لقاء الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية لإدارة التأمينات الصحية مع الشباب

2020-12-20 03:46

 

 

عمان – يقول أحمد التيجاني، الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية لإدارة التأمينات الصحية “Nathealth”، إن حملة قادة الأعمال “تعطيني فرصة للتواصل مع الشباب، وهم مقبلون على دخول مرحلة جديدة في الحياة”.
التيجاني قال خلال جلسة ضمن الحملة التي تنفذها مؤسسة إنجاز، عن طريق الانترنت بسبب ظروف جائحة كورونا، إنه من مواليد الأردن عام 1962، وبعد تخرجه سنحت له فرصة عمل ممتازة، إذ كان البنك العربي يفتتح أول فرع له في أميركا، لكنه فضل الرجوع لعائلته، إذ كان الشخص الوحيد لوالده.
ويشير إلى أنه عمل كثيرا في الوطن العربي، وتحديدا في العراق، خصوصا خلال الحرب العراقية الإيرانية، فبنى عددا من المصانع من الصفر، إضافة إلى عمليات متكاملة لتأسيس المصانع كالزيوت النباتية.
ويبين أنه “من خلال هذه الشركة استطعت بناء علاقات كبيرة مع العراقيين والموردين الماليزيين”.
ويعتز التيجاني بكونه من الأردن، وبالتحديد من طلاب كلية تراسانطة أحد الصروح التي خرّجت الكثير ممن خدموا الأردن بمحبة وإخلاص.
واستعرض، سيرته الذاتية ومسيرته العملية وبعض محطات من حياته الخاصة من خلال مواقف معينة شرح من خلالها التحديات والنجاحات والإخفاقات.
إذ بدأ العمل مع شركات عالمية مثل “فيروستال” و”كوكاكولا” مرورا بشركات صناعية مثل “العقبة لتكرير الزيوت” و”العربية للتنقيط” وانتهاء بـ”نات هيلث” التي شهدت نمواً كبيراً منذ العام 2005 حين تولى رئاستها؛ حيث عمل بروح الفريق الواحد مع المديرين والموظفين لجعلها أكبر شركة إدارة تأمين في الأردن وفلسطين، فهي اليوم تخدم آلاف المنتفعين.
التيجاني خريج جامعة (أوكلاهوما-أميركا) حاصل على بكالوريس في الإدارة التشغيلية، ولما كانت فكرة الغربة بعيدةً عنه تماماً، لكونه ابناً وحيداً لوالديه، أكمل تعليمه وعاد سريعاً إلى الوطن العام 1985 لينخرط في قطاعات الصناعة والخدمات ويعطي أيضاً جزءاً من وقته في مؤسسات تخدم المجتمع المحلي والقطاعات التي يعمل بها لإيمانه المطلق لفكرة التكافل وتحفيز الإنتاج ودعم الإبداع.
ونصح التيجاني الطلاب، بتحديد هدفهم في الحياة، الصبر والمثابرة، ومعرفة احتياجات الناس عند افتتاح أي مشروع، وعند اختيار مهنة، يجب أن يكون الشخص على دراية ودراسة بها، فمهن العالم تتغير بسرعة كبيرة، وهناك مهن ستختفي خلال سنوات قليلة، لذا لا بد من دراسة السوق، ومعرفة أعداد المهندسين والمحامين وكم منهم ما يزال بلا عمل.
ونصح الطلاب أيضا، بدراسة القطاعات المهنية كتصليحات البيوت والكهرباء، وأعمال البناء وأعمال الكمبيوتر، التي عليها طلب كبير. وبين أن وباء كورونا غير كثيرا في حياتنا العملية وطرائق العمل والتواصل حيث ان علم التطبيقات بات مهما جدا، فكل شيء بات عن طريق التطبيقات، فكيفية برمجة التطبيق وتسويقه شيء مهم جدا اليوم وفي المرحلة المقبلة، إضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، والذكاء الصناعي.
يُذكر أن حملة قادة الأعمال هي إحدى برامج مؤسّسة إنجاز التي أطلقتها المؤسّسة العام 2008 تحت رعاية الملكة رانيا العبد الله، وتنفّذها إنجاز للسنة الثالثة عشرة على التّوالي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والقطاع الخاص الأردني وتم إطلاق الحملة هذا العام بالتعاون مع مشروع دعم الفرص الاقتصادية للمرأة في الأردنLEAP التابع للحكومة الكندية، وبشراكة إعلاميّة مع صحيفة الغد وراديو هلا.