اختتام أعمال برنامج قادة من أجل المساواة

2022-11-04 02:47

اختتم بالامس أعمال برنامج قادة من أجل المساواة والذي تم تنفيذه خلال العام الماضي بشكل مشترك ما بين اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة ومؤسسة التمويل الدولية وبالتعاون مع جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات”انتاج” وبدعم من برنامج المشرق لتمكين المرأة اقتصادياً خلال العام الماضي، والذي هدف إلى بناء قدرات القطاع الخاص في الأردن ليكون أكثر قدرة على شمول المزيد من النساء في القوى العاملة وبناء قدراتهم على توظيف واستبقاء وترقية المزيد من النساء وتعزيز القيادات النسائية الطموحة في مؤسساتهم. حيث تم العمل مع 10 شركات رائدة في القطاع الخاص من خلال تقديم جلسات مخصصة لهم لتصميم أدوات التنوع والشمول، مع التركيز على أدوات الموارد البشرية وسياساتها وإجراءاتها واستراتيجياتها.

وبالتوازي مع ذلك، تم تدريب وتأهيل 20 من القيادات النسائية الطموحة في كل شركة من الشركات المشاركة في البرنامج لضمان أن يكون هنالك عدد من القيادات النسائية المؤهلة لتولي مناصب عليا. وأكدت الأمينة العامة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة معالي مها علي على اهمية الشراكة القائمة بين اللجنة ومؤسسة التمويل الدولية والقطاع الخاص في هذا المشروع، لأهميته في تزويد شركات القطاع الخاص بالمهارات والادوات اللازمة لتبني وتطبيق سياسات التنوع والشمولية الهادفة لإشراك المزيد من النساء في القوى العاملة في الشركات واستدامة عملهم، ودعت الامينة العامة الى تعميم هذا النموذج الناجح ليشمل عدد اكبر من الشركات. وأشارت العلي ان استراتيجية المراة في الأردن (2020-2025) تتضمن محور رئيسي للتمكين الاقتصادي للمرأة يهدف الى توفير بيئة عمل آمنة ومشجعة لعمل المرأة. وبينت أن المشاركة الإقتصادية للنساء في الأردن متدنية وهي اقل من متوسط المشاركة الاقتصادية للنساء في المنطقة الامر الذي يتطلب تكاثف جهود كافة الاطراف من حكومة وقطاع خاص ومؤسسات مجتمع مدني لاحداث التغيير المطلوب لزيادة المشاركة الاقتصادية للمرأة العاملة وريادية الاعمال والمرأة في المواقع القيادية بما فيها مجالس ادارة الشركات.

وهنا تبرز اهمية دور القطاع الخاص في جانب تغيير الثقافة وتطبيق التشريعات حيث ان الحكومات المتعاقبة ادخلت عدة تعديلات على التشريعات الاردنية مثل قانون العمل تناولت فيه نظام العمل المرن، والمساواة في الأجور ومكافحة التحرش في مكان العمل بهدف تحسين بيئة العمل لتكون اكثر جذباً للنساء للانخراط في سوق العمل الا ان التحدي يكمن في مدى تطبيق القوانين وانفاذها. المدير الأقليمي لبلاد الشام والعراق عبدالله الجفري في مؤسسة التمويل الدولية، أكد على أهمية الشراكة التي تمت بين اللجنة الوطنية لشؤون المرأة وجمعية انتاج ومؤسسة التمويل الدولية، لتعزيز قدرات القطاع الخاص من أجل توظيف مزيد من النساء في القطاع الخاص، واهمية تنوع القوى العاملة داخل الشركات والتي تنعكس ايجاباً على خلق بيئة عمل متوازنة، وعبر عن سعادة بالاحتفال هذا اليوم بالشركات التي عملت خلال العام الماضي وخطت خطوات مبهرة في جعل مكان عملها أكثر تنوعًا وشمولية، مع الدعوة لمجتمع الأعمال في الأردن أن يخوض نفس التجربة الملهمة والتي ساهمت في خلق بيئة عمل داعمة للجميع وللنساء تحديداً. مسؤولة برنامج تمكين المرأة في المشرق/ الأردن نور مغربي أشارت إلى الدعم الفني والتقني الذي يقدمه برنامج تمكين المرأة في المشرق للحكومة الأردنية من خلال مبادرة برنامج قادة من أجل من المساواة والذي يوائم بين الجهود التي تبذلها الحكومة من خلال تفعيل القوانين والسياسات المتعلقة بالشمول والمساواة وجهود القطاع الخاص بايجاد سياسات وممارسات تدعم تواجد المرأة في سوق العمل. الرئيس التنفيذيّ لجمعيّة شركات تقنيّة المعلومات والاتّصالات ‘إنتاج’ المهندس نضال البيطار أضاف ” إنّه وبصفتنا جمعيّة أعمال رائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات في الأردنّ، نؤمن وبشدّة أنّ توظيف النساء والاحتفاظ بهنّ يمكن أن يعزّز المواهب،

ويحقق الاستقرار في القوى العاملة، ويساهم في تحسين أداء الأعمال في الأردنّ”، وأكد إنّ ‘إنتاج’ عزّزت ذلك من خلال برنامج SheTechs ووحدة التمكين الاقتصادي للمرأة و التي ستطلقها الجمعيّة قريبا، وأن جمعية انتاج تسعى لتزويد أعضائها الشركات بالدعم الّذي تحتاجه من أجل التنوّع والدمج بين الجنسين في القطاع الخاصّ. كما تم خلال الحفل عرض الأدوات العملية ومبادرات مكان العمل التي طورتها 10 شركات أردنية بهدف جعل مكان عملها أفضل للنساء بما يضمن تنوع القوى العاملة الذي يزيد من الانتاجية وخلق بيئة عمل متوازنة، من أجل نشر المعرفة لمجتمع الأعمال الأردني وإلهام الشركات الأردنية الحاضرة وتمكينها من أن تحذو حذوها من خلال إجراءاتها ومبادراتها. وفي نهاية الحفل تم تكريم (20) سيدة شاركت في االبرنامج التدريبي الذي تم تنفيذه من خلال البرنامج لرفع قدراتهم لتولي مناصب قيادية في مؤسساتهم.

لقراءة المزيد : https://alanbatnews.net/article/388365