متحدثون: الاردن يملك بنية تحتية متقدمة في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

أكد متحدثون في جلسات منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي انعقد الاثنين في مجمع الملك الحسين على ان الاردن يتوفر فيه بنية تحتية متقدمة في مجال أنظمة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، جنبا الى جنب مع الأفكار الريادية والتشريعات المحفزة للاستثمار.

وأشار هؤلاء الى ان الوصول الى التمويل يعتبر تحديا كبيرا، اذ ان الممولين يتعاملون بطريقة “كلاسيكية” على حد وصفهم.

الدجاني: الرياديون بالأردن بحاجة لدعم حكومي اكبر

وقال رئيس قسم خبرة العملاء منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في شركة نيسان حسين الدجاني، ان الأردن واحدة الدول الأساسية بالمنطقة التي تمتلك القوى البشرية المؤهلة والمدربة وذات الخبرة الكبيرة بالإضافة الى الأفكار الريادية المميزة.

وأكد على أهمية دفع هذه الأفكار وتنميتها وتطويرها اكثر نحو العالم، موضحا ان الرياديين بحاجة لمزيد من الدعم على مستوى الحكومي او القطاع الخاص بالإضافة للشركات متعددة الجنسية العاملة في خارج المملكة.

ودعا الى تطوير التعليم والتخلص من التعليم التقليدي لاسيما ان عدد جيد من الخريجين الجدد يفضلون العمل في الخارج.

عرفة: الأردن يوفر البيئة الحاضنة لريادة الاعمال لإيجاد التكنولوجيا المبتكرة

ومن جهته، أكد المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وافريقيا في شركة IrisGuard بشار عرفة على الأردن يوفر البيئة الحاضنة لريادة الاعمال لإيجاد التكنولوجيا المبتكرة، مشيدا بالتشريعات الممكنة التي يتعامل بها البنك المركزي

وحول التحديات، قال عرفة ان التغير في النظام الضريبي يعتبر تحديا امام تقدم ريادة الاعمال خصوصا على الشركات الناشئة، في حين ان الوصول الى التمويل يعتبر تحديا، اذ ان الممولين يتعاملون بطريقة “كلاسيكية” على حد وصفه.

وحول المنتدى، أوضح ان المواضيع التي يناقشها عبر الجلسات مهمة للغاية، مؤكدا على الفرصة الكبيرة التي اتاحها المنتدى للشباب الريادي للمشاركة في حدث إقليمي كهذا.

نشيوات: 20 % نسبة الدفع الالكتروني في الاردن

الى ذلك، قال الرئيس التنفيذي لزين كاش الدكتور علاء النشيوات، انه يتواجد في الأردن 400 الف مستخدم للمحافظ المالية الالكترونية.

وبين ان في الأردن منصات تقبل عمليات الدفع الالكتروني بشكل امن، وتحفظ الخصوصية وسرية المعلومات، مضيفا ان نسبة الدفع بواسطة النقد في الأردن تصل الى 80 بالمئة، بينما 20 بالمئة للدفع الالكتروني.

وأكد على أهمية تعزيز ثقة المواطنين بالدفع الالكتروني من خلال الحكومة والبنك المركزي.

وحول المنتدى، اعتبر ان المنتدى يعتبر فرصة “رائعة” لمناقشة العديد من المواضيع القادرين في الأردن على تطبيقها وتواكب الممارسات العالمية في قطاع تكنولوجيا المعلومات بشكل عام.

وأكد على ان يتوفر فيه بنية تحتية متقدمة في مجال أنظمة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، جنبا الى جنب مع الأفكار الريادية والتشريعات المحفزة للاستثمار.

علمي: الأردن يعتبر من الدول التي تقدم نموذجا للابتكار بشكل جيد

 ومن جهتهم، قال المؤسس والمدير التنفيذي لشركة الإدارة الاستراتيجية الدولية فارس علمي، ان الأردن يعتبر من الدول التي تقدم نموذجا للابتكار بشكل جيد، مبينا ان هناك ريادية وطنية كبيرة في الأردن.

وأشار علمي، الى ان الرياديين في الأردن بحاجة لمزيد من الاتصال مع الأسواق العالمية، نظرا لمحدودية السوق المحلي.

وشدد على ان المنتج الأردني يستطيع ان ينافس الأسواق العالمية اذا تم توفير الظروف المناسبة لذلك.

ناصر: الأردن لا ينقصه الابداع، ولكن بحاجة لبيئة محفزة للأبداع

وعلى ذات الصعيد، قال مؤسس شركتي “ميديا سكوب” و” ليفانت نيتورك”، زيد ناصر، ان الأردن لا ينقصه الابداع، ولكن بحاجة لبيئة محفزة للأبداع.

واعتبر ان المبدع الأردني يواجه مشكلة محدودية السوق المحلي، بالإضافة الى الوصول الى الأسواق الخارجية، مبينا ان هناك قيود في حركة الأشخاص والأموال في المنطقة.

وأضاف ان البيئة التعليمة لا تخلق الريادة، مشددا على ان هناك نقص واضح في إيجاد بيئة تصقل الابداع في المدارس والمعاهد.

ودعا الى اطلاق مبادرة تضم المبدعين لصقل ابداعهم بشكل اكبر، مؤكدا على ان شركات ريادية اثبتت وجودها خارج بشكل منافس.

عبد العزيز: المنتدى يعتبر حدثا مهما على مستوى المنطقة

الى ذلك، قال الاخصائي الأول في مكتب استراتيجية والتحول التنظيمي في امارة دبي مازن عبد العزيز، ان العالم العربي يتوفر فيه كادر شبابي مميز في انتاج التكنولوجيا واستخدامها.

وأكد على الأردن يملك بيئة ريادية مميزة، لاسيما من خلال حواضن الاعمال، منوها الى ان النقص في التمويل وتوفر المهارات والخبرات تعتبر تحديات للترويج للأفكار الريادية الأردنية نحو العالمية.

وحول المنتدى، اكد على انه قدم محتوى جيد في ظل مشاركة كبيرة، معتبرا ان هذا المنتدى يعتبر حدثا مهما على مستوى المنطقة.

خبراء وقادة اعمال يفتتحون اعمال منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

شارك اكثر من 600 خبير محلي ودولي وممثلين عن قادة اعمال، بافتتاح اعمال منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجمع الملك الحسين للأعمال.

وافتتح مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مُثنى غرايبة اعمال المنتدى الذي نظمته جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج”.

حوامدة: المنتدى أصبح يحظى باهتمام دولي وليس فقط إقليمي

ورحب رئيس هيئة المديرين في “انتاج” الدكتور بشار حوامدة في مندوب جلالة الملك عبدالله الثاني، مشيرا الى ان المنتدى اصبح اليوم منصة إقليمية مثالية لاكتساب المعرفة وتبادل الرؤى عبر التواصل المباشر مع الخبراء وصناع القرار.

وأضاف ان المنتدى هذا العام يحمل عنوانا شاملا “التكنولوجيا المبتكرة”، حيث ناقش مواضيع مرتبطة في التطور التقني الذي نشهده يوميا بمشاركة خبراء ومختصين محليين ودوليين، فضلا عن مشاركة ممثلين عن كبرى الشركات المحلية والإقليمية والعالمية

وتابع ان المنتدى يُعدّ تجربة قيّمة، وذلك لتركيزه على مناقشة التطورات في الصناعة الرقمية وطرق الاستفادة منها، مشيرا الى ان جلالة الملك ومنذ عام 2002 وجه بعقد هذا المُنتدى كل، وذلك لمناقشة كافة الفرص والتوقعات المستقبلية ليس على المستوى المحلي ولكن على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ونوه الدكتور حوامدة الى ان جلالة الملك وجه بإن تكون ريادة الأعمال والابتكار عنصرا أساسيا في رفع معدلات النمو الاقتصادي، وتوفير فرص عمل إضافية للأردنيين، ومن فورها قامت جمعية انتاج بتنفيذ توجيهات جلالة الملك وبذل كافة الجهود لدعم بيئة ريادة الاعمال في المملكة، من خلال انشاء دارة للريادة لتقديم الدعم الفني للرياديين، واطلاق مبادرة الألف ريادي واطلاق أول منصة إلكترونية أردنية تضم البيانات والمعلومات كافة المتعلقة بريادة الأعمال في المملكة، وايجاد إطارا عاما لتوحيد جهود العاملين في المنظومة نحو تحقيق اهداف المبادرة الملكية “ريتش 2025” نحو اقتصاد رقمي.

واعتبر الحوامدة ان الحوافز التي يتمتع بها قطاع تكنولوجيا المعلومات في الاردن هي بداية ايجابية لبيئة تشريعية أفضل منوها ضرورة استقرارها وعدم المساس بها من قبل السلطتين التنفيذية والتشريعية.

غرايبة: سيتم تفعيل خدمات الاحول المدنية لتصبح الكترونية بالكامل مع نهاية العام الجاري

ومن جهته، اعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مُثنى غرايبة، انه سيتم تفعيل خدمات الاحول المدنية لتصبح الكترونية بالكامل مع نهاية العام الجاري.

واعتبر الوزير غرايبة، ان المنتدى “حدثٌ استثنائي” لانه يجمع أصحابَ الرؤى التقنية، وروّادَ الأعمالِ، وقادةَ الفكرِ في فضاء واحد في بلد تؤمن قيادته ومواطنوه بالتكنولوجيا وقدرتِها على تجاوز الكثير من التحديّات التي تواجهنا.

وبيّن ان الأردن يمتلك موارد طبيعية محدودة، ومواردَ بشريةً لا حدود لجرأتها على الأحلام وقدرتها على تحقيقها، منوها الى ان الأردن الذي يشكل عدد سكّانه 3% من سكان المنطقة، ويشكل رياديو الأعمالِ فيه 23% من رياديي الأعمال فيها، قد تقدم7 مراتبَ في مؤشر ريادة الأعمال العالمي في العام 2017، والذي انتقل من المرتبة 70 للمرتبة 50 على مؤشر تنافسية المواهب العالمية خلال 3 سنوات فقط.

وأكد على ان الأردن يمتلكُ بنية تحتية قوية متقدمة قليلةَ الكلفة تسمحُ لرياديي الأعمالِ وللشركات الكبرى بتقديم خدماتِها بفعالية وتنافسية، مشيرا الى ان أبناء المدن والقرى خارج العاصمة يقومون ببناء البرمجيات للصحة والتعليم لدول شقيقة وهم في مدنهم وقراهم.

ونوه الى ان هناك شركات تقنية عالمية كبري استثمرت في الأردن ووجدت في موارده البشرية طاقات عظيمة لخدمة زبائنها في العالم.

وشدد على ان في الأردن اليومَ قصصُ نجاحٍ حقيقية عن كيفية فوز شركات أردنية منها من يشارك معنا اليوم بعطاءات تنافسية ضد كبرى الشركات العالمية في مجال الذكاء الاصطناعي في أحد أكثر الدول الشقيقة تقدماً في مجال التكنولوجيا، بالإضافة الى شركات أردنية قامت بابتكار وتطوير حلول دفع ومقاصة الكترونية للشيكات كانت الأولى من نوعها في العالم.

الرفاعي: تكنولوجيا المعلومات الجديدة تقودنا الى تغيير مُذهل في العادات وأساليب الحياة

الى ذلك، أكد عضو مجلس ادارة شركة “Airbnb” العالمية والامين العام السابق لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي ان المعلومات والاتصالات والعولمة أصبحت متغيرة بشكل كبير، فيما العالم يتغير بسرعة ويسير في منعطف تحول رئيسي، مشددة على ان التغيير يجب ان يكون “حاسما”.

وقال الرفاعي ان تكنولوجيا المعلومات الكلاسيكية وقوتها المعلوماتية لا تزال الجانب التكنولوجي الأكثر تأثيرًا، مؤكدا على أهمية دراسة تكنولوجيا المعلومات الجديدة والتكنولوجيا المبتكرة.

ونوه الى ان تكنولوجيا المعلومات الجديدة تقودنا اليوم الى تغيير مُذهل في العادات وأساليب الحياة، والانخراط بإيجابية مع التغيير والابتكار.

وتم خلال جلسة الافتتاحية عرض “حلقة تمثيلية” حول أهمية تفعيل الخدمات الحكومية الالكترونية وعدم إضاعة مزيد من الوقت، كما تم استضافة اصغر ريادي في الاردن “الطفل جعفر وهبة” حيث قدم فكره في حال تسلمه رئاسة جمعية انتاج في عام 2035، اذ قام بأجراء حوارا عفويا معه حول أهمية تكنولوجيا والتطور المتوقع في المملكة خلال 20 عاما مقبل.

هوبوود: المنتدى يتميز باستقطابه لمجموعة كبيرة ومتنوعة من المتحدثين والخبراء

الى ذلك قال الخبير البريطاني بيتر هوبوود، ان المنتدى يتميز باستقطابه لمجموعة كبيرة ومتنوعة من المتحدثين والخبراء في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، متطلعا لمناقشة ابرز مفاهيم التكنولوجيا الحديثة التي سيتم الحديث عنها خلال جلسات المنتدى.

وأضاف ان المنتدى يركز هذه العام على الابتكار في التكنولوجيا، اذ ان هذا الموضوع يعتبر جاذبا لإعدادا كبيرة من محبي التكنولوجيا في المنطقة بصورة تواكب تطلعاتهم وشغفهم بمعرفة كل ما يدور حولها.

واقترح ان يتم عقد المنتدى سنويا وان لا يقتصر على كل عامين، معتقدا ان ذلك يحرز تقدما كبيرا لمكانة الاردن في المنطقة.

الى ذلك، عرض ماثيو ويذرز خلال الجلسة الافتتاحية “فيديو” تفاعلي، يُظهر مٌقارنة ما بين ما نراه على شاشة الحاسوب وما نواجه من تحديات في حياتنا، موظفا فكرة “الفيديو” بالاعتماد على عنوان المنتدى لهذا العام: “تكنولوجيا الابتكار”

انطلاق اعمال اضخم منتدى اقليمي بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

تنطلق يوم الاثنين من الأسبوع الجاري برعاية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، اعمال منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والذي يُقام في مجمع الملك الحسين للأعمال.

ويتوقع ان يصل عدد المشاركين في المنتدى الذي يعتبر اضخم حدث اقليميا يُعنى في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات -يستمر ليومين- الى نحو 600 شخص، و67 متحدثا من أكثر من 25 دولة حول العالم يمثلون جهات محلية وإقليمية وعالمية من القطاعين العام والخاص، بالإضافة الى اكاديميين.

ويناقش المنتدى الذي تنظمه جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” والذي يحمل عنوان: “التكنولوجيا الجديدة المبتكرة”، العديد من المحاور، أهمها: موضوع التكنولوجيا المالية أو “فينتك” Fintech، والتجارة الالكترونية ومفهوم الإنترنت الشامل والمحتوى العربي وتقنية الواقع الافتراضي ومستقبل VR و AR.

وسيستفيد المشاركين من الخبرات التي سوف ينقلها المنتدى، لاسيما في مواضيع زيادة التركيز البشري على الابتكار وأمن الفضاء الالكتروني” cyber security والتطبيقات الذكية وأنظمة تحليلات البيانات ونموذج المدن الذكية ومفهوم الانتقال من “إنترنت الأشياء” إلى “إنترنت كل شيء” وواقع الشركات الناشئة وبيئة ريادة الأعمال في الأردن والمنطقة حيث سيتم استضافة بعض قيادات الشركات الناشئة والعاملين في منظومة ريادة الأعمال.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، أن انعقاد هذا المنتدى في هذا الوقت والمرحلة التي تمر بها المنطقة هو دليل على تميز الأردن كمركز اقليمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وريادة الأعمال.

وأكد الدكتور حوامدة، أن رعاية جلالة الملك لهذا الحدث الكبير يدل على دعم جلالته وإيمانه الكبيرين بأن هذا القطاع هو قطاع رئيسي وحيوي وممكن للقطاعات الأخرى نحو التحول إلى اقتصاد رقمي.

ويشار الى ان المنتدى يعتبر منصة لتبادل الخبرات وفرصة ذهبية للتواصل مع الخبراء الدوليين وصناع القرار محليا واقليميا وعالميا.

منتدون: الأردن بيئة مؤهلة لأن تكون نموذجاً للريادة والابتكار

أكد منتدون في الندوة التي اقامتها جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” بالتعاون مؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية، أن الأردن تعتبر بيئة مؤهلة لأن تكون نموذجاً للريادة والابتكار على مستوى المنطقة، ولكن لا بد من عمل المزيد لتجاوز تحديات في مجالات عديدة.

وبعد ترحيب الرئيس التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار بالحضور والمتحدثين، ألقى المدير الإقليمي لمؤسسة فريدريش ناومان الألمانية الدكتور رينيه كلاف كلمة ترحيبية قال فيها “لا يمكننا رفض التغيير والتطور التكنولوجي، فهو قادم لا محالة، سواء أحببنا ذلك أم لا، السؤال هو كيف نتعامل مع الابتكار، وكيف نتعامل مع فرصه وكيف نواجه التحديات التي لا شك أن التغيير التكنولوجي سيفرضها”

وأكد المتحدثون خلال الندوة التي تحدث فيها كل من رئيس هيئة المديرين في “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ورئيس مجلس قادة الشركات الناشئة أحمد الهناندة، وعميد كلية الملك طلال للتكنولوجيا الدكتور عبد الرحيم ابو البصل، وأدارها رئيس مجلس إدارة شركة المستشارون العرب لتطوير الأعمال ليث القاسم وحملت عنوان ” أثر الابتكار التكنولوجي على الاقتصاد الأردني” تحضيرا لأعمال منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات MENAICT Forum، على قدرة الخبرات الأردنية على حل أي مشاكل تقنية قد ترافق عملية التحول الرقمي.

ودعا الدكتور حوامدة، الى استثمار الطاقات الشبابية الإبداعية لإنتاج حلول الاعمال خصوصا في عملية التحول الحكومي الالكتروني، مؤكدا على ان الشركات في الأردن تسطيع مساعدة الحكومة في بناء منظومة الكترونية متكاملة في اقصر وقت، مبينا ان اكثر بيئة تعتبر نموذجية للريادة والابتكار تتواجد في الأردن، لكن النتائج من خلال الشركات الناشئة والأفكار المستثمرة والمستغلة لا تتوافق مع الواقع.

ونوه الدكتور حوامدة الى ان معظم الجامعات الأردنية لا تمكن الطلبة من حضور نشاطات لامنهجية تختص في تطوير بيئة الاعمال، الا ان هناك طلبة استطاعوا اثبات قدراتهم في تنمية ريادة الاعمال عبر اكتسابهم خبرات متنوعة وبناء نماذج لشركات أصبحت اليوم لها حضور ونشاط مؤثر في الأردن والمنطقة.

واكد على أهمية ان تكون التشريعات منسجمة ومتناغمة لدعم الابتكار وريادة الاعمال من حيث تبسيط الاجراءات، معتبرا ان هذه التعديلات لا بد أن تكون ذات أولوية لدفع الابتكار وريادة الاعمال بشكل اكبر في المملكة، حيث أن البيئة المحفزة للريادة تعتبر اللبنة الأساسية للابتكار قبل طرح الفكرة والبدء بتنفيذها، مشددا على ان شركات اردنية ناشئة حققت نجاحات كبيرة كشركة “موضوع” والتي تعتبر الموقع الاول على مستوى العالم العربي فيما يتعلق بإنتاج محتوى عربي متميز.

ودعا الى استثمار الطاقات الشبابية الإبداعية لإنتاج حلول الاعمال خصوصا في عملية التحول الحكومي الالكتروني، مؤكدا على ان الشركات في الأردن تسطيع مساعدة الحكومة في بناء منظومة الكترونية متكاملة في وقت لا يتجاوز 100 ساعة.

وبدوره، اكد الهناندة، على أهمية طرح ومناقشة التحديات التي تواجه الشركات الناشئة او التحول الرقمي وغيرها من المواضيع ذات الأهمية حتى نصل الى حلول تذلل هذه التحديات وتحولها الى فرص مستعرضاً قصص نجاح عديدة من قبل شركات ناشئة أردنية.

واكد على قدرة الخبرات الأردنية على حل أي مشاكل تقنية قد ترافق عملية التحول الرقمي، مشيرا الى ان التطور التكنولوجي المتسارع يفرض على كل ريادي متابعته هذا التطور مع ضرورة كسر ثقافة العيب.

ومن جهته، قال الدكتور ابو البصل على الطالب الاتجاه نحو التخصص في مفاهيم التقنيات الحديثة وتخصصات التكنولوجيا الجديدة والابتعاد عن دراسة التخصصات المشبعة بالإضافة إلى مهارات الأعمال”

وخلال ادارته للجلسة قال القاسم، ان حجم كمية المعلومات التي يشهده العالم كبيرة جدا، معتبرا ان مواكبة هذا التغيير “المذهل” صعب جدا، وذلك لان هذا التغيير سريع جدا، منوهاً ان الاقتصاد الوطني يجب ان يكون جزءاً من هذا التغيير وذلك من تحديد أولويات المنفعة من هذا التغيير.

وأشار الى مفهوم “الابتكارات التحويلية” والتي هي اقرب للاختراعات، مؤكدا أن تحويل هذه الابتكارات ومواكبتها للمتطلبات المحلية يُعد ريادة حقيقية.

انتاج وجهد يوقعان مذكرة تفاهم لمساعدة الرياديين ودعم مشاريعهم

وقعت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” مذكرة تفاهم مع الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية (جهد)، بهدف مساعدة الرياديين لعرض مشاريعهم وأفكارهم الريادية امام الشركات والمستثمرين ضمن مبادرة الألف ريادي

وبموجب المذكرة التي وقعها الرئيس التنفيذي لـ “انتاج” المهندس نضال البيطار ونائب المديرة التنفيذية لمحور القيادة والريادة في الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية محمد العموش، تقوم الجمعية بتقييم المشاريع والأفكار وتعقد ورش عمل توعوية حول ريادة الاعمال، بالإضافة لتقديم الارشاد للشباب الرياديين الواعدين لتطوير مشاريعهم.

وأكد المهندس البيطار على ان هذه المذكرة التي تم توقيعها على هامش فعاليات منتدى سباق الريادة والابتكار “ابتكارثون” الذي انعقد مؤخرا في البحر الميت، تُساهم بتشبيك الرياديين مع الجهات العاملة في منظومة ريادة الأعمال في المملكة بما يتناسب مع مشاريعهم ومراحل نمو أعمالهم.

وأشار الى ان هذه المذكرة هي استمرار لسعي جمعية انتاج في توحيد الجهود المبذولة من قبل كافة الجهات العاملة في منظومة ريادة الأعمال نحو تحقيق إحدى مستهدفات المبادرة الملكية السامية ريتش 2025 للوصول إلى إيجاد 15 الف وظيفة في كافة محافظات المملكة من خلال دعم تحويل أفكار إبداعية إلى مشاريع تجارية وتوسعة أعمال شركات ناشئة.

وعلى ذات الصعّيد، اكد البيطار على أن جمعية انتاج كان لها مشاركات فاعلة في منتدى “ابتكارثون” فقد شمل المنتدى برنامج “التق مع المرشدين” عبر مشاركة عدد من أعضاء مجلس المحيط الأزرق الاستشاري الذين قدموا النصح والإرشاد إلى الرياديين المشاركين في الفعالية.

وأوضح أن مجلس المحيط الأزرق الاستشاري هو شبكة من المرشدين أصحاب الكفاءات والخبرات من أعضاء جمعية إنتاج تقدم الخدمات الاستشارية الفنية والمهنية للرياديين وللشركات الناشئة بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وقدم المهندس البيطار شكره لفريق الصندوق الاردني الهاشمي للتنمية البشرية (جهد) على جهودهم وشراكتهم مع الجمعية لما فيها منفعة لخدمة ريادة الاعمال بالمملكة.

من جهته قال العموش ان ما يميز هذه المذكرة انها ستترجم الى أرض الواقع وستكون نتائجها ملموسة على الشباب الاردني، مؤكدا انه رغم كل الظروف التي تمر بها المنطقة والأردن الا أن بذور الريادة المجتمعية وريادة الأعمال ما زالت موجودة لدى الشباب الأردني من مختلف محافظات المملكة.

وأضاف ان عملهم في الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية الذي يزيد عن ٤٠ عام اثبت ذلك، مؤكدا ان الوصول الى 1000 ريادي سيكون سهلا جدا بالتعاون مع جمعية انتاج سيكون الوصول من خلال دعم كل جهة ضمن اختصاص عملها ومساهمتها.

انتاج تُعلن عن إقامة منتدى الاتصالات في 10 أيلول بمشاركة 30 متحدثا دوليا

أعلنت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته الأربعاء عن اقامتها تحت رعاية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في العاشر والحادي عشر من أيلول في مجمع الملك الحسين للأعمال.

وأكد رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ان المنتدى هذا العام يحمل عنوانا شاملا ” التكنولوجيا الجديدة”، حيث سيتم مناقشة مواضيع مرتبطة في التطور التقني الذي نشهده يوميا بمشاركة خبراء ومختصين محليين ودوليين.

وأكد الدكتور حوامدة عن مشاركة ممثلين عن شركات كبرى في العالم، كمايكروسفت وفيسبوك وسناب شات واوراكل وغيرها الكثير، مؤكدا على ان المنتدى يعتبر منصة لتبادل الخبرات وفرصة ذهبية للتواصل مع الخبراء الدوليين وصناع القرار محليا واقليميا وعالميا.

وشدد على ان المنتدى يُعدّ تجربة قيّمة، وذلك لتركيزه على مناقشة التطورات في الصناعة الرقمية وطرق الاستفادة منها، حيث سيتخلل اعمال المنتدى 10 جلسات تُناقش مواضيع: موضوع التكنولوجيا المالية أو “فينتك” Fintech ، التجارة الالكترونية ومراحل تطورها الإنترنت الشامل والمحتوى العربي، الإمكانيات التي من المحتمل ان تصل اليها تقنية الواقع الافتراضي ومستقبل VR و AR.

وتابع الدكتور حوامدة، ان المؤتمر سيناقش أيضا إمكانية تفويض الأجهزة للعمل وزيادة التركيز البشري على الابتكار، أمن الفضاء الالكتروني” cyber security، التطبيقات الذكية وأنظمة تحليلات البيانات، نموذج المدن الذكية، ومفهوم الانتقال من “إنترنت الأشياء” إلى “إنترنت كل شيء”.

وقدم شكره للشركاء والداعمين لإقامة المنتدى، وزارة الاتصالات وهيئة الاستثمار وشركة اورانج الأردن وامنية وزين الأردن بالإضافة لمجمع الملك الحسين للأعمال.

ومن جهته قال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى الغرايبة أنَ قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يحظى بدعم ورعاية جلالة الملك عبدالله الثاني.

وأكَد على أهمية المنتدى في تعزيز مكانة الأردن في خلق فرص استثمارية للقطاع والاستفادة من الخبرات العالمية والتكنولوجيا الجديدة التي تتغير وتتطور بشكل متسارع جداً.

 وأضاف أنَ الوزارة تعمل بالتعاون والتشاركية المستمرة بين القطاعين العام والخاص لمواكبة التطورات التكنولوجية المتسارعة وبما ينعكس ايجاباً على المواطنين وحصولهم على أفضل الخدمات وبأقل التكاليف،  لا سيما أنَ الأردن يتمتع ببنية تحتية عالية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تساعد على تبني التكنولوجيات الحديثة والانتقال إلى أردن رقمي وتعزيز دور الأردن كمركز ريادي في هذا القطاع على مستوى المنطقة.

ودعا الغرايبة شركات القطاع الخاص إلى الاستفادة من محطات المعرفة المنتشرة في المملكة وعددها 196 محطة لتكون حاضنات أعمال تعمل على تعزيز البرامج التشغيلية بشكل تنافسي وتحقق التنمية لأبناء المحافظات وتُمكَن رياديي الأعمال في أماكنهم وتُعزَز اللامركزية في الاقتصاد.

وأكد وزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة أن مشاركة هيئة الاستثمار في المنتدى يأتي بهدف النهوض ودعم وتحفيز وتشجيع الاستثمار في هذا القطاع والذي يعتبر محركاً اساسياً وداعماً للنمو الاقتصادي في المملكة، إضافة إلى تحقيق رؤية جلالة الملك بأن تبقى المملكة في طليعة الدول المتقدمة في هذا القطاع وذلك وصولاً للاقتصاد المعرفي.

وأضاف أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعتبر من القطاعات ذات القيمة المضافة العالية ويسهم بشكل كبير في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 12%، إذ يوجد في الأردن أكثر من 600 شركة عاملة في هذا المجال وفرت حوالي 16 الف فرصة عمل في كافة محافظات المملكة.

وأشار شحادة أن هيئة الاستثمار عملت على إطلاق مساراً خاصاً لخدمة الشركات الناشئة في قطاع تكنولوجيا المعلومات، مضيفا ان إنشاء مسار خاص للشركات الناشئة جاء لتميز المملكة في الشركات الناشئة حيث ان من بين مائة شركة ناشئة في المنطقة العربية منها 21 شركة اردنية، تسهم في تخفيف معدل البطالة وتوفير فرص عمل نوعية للشباب.

ومن جهتهم، قال نائب الرئيس التنفيذي/المدير التنفيذي للمالية والاستراتيجية لـ Orange الاردن رسلان ديرانيه ان عنوان انعقاد منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا 2018 “التكنولوجيا الجديدة المبتكرة “يلبي الطلب الكبير والمتزايد باستمرار على المعلومات عالميا، مشيرا الى ان دعم الشركة لهذا المؤتمر جاء كونها احدى الشركات الرائدة على مستوى الاردن والمنطقة ككل في اتاحت التقنيات المتقدمة، وجعلها في متناول يد الجميع.

واكد أن موضوع منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للعام الحالي يتماشى مع عملOrange  الاردن كشركة وطنية رائدة، ويأتي في اطار استراتيجيتها الخمسية ” Essentials2020″، خاصة وانها اخذت على عاتقها المساهمة في التحول الرقمي، وذلك من خلال ادخال التكنولوجيا الحديثة، على سبيل المثال إنترنت الأشياء، والحوسبة السحابية، والذكاء الاصطناعي، موفرة كل ما تحتاجه القطاعات المختلفة، كما قدمت دعمها للشركات الناشئة من خلال منصتها لتسريع نمو الأعمال الناشئة BIG، مؤكدا استمرار الشركة في تطوير شبكاتها خاصة شبكات الجيل القادم .

وقال رئيس دائرة التسويق لشركة أمنية زيد ابراهيم: “يناقش المؤتمر هذا العام قضية هامة هي التكنولوجيا الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء والحوسبة السحابية وغيرها من التكنولوجيا المبتكرة، التي تعتبر المحرك والمحفّز الرئيسي للإبداع والتي من شأنها خلق بيئة مثالية لولادة مشاريع ريادية وأفكار خلاقة بما يدعم الاقتصاد الوطني”.

وأضاف ابراهيم: “وبفضل هذه البيئة التي تشجع على الريادة والابتكار في الأردن، فقد ارتفع مؤشر ريادة الأعمال لعام 2018 للمرتبة 49 بعد أن كان في المرتبة 56 في العام 2017”.

وأوضح ابراهيم أن أمنية تعد من أوائل الشركات التي بدأت بدعم مفاهيم الابتكار والريادة في الأردن من خلال التركيز على الأفكار الريادية لدى الشباب في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتبنيها، حيث أنشأت أمنية حاضنة لريادة الأعمال The Tank في مجمع الملك حسين للأعمال في العام 2014، بهدف دعم ريادي قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، ومساعدتهم على تطوير أفكارهم وتسويقها إلى العالمية.

 وأكّد أن الحاضنة قدمت الدعم لأكثر من 5500 ريادي في رغبة من أمنية للوصول إلى مجتمع أكثر تطوراً واستدامة اقتصادياً. وبدوره،

وقال الرئيس التنفيذي لشركة زين الأردن فهد الجاسم: “نفخر في زين الأردن كوننا الشريك الاستراتيجي للمنتدى منذ عدة أعوام، حيث يعد دعم زين للمنتدى الذي يعتبر الحدث الأهم والأبرز في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة ضمن استراتيجية الشركة الرامية الى المساهمة في تحويل الأردن إلى منصة إقليمية تمكّن الخبراء في مجال الاتصالات ومطوري المحتوى بأن يجتمعوا ويناقشوا السبل المقترحة لتطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة والمنطقة.

وأضاف نتطلع كشركة زين، من خلال المنتدى، للخروج بحلول تشاركية تهدف الى الارتقاء بمستوى قطاع الاتصالات والعمل على معالجة العديد من القضايا والتحديات التي يواجهها هذا القطاع الحيوي، بالإضافة الى تسليط الضوء على أهمية دعم ريادة الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة لما لهم من أثر على تطور قطاع الاتصالات.”

اتفاقية تعاون بين جمعيتي انتاج والسياحة الوافدة

وقعت جمعيتي شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” و الجمعية الاردنية للسياحة الوافدة، اتفاقية تعاون بهدف زيادة التكاملية بين قطاعي تكنولوجيا المعلومات والسياحة، نحو رفع نسبة رقمنة قطاع السياحية بشكل أكبر.

وبموجب الاتفاقية التي وقعها رئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج الدكتور بشار حوامدة، ورئيس مجلس إدارة الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة عوني قعوار، اتفق الطرفين على عرض البرامج التدريبية والتأهيلية التي تُبرم لأعضاء أي طرف على الطرف الآخر بهدف تعميم الفائدة وتأهيل الأعضاء شريطة ألا يكون في ذلك أي خرق لحقوق الملكية الفكرية للطرفين وأعضائها.

وقال الدكتور حوامدة، ان الاتفاقية تأتي في ظل سعي “انتاج” لزيادة نسبة دمج قطاع تكنولوجيا المعلومات مع القطاعات الأخرى، مبينا ان الاتفاقية سوف تكون بداية خطة عمل لتقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات لقطاع السياحة في مجالات التطبيقات او البرمجيات وغيرها من الأمور.

واكد ان الاتفاقية تُتيح تنسيق لقاءات مشتركة بين الأعضاء عند كلا الطرفين لتشجيع التبادل التجاري بينهم وايجاد فرص عمل مشتركة.

ومن جانبه، أكد قعوار ان الاتفاقية أتت بوقتها كونها تتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للسياحة الذي يصادف بتاريخ 27/9 من كل عام، مبينا ان محور الاحتفال هذا العام هو “التحول الرقمي”، مبينا الى الدور الاقتصادي الكبير الذي يلعبه قطاع السياحة في العالم. وأكد على أهمية زيادة التكاملية بين قطاع تكنولوجيا المعلومات والسياحة لما له أثر في تحسين الخدمة المقدمة وزيادة كفاءة العمل في القطاع بشكل أكبر.

من الجدير بالذكر بأن مذكرة التفاهم ستسعى الى التنسيق المباشر بين الجمعيتين و أعضاؤها للاستفادة من البرامج التدريبية، الندوات، وكافة الفعاليات ذات الطابع المشترك، و العمل على التنسيق لغايات المشاركة بين الاعضاء، بهدف التعارف و تشجيع التعاون التجاري بينهم، بالاضافة الى تعميم عرض البرامج التدريبية و التأهيلية عليهم.

MENA ICT Forum 2018 gathers experts, business leaders from 30 countries in Amman

 

Experts and business leaders from 30 countries will be discussing the information technology’s new and innovative concepts at the Middle East and North Africa Information and Communications Technology (MENA ICT) Forum 2018 in Amman.

Organized by the Information and Communications Technology Association (int@j), the forum is set to be held on September 10-11 under the Royal patronage at the King Hussein Business Park.

int@j is currently in the process of inviting founders and senior officials of global and regional companies to take part in one of the most important ICT industry events in the region.

The MENA ICT Forum is the ideal regional platform to acquire knowledge, establish vision, and network with experts and decision makers.

Divided into nine sessions, speakers at the two-day gathering will be discussing latest trends, opportunities, and future outlook in the ICT sphere.

The first session will deal with  Fin-tech, as this financial technology’s trends show that people are more comfortable managing their money and business online. The financial services industry has seen drastic technology-led changes over the past years.

The second session will tackle Digital Commerce and how it evolved to the extent of ordering a product with a single click on smartphones, then having a drone deliver it to the customer’s doorstep on the same day, as the world of retail is undergoing an extraordinary wave of innovation.

The Inclusive Internet and Arabic Content is set to be explored at the third session, as technological shifts and the increase in the number of Arab Internet users in the past call for more quality Arabic content for the 141 million users who speak the language.

Participants in the fourth session will be examining the untapped potential of both Virtual Reality (VR), and Augmented Reality (AR).

Delegating to machines and keeping human focus on innovation via automating workflows and stop spending valuable hours on repetitive tasks will be debated at the fifth session.

Cybersecurity will be the talk of the sixth session, as our daily lives become more and more dependent on Internet-based tools and services, the demand grows for knowledge in the field of cybersecurity, simultaneously with the rising need for use of cloud services and the Internet of Things (IoT).

The seventh session will focus on Analytics and Intelligent Apps, which include technologies like virtual personal assistants.

Smart Cities: The Melting Point of All Technologies will be discussed among participants in the eighth session, where a smart city is a combination of diverse technologies such as a smart home, smart security, smart education, smart healthcare, and smart transportation.

The ninth and final session will discuss the transition from the Internet of Things to the Internet of Everything.

​Research predicts that the Internet of Things is the future backbone for migrating towards IoE (Internet of Everything).

خبراء وقادة اعمال من 30 دولة يجتمعون بعمان في منتدى الاتصالات

يجتمع خبراء وقادة اعمال من 30 دولة في منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي سينعقد في العاشر والحادي عشر من أيلول من العام الجاري في مجمع الملك الحسين للأعمال في العاصمة عمان، بتنظيم من جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج”.

وتعكف جمعية “انتاج” حاليا على توجيه دعوات لمؤسسي وكبار موظفي شركات عالمية وإقليمية للمشاركة في اهم حدث على مستوى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

ويعتبر المنتدى الذي ينعقد تحت الرعاية الملكية السامية فرصة كبيرة امام كافة الحضور للاستماع ومشاركة الخبرات مع هؤلاء المتحدثين، اذ ان مشاركتهم لن تقتصر على الحضور فقط ولكن تم توزيعهم على 9 جلسات على مدى يومين لمناقشة مواضيع ذات أهمية في حداثة التكنولوجيا.

وستناقش الجلسة الأولى، موضوع التكنولوجيا المالية أو “فينتك” Fintech، اذ ان مؤشرات Fintech تُظهر أن الناس أكثر ارتياحاً لإدارة أموالهم وأعمالهم عبر الإنترنت، حيث شهدت صناعة الخدمات المالية تغيرات جذرية في مجال التكنولوجيا على مدار السنوات الماضية.

اما الجلسة الثانية، فستناقش التجارة الالكترونية ومراحل تطورها الى ان وصلت حاليا لطلب منتج بنقرة واحدة من خلال الهاتف الذكي، ثم توصيل بطائرة تحكم عن بعد، لاسيما وان عالم التجزئة يمر بموجة استثنائية من الابتكار بفضل التكنولوجيا التي تلعب الدور الرئيسي فيه.

وتناقش الجلسة الثالثة، مفهوم الإنترنت الشامل والمحتوى العربي، اذ ان التغيرات التكنولوجية وارتفاع عدد مستخدمي الإنترنت في الدول العربية في السنوات الأخيرة، تدفع لأهمية ايجاد محتوى عربي أكثر جودة للمستخدمين الذين يتكلمون اللغة والبالغ عددهم 141 مليون مستخدم.

ويتساءل المتحدثين في الجلسة الرابعة الإمكانيات التي من المحتمل ان تصل اليها تقنية الواقع الافتراضي ومستقبل VR و AR.

وتنتقل الجلسة الخامسة للحديث حول إمكانية تفويض الأجهزة للعمل وزيادة التركيز البشري على الابتكار، من خلال أتمتة سير العمل واستغلال الوقت بعيدا عن تنفيذ المهام المتكررة.

ويدور نقاش في الجلسة السادسة، حول أمن الفضاء الالكتروني” cyber security، حيث ان تزايد اعتماد حياتنا اليومية على الأدوات والخدمات المستندة إلى الإنترنت، يزيد الطلب على المعرفة في مجال الأمن السيبراني في ظل استخدام الخدمات السحابية وإنترنت الأشياء.

اما الجلسة السابعة، فستركز على التطبيقات الذكية وأنظمة تحليلات البيانات، حيث تشمل التطبيقات الذكية تقنيات مثل المساعدين الشخصيين الافتراضيين.

ويجتمع متحدثين في الجلسة الثامنة لمناقشة “نقطة انصهار جميع التقنيات” بتكوين نموذج المدن الذكية، لاسيما وان الأخيرة هي مزيج من التقنيات المتنوعة كالمنزل الذكي والأمن الذكي والتعليم الذكي والرعاية الصحية الذكية والنقل الذكي.

ويبحث المشاركون في الجلسة الأخيرة- الجلسة التاسعة- مفهوم الانتقال من “إنترنت الأشياء” إلى “إنترنت كل شيء” عبر تنبأ الأبحاث بأن مفهوم “إنترنت الأشياء” هو العمود الفقري المستقبلي للتقدم نحو “إنترنت كل شيء”.

انتاج تطلق تطبيقها الخلوي

أطلقت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” تطبيقها الخلوي وذلك لإبقاء أعضائها والجهات ذات العلاقة على تواصل دائم مع فريق العمل في الجمعية.

والتطبيق الذي يدعم أنظمة التشغيل “أندرويد وiOS يسعى لتزويد أعضاء الجمعية بكافة المعلومات والأنشطة والاخبار المتعلقة بـ “انتاج”، حيث يتم تحديث التطبيق على مدار الساعة ولذلك لضمان إيصال المعلومات لأعضاء الجمعية في وقتها الصحيح.

وافردت انتاج في التطبيق العديد من الأقسام والتي تشمل: أعضاء هيئة المديرين وفريق العمل في انتاج بالإضافة للشركاء بالعمل مع الجمعية، جنبا الى جنب مع التقويم اليومي لكافة نشاطات الجمعية والفعاليات المشاركة فيها.

وأكد رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، على ان إطلاق التطبيق يأتي ضمن حرص “انتاج” على تَمْتِين جسر التواصل مع أعضائها، وذلك لتحقيق أكبر فائدة مرجوة من الانتساب للجمعية ولقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشكل عام.

ونوه الدكتور حوامدة، الى ان التطبيق يأتي مساندا لقنوات الاتصالات مع الجمعية، مشددا على ان “انتاج” تسعى بكافة السبل لتنشيط فعالية الاتصال مع أعضائها بشكل عام وتمكينهم من الاطلاع بشكل يومي على عمل فريق انتاج.

StartupsJo Looking for Innovative Jordanian Startups
MENA ICT FORUM 2016
Reach 2026REACH2025 is an action plan to reaffirm Jordan's leadership in Information and Communication Technologies (ICT).
IP ReachYour official portal for Jordanian technology IPs Intellectual Property