البيطار: منصة“زينك”تضع بصمات فارقة لتطوير بيئة ريادة الأعمال

2021-09-26 03:32

 

 

استطاعت منصة زين للإبداع “زينك” (ZINC) ان تضع علامة فارقة في قطاع ريادة الأعمال خلال سبع سنوات مضت هي عمر المنصة، من خلال إطلاق العديد من المبادرات والفعاليات التي ساهمت في مساعدة الرياديين على تجاوز الكثير من هذه التحديات.
وأكد المدير التنفيذي لدائرة الإعلام والاتصال والابتكار وإدارة الاستدامة في شركة زين الأردن طارق البيطار، على الدور الكبير الذي تقوم به المنصة في مواجهة التحديات التي تقف أمام رواد الأعمال في الأردن وأيرزها تحديات : التمويل، البنية التحتية، الخبرات التقنية والتسويقية، وتحدي الدخول إلى السوق المحلية وحجم هذه السوق.
تحدي التمويل
إن أول التحديات هو تحدي التمويل، أكد البيطار دور المنصة في هذا المجال بتقديم الدعم المالي الذي قدمته وما تزال تقدمه لأصحاب الشركات الناشئة.
وضرب مثلا بالدعم الذي قدمته مؤخرا بقيمة 150 ألف دينار للمشاريع التي تم اختيارها في النسخة الخامسة من برنامج “زين المبادرة”، حيث تم توزيع المبلغ على 8 شركات ناشئة و7 أفكار ريادية بالتساوي، فضلا عن الدعم اللوجستي لمدة عام كامل لدعم جاهزية هذه الشركات في بناء نموذج العمل ودخول السوق، وجاهزية الاستثمار.
5 نسخ من “زين المبادرة”
وقال إن عدد الشركات الناشئة التي تدعمها المنصة منذ العام 2014 وحتى اليوم قد وصل إلى ما يقارب 200 شركة ناشئة.
وأشار إلى أن فترة السنوات السبع الماضية شهدت تنفيذ 5 نُسخ من برنامج “زين المبادرة”، الذي يعتبر من البرامج الرئيسية التي تطلقها المنصة سنويا لدعم الشركات الريادية في المملكة.
وقال البيطار “البرنامج استقبل في نسخه الخمس السابقة آلاف الأفكار وساعد في تحويل العديد منها إلى مشاريع ريادية، من خلال الدعم المادي واللوجستي والتشبيك مع العديد من شركاء المنصة الاستراتيجيين والمستثمرين لتطوير هذه الشركات”.
دعم النسخة المحلية من كأس العالم للريادة
وأضاف أن المنصة قدمت أيضا خلال العام الحالي دعما نقديا بقيمة 10 آلاف دينار للشركة الناشئة الحائزة على المركز الأول ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم لريادة الأعمال (EWC 2021) -التي نظمتها المنصة على المستوى المحلي بالتعاون مع مركز الملكة رانيا للريادة، وتأهيلها لنهائيات EWC العالمية لمنافسة أكثر من 100 شركة ناشئة على مستوى العالم.
دعم الفائزين في جائزة الملكة رانيا للريادة
وأشار البيطار إلى ما قدمته المنصة من دعم مادي للفائزين في جائزة الملكة رانيا للريادة بنسختها الـ 11، وذلك ضمن الشراكة الاستراتيجية التي جمعتها مع الجائزة للعام الحالي.
8 فروع لمنصة زينك في المحافظات
وأكد أن من التحديات التي تواجه رياديي الأعمال تتعلق بالبنية التحتية لبيئة ريادة الأعمال، لافتا إلى أن المنصة تعمل من خلال فروعها الـ 8 والمنتشرة في المملكة على توفير بيئة مثالية لإنشاء شركتهم الناشئة والمجهزة بأحدث المعدات المتمثلة بأجهزة كمبيوتر وإنترنت فائق السرعة، بالإضافة إلى المساحة وقاعات الاجتماعات، مما يوفر عليهم المصاريف التشغيلية من حيث إنشاء شركة وتخفيف الحمل الضريبي.
وأشار البيطار إلى عدم وجود خبرات تقنية وتسويقية تساعد المؤسسين على القيام بما هو مطلوب لنجاح الشركة، حيث أن معظم هذه الخبرات يتم توظيفها في الشركات الكبيرة أو تستقطب للعمل خارج المملكة، ويتم العمل من خلال منصة زين للإبداع على عقد دورات تدريبية وورش عمل للرياديين في المجالات التي تلزمهم ليتمكنوا من تطوير مهاراتهم وتنميتها.
عقد أكثر من 5 آلاف فعالية في سبع سنوات
وقال إن المنصة أطلقت خلال الـ 7 أعوام ما يقارب 5010 فعاليات تضمنت دورات تدريبية وورش عمل شملت مختلف المجالات والمواضيع التي تهم الشباب الأردني وتتماشى مع متطلباتهم وتناسب توجهاتهم، كما حرصت من خلال هذه الدورات على مواكبة كل ما هو جديد في عالم ريادة الأعمال، منها مجالات التكنولوجيا والبرمجة، والتصنيع الرقمي، وريادة الأعمال، والتصميم الجرافيكي، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وغيرها الكثير، والتي يقدمها نخبة من المدربين المميزين على مستوى المملكة، حيث تُعقد هذه الفعاليات في فروع منصة زين للإبداع، وعبر وسائل الاتصال المرئي عن بُعد ووسائل التواصل الاجتماعي لتقرب عليهم المسافات وللوصول إلى أكبر قدر ممكن من الشباب المهتمين بتطوير مهاراتهم.
ولفت البيطار إلى أن المنصة استمرت بإقامة فعالياتها خلال جائحة كورونا، مستفيدةً من وسائل التكنولوجيا الحديثة.
120 شريكا لمنصة ” زينك”
وأكد أن من التحديات التي تواجه الرياديين أيضا تحدي الدخول إلى السوق المحلي وحجم هذا السوق، مشيرا إلى دور المنصة في هذا المجال حيث تعمل على ربطهم وتشبيكهم مع شركاء المنصة الاستراتيجيين لتمكينهم من دخول السوق المحلي والتوسع فيما بعد للوصول إلى المزيد من الأسواق.
وأشار البيطار إلى أن عدد الشركاء الاستراتيجيين للمنصة قد وصل حتى اليوم إلى 120 شريكا استراتيجيا، حيث تحرص المنصة على بناء وتكوين شراكات استراتيجية جديدة مع العديد من الجهات والمؤسسات الداعمة لقطاع ريادة الأعمال في المملكة، والتي تهدف من خلالها إلى تبادل الخبرات في ذات المجال لتحقيق المصالح المشتركة لدعم وتطوير البيئة الريادية وتحقيق نتائج إيجابية، وإنجاح المشاريع الريادية التي تتبناها.
استراتيجية توسع الوصول للشباب
وللوصول إلى أكبر عدد من الشباب أصحاب الإبداعات والرياديين في المملكة، وفي إطار استراتيجية التوسع التي تسعى إليها المنصة، قال البيطار أنه تم توقيع اتفاقيات تعاون مع جهات مختلفة لدعم الرياديين والشباب، منها اتفاقية تعاون مع نقابة المهندسين الأردنيين، بهدف دعم رواد الأعمال من المهندسين وتطوير أفكارهم في مجالات الهندسة والتكنولوجيا الحديثة ،
واتفاقية تعاون مع مؤسسة التدريب المهني لتقديم الدعم للشباب المستفيدين من البرامج التدريبية التي تقدمها المؤسسة وتطوير أفكارهم في المجالات التقنية.
برنامج مجتمع الرياديين الصغار
وأكد البيطار أهمية توعية الصغار واليافعين وتحفيزهم على الريادة والابتكار، ليجري سنويا إطلاق برنامج مجتمع الرياديين الصغار الأردني (YESJO)، الذي يستهدف طلبة المدارس الحكومية والخاصة ممن تتراوح أعمارهم بين (13-16) عاماً، حيث يتم تنظيم فعالياته في فترات العطل المدرسية، بهدف استثمار وقت فراغهم بشكل إيجابي.
وأوضح أن البرنامج يتضمن مجموعة من الدورات التدريبية وورش العمل في عدة مجالات منها ريادة الأعمال والترميز، والروبوتات، وصناعة الطائرات المُسيرة، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وتطوير الألعاب الإلكترونية، والتصميم الجرافيكي، والموسيقى وغيرها.
وأشار إلى أن المنصة قدمت مؤخراً منحة دراسية لـ 9 طلاب أردنيين تراوحت أعمارهم بين 15 – 17 عاما في مجال ريادة الأعمال.
دعم وتمكين المرأة
أشار البيطار إلى حرص المنصة على إقامة برامج متنوعة مخصصة للنساء والشابات لا سيما الأقل حظا، بلتمكينهن وتطوير مهاراتهن في مختلف المجالات.
وقال إن المنصة تعقد كل عام وبالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA)، ومعهد العناية بصحة الأسرة (مؤسسة نور الحسين) ورشات تدريبية لتدريبهن على الاستخدام الآمن للأجهزة الذكية، كما تخصص دورات للسيدات الموهوبات في مجال تصميم الأزياء والحياكة وصناعة الألبسة.
إطلاق منصة “ديزاين” واستوديو “زين”
ولدعم قطاع الصناعات الإبداعية بشكل عام ، وقطاع التصميم على وجه الخصوص فقد جرى اطلاق منصة ديزاين (Dezain Space) في العام 2018 ، إضافة إلى ” استوديو زين ” الذي تم إطلاقه وتجهيزه بأحدث التقنيات الفنية ومعدات التصوير ووحدات الإضاءة، وفريق تصوير متكامل؛ لتقديم خدمات التصوير والمونتاج للجهات التي تقدم الدعم لها من الرياديين وأصحاب الشركات الناشئة والمصممين، بهدف تسويق منتجاتهم والإعلان عنها عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة.