انتاج ومجلس الشركات الناشئة يناقشان فرص حصول الرياديين على الاستثمار

2021-09-07 12:05

 

عقدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” بالتعاون مع مجلس الشركات الناشئة، عبر تقنية الاتصال عن بعد، جلسة حوارية بعنوان: “ما الذي يبحث عنه أصحاب رأس المال المغامر؟”، حيث تأتي هذه الجلسة كجزء من تحديث دراسة خريطة الشركات الناشئة.
وقال المدير التنفيذي لجمعية “انتاج” المهندس نضال البيطار، ان هذه الجلسة جاءت لتركيز الجهود بشكل اكبر على خريطة الشركات الناشئة التي اطلقتها “انتاج” “مجلس الشركات الناشئة” بالتعاون مع شركة “أورانج” وبدعم من الاتحاد الأوروبي مؤخرا، مؤكدا سعي “انتاج” لدعم بيئة ريادة الأعمال في المملكة من خلال المبادرات والخطط التي تشرف عليها حاليا.
وبدورها، أكدت مديرة حاضنة أعمال “iPARK” سيرين الدويري، ان بيئة الأعمال أصبحت تواجه المزيد من التحديات بسبب ما فرضته جائحة كورونا، مشددة على ان الوصول للتمويل هو من أهم التحديات التي تواجه الشركات الريادية والناشئة في الأردن.
وناقشت الدويري خلال إدارتها الجلسة، عوامل فشل ونجاح الشركات الريادية، بالإضافة لأهمية التخطيط والتقييم، بالإضافة لطريقة حصول الشركات الريادية على الاستثمار الذي يدعم التوسع والنمو.
ومن جهته، قال الشريك الإداري في شركة “Nama Ventures” المهندس محمد الزعبي، ان الشركة – وهي صندوق تمويل – تركز على دعم الابتكار التكنولوجي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لا سيما في السعودية، منوها الى ان الصندوق ساهم بأكثر من 60 استثمارا.
وقال نؤمن بوجود فريق متكامل وشريك تقني يؤهل للحصول على تمويل، مبديا تفاؤله للغاية بشأن نمو الشركات التقنية الناشئة في المنطقة، حيث ان الوضع حاليا لا يقارن بالسنوات الماضية عندما يتعلق الأمر بالنمو في الشركات التقنية الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وأوضح ان منظومة ريادة الأعمال اليوم تحظى بدعم حكومي وشبه حكومي وعلى مستوى العالم وليس الأردن فقط أو الدول العربية.
وبدوره، قال مؤسس شركة “Mixed Dimension” مهند تصلق، وهي شركة تقنية ناشئة مقرها سان فرانسيسكو متخصصة في حلول الطباعة ثلاثية الأبعاد.
وأشار الى انه بدأ العمل قبل حوالي 10 سنوات في مجال الألعاب الإلكترونية وتطوير الأدوات، مشيرا الى ان السوق والاحتياجات اختلفت في السابق عن هذه الفترة، حيث كانت السوق المحلية صغيرة قبل 10 سنوات، في حين ان العديد من الشركات في ذلك الوقت فشلت في مواصلة عملها، بينما عادت شركات ناشئة لبناء نفسها حتى تعود الى المسار الاستثماري.
وأكد على ان الريادي يجب ان يبتكر حل لاي تحدي يواجهه، مشددا على ان الرياديين الحقيقيون يستطيعون تخطي الصعاب بحلول غير تقليدية.
واكد على أهمية توحيد الجهود لرعاية الشركات الناشئة الأردنية من خلال حاضنات الأعمال والتوجيه الاستثماري وغيرها من خلال البرامج التي توفر البيئة اللازمة للشركات القابلة للنمو والتوسع.
ودار نقاش موسع بين المشاركين في الجلسة، حيث تم مشاركة خبرات المتحدثين والصعوبات والتحديات التي واجهت بداية أعمالهم.