودورها المجتمعي الواعي والمسؤول، مبيناً أن أمنية لها بصمات واضحة في مجال العمل الخيري والإنساني وساهمت في تحقيق 10 أهداف من أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة وخصوصاً تلك المعنية بالقضاء على الفقر والجوع وتحسين الصحة والتعليم.

ويجدر الإشارة إلى أن حملة “أمنية الخير”، التي أطلقتها أمنية قبل نحو 12 عام، شملت مئات من الأنشطة الخيرية والإنسانية مثل توزيع طرود الخير وإقامة إفطارات رمضانية، إضافة إلى تنفيذ مشاريع إنتاجية للأفراد والشركات في جيوب الفقر تجسيداً لمبدأ الاستدامة وخلق مصادر دخل لهؤلاء الأفراد.