شركة ديكابولس تحصد لقب تحدي إنترنت الأشياء العربي في معرض جايتيكس

2021-10-23 12:33

حصدت شركة ” ديكابولس” الريادية الاردنية مؤخرا لقب تحدي انترنت الاشيا ءوالذكاء الاصطناعي العربي، والذي نظم في دبي على هامش معرض جيتكس في نسخته الـ 41 خلال الفترة من 17 الى 21 من شهر تشرين الاول ( اكتوبر ) الجاري.
وجرى الاعلان عن فوز الشركة الاردنية يوم الاربعاء الماضي وذلك عن فئة الشركات الناشئة في هذا التحدي والذي تاهلت لنهائياتها 14 شركة ناشئة من 8 دول عربية تخصصت في مضمار انتنرت الاشياء والذكاء الاصطناعي.
وشركة  “ديكابوليس” – التي اسسها الريادي الاردني عبد الرحمن الحباشنة – هي شركة متخصصة في مضمار الزراعة التقنية تقدم نظامًا لتتبع سلامة الأغذية وجودتها لمنتجي الأغذية، والمزارعين، والهيئات التنظيمية في مختلف أنحاء العالم، حيث تقوم الشركة بتوثيق سلاسل التوريد والإنتاج من بدايتها إلى نهايتها مع المعايير الصارمة لمراقبة الجودة، إلى جانب التحقق من السلامة والجودة في كل مرحلة إنتاجية على حدة، وذلك عن طريق سلسلة غير منقطعة من السجلات غير القابلة للتغيير باستخدام تقنية “بلوك تشين”.
وكانت شركة ديكابولس حصلت العام الحالي على استثمار بقيمة 150 الف دولار من صندوق الريادة الاردني
وشاركت الشركة في تحدي انترنت الاشياء العربي بعدما فازت في النسخة المحلية من التحدي، وقد تاهلت الى نهائيات التحدي العربي الى جانب شركة ” مكاسب” الاردنية عن فئة الشركات الناشئة كما تاهلت الى جانبهم وشاركت في التحدي العربي الطالبة الاردنية شهد الخطيب التي شاركت في التحدي العربي عن فئة الافكار الجامعية بمشروع “Detection of plant diseases” .

ونظمت التحدي في نسخته المحلية في الاردن  “شركة الراين التقنية للحلول الاستشارية”  بهدف تحفيز الشباب والشركات الناشئة العاملة في هذا المضمار على تحويل أفكارهم الى مشاريع إنتاجية، ونقلها الى المشاركة في التحدي العربي لإنترنت الأشياء.
وبرنامج تحدي انتنرت الاشياء يساعد المشاركين على تطبيق أفكارهم المميزة وتوفير الظروف المناسبة لهم وخلق مناخ يساعدهم على الإبداع لتنفيذ الأفكار من خلال المنظمات الكبيرة القائمة على البرنامج، منها الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) ومنظمة مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE)، التي قامت بدورها بتوفير البيئة المناسبة للمنافسين للانتهاء من مشاريعهم وتنفيذها بالشكل المطلوب ورعاية مشاريعهم ومتابعتها منذ البداية حتى تصبح كاملة.
وفي النسخة المحلية، أسهم في إنجاح الفعالية تعاون ودعم العديد من الشركاء وهم: حاضنة الأعمال “بيج باي اورانج” كراع لقطاع الاتصلات وكذلك الشريك الاستراتيجي مركز الابتكار الأردني INJO4.0، وهو مشروع ممول من الاتحاد الأوروبي يهدف إلى دعم القطاعات الصناعية والشباب لبناء القدرات وتبني حلول الثورة الصناعية الرابعة من اجل الارتقاء بمستوى الصناعات المحلية واستثمار الطاقات الشبابية.

كما حظي البرنامج بدعم وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة ونقابة المهندسين الأردنيين وهيئة شباب كلنا الأردن وجمعية “إنتاج” والجامعة الهاشمية وحاضنة شمال ستارت.

ومفهوم “إنترنت الأشياء” يمكن تعريفه على أنه “قدرة الأدوات والأجهزة المختلفة من الاتصال بالإنترنت وربطها ببعضها بعضا، ما يسمح بتبادل المعلومات بينها عن طريق الإرسال والاستقبال”، ولكن المصطلح في الفترة الأخيرة توسع ليشمل المجالات كافة، فهذا أصبح يشمل ما يسمى بالأجهزة القابلة للارتداء مثل الساعات الذكية، والملابس الذكية، ومفاهيم المدن الذكية والمنازل الذكية والبنايات الذكية، والأجهزة التي تزودنا بمعلومات طبية وصحية، وما يتعلق بتوفير نظم نقل ذكية وغيرها الكثير، والأجهزة التي تسمح لنا بالتحكم في أنظمة الإنارة والتكييف والتبريد، وإدارة الأعمال عن بعد، والاستفادة من أنظمة النقل الذكية وغيرها من المفاهيم.