منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ينطلق في تشرين الثاني المقبل

 

باشرت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الاردنية “انتاج” مؤخرا العمل على التحضيرات الأولية المبدئية في الطريق لعقد واحد من اشهر واكبر المنتديات المعنية بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وريادة الاعمال على مستوى المنطقة وهو منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات “MENA ICT Forum” الذي ينظم في الأردن كل سنتين برعاية ملكية سامية.
وقال المدير التنفيذي للجمعية نضال البيطار، أن الجمعية بدأت التحضير الاولي للمنتدى وأنه من المخطط تنظيمه خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل في منطقة البحر الميت.
وبين البيطار في تصريحات صحفية
لـ” الغد” بان هذه النسخة من المنتدى هي التي كان من المخطط تنظيمها في العيد العشرين لتأسيس جمعية “إنتاج” في تشرين الثاني (نوفمبر) من العام 2020 وتم تاجيلها بسبب كورونا وتداعياتها.
وقال البيطار: “اليوم وبعد ان بدات الحكومة باجراءات تخفيف القيود على كل القطاعات الاقتصادية مع تحسن الحالة الوبائية في المملكة اصبح التوجه والرؤية واضحة لعقد المنتدى في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل”.
واشار إلى اهمية هذا الملتقى التقني الريادي الذي تميز به الاردن على مستوى المنطقة والعالم خلال السنوات الماضية كونه يجمع كبار قادة الاعمال واصحاب القرار وكبرى الشركات والمؤسسات المعنية في الاتصالات وتقنية المعلومات في المنطقة والعالم، ليضع الاردن على خارطة القطاع على مستوى المنطقة.
وقال انه من المخطط ان ينعقد المنتدى تحت عنوان “دمج التقنيات، وتجسير الحدود، لإعادة تشكيل أجيال المستقبل”برؤية وطابع جديدين، حيث ستحرص الجمعية على تنظيم المنتدى بإطار ابتكاري جديد مختلف عن المنتدى في السنوات السابقة.
واشار إلى ان جمعية انتاج ستبدأ قريبا باستقطاب المتحدثين والرعايات لتنظيم المنتدى الذي ستحرص الجمعية مع جميع شركائها ومكونات القطاع على ان يكون بصبغة محلية عربية وعالمية.
إلى ذلك قال البيطار ان المنتدى – الذي ينعقد كل سنتين منذ العام 2002 – سيناقش أبرز التوجهات والتطورات الحاصلة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات واحدث التقنيات الحديثة تحت اطار التحول الرقمي مثل الميتافيرس والواقع الافتراي والحوسبة السحابية والبلوكتشين والذكاء الاصطناعي والطباعة ثلاثية الابعاد وغيرها من التقنيات الحديثة التي تندرج تحت اطار الثورة الصناعية الرابعة.
واشار إلى انه سيجري تنظيم مساحات عرض للشركات الريادية المتميزة على هامش المنتدى ومعرض لعرض افكار الشركات الناشئة التي تشرف عليها السيدات على وجه الخصوص.
ويعد منتدى الاتصالات تكنولوجيا المعلومات والذي تعقده جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” حدثا رئيسيا في الأردن، اذ يُعقد كل عامين في الأردن، وهو يستقطب في كل عام مئات المشاركين والمسؤولين والشباب من الأردن والعالم، وقادة القطاع من شركات الاتصالات والتكنولوجيا العالمية.
وكانت آخر نسخة من المنتدى قد انعقدت في العام 2018، وتكتسب النسخة القادمة من المنتدى أهمية كونها تتزامن مع تحولات كبيرة وسريعة في التحول الرقمي وريادة الاعمال في المملكة.
ويسعى المنتدى في كل مرة ينعقد فيها إلى التأكيد وابراز دور الأردن كمركز اقليمي للتكنولوجيا في العالم العربي والمنطقة.

كما نشر في صحيفة الغد 

أمجد الصويص: انتاج ستطلق قريبا منصة تستقطب الرياديين والأطراف ذات العلاقة

 

 

قال رئيس هيئة المديرين في جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” عيد امجد الصويص، إن أمورا فنية فقط هي ما أخر تبلور تشغيل الجيل الخامس، متوقعا أن تتوصل شركات الاتصالات مع هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الى توافق معين للبدء بمنح رخص للجيل الخامس قريبا.
واكد الصويص أن تقنية الجيل الخامس ستفتح آفاقاً متطورة جدا في التكنولوجيا، داعيا جميع شركات تكنولوجيا المعلومات لتكون جزءا من القطاعات المبنية على هذا الجيل.
وفي شأن ذي صلة، قال الصويص في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن من المقرر إقامة منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي تنظمه الجمعية في الاردن منتصف تشرين الثاني المقبل.
وأوضح ان المنتدى الذي تأجل انعقاده عام 2020 بسبب جائحة كورونا، سيجمع مجموعة كبيرة من الخبراء المحليين والإقليميين والدوليين لمناقشة المواضيع الأكثر تداولا في العالم التي تختص بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وسيناقش أحدث الاتجاهات والفرص والتوقعات المستقبلية.
واشار الى انعقاد المؤتمر في المملكة يؤكد أهمية الأردن كمركز لتكنولوجيا المعلومات في المنطقة بهدف عرض ونشر المعرفة التكنولوجية الحديثة او القريبة في المستقبل لجميع المهتمين بها سواء داخليا او إقليميا او عالميا، والترويج للأردن كمركز لنشر التكنولوجيا والتعامل معها.
وبين الصويص انه سيتم اطلاق منصة “ستارت ابس” الخاصة بريادة الأعمال والمستثمرين نهاية الشهر الحالي، لافتا الى ضرورة الاهتمام بحركة الرياديين في العالم لفاعليتهم في جميع القطاعات من خلال تسخير تكنولوجيا المعلومات، الامر الذي يدعو الى تشبيكهم مع الجهات الاخرى من ممولين او شركات اخرى، للتعرف على القطاع الريادي وإظهار شركاته داخليا وخارجيا، وذلك لاستقطاب الممولين من الخارج للاستثمار في تلك الشركات.
واكد أهمية وجود منصة تستقطب الرياديين والأطراف ذات العلاقة معهم لإتاحة الفرصة امامهم لتوفير التواصل بين الممولين والشركات الناشئة، بتمويل من الصندوق الاردني للريادة، حيث تعتبر هذه النسخة من المنصة محدثة عم النسخة السابقة التي كانت متواضعة نوعا ما، اما النسخة الحالية فهي شاملة اكثر وبإمكانها استيعاب التفاعل بين الممولين والشركات وشمول دمات معينة مثل التقارير ومعلومات مهمة للرياديين والممولين.
وبالنسبة لحاضنة “حماية تك” أشار الى أنها أول حاضنة أعمال للشركات الناشئة في مجال الأمن السيبراني في المملكة، وتُدار من قبل الجمعية ومجلس الشركات الناشئة بالشراكة مع زين الأردن وبدعم من صندوق الريادة الأردني، واطلقتها الجمعية العام الماضي.
وأوضح الصويص، أن سبب إنشاء الحاضنة هو أن الجمعية عندما أعدت “خريطة الشركات الناشئة الأردنية” والتي تضم قاعدة بيانات للشركات الأردنية وتصنيفها ضمن قطاعات رئيسية لكل منها قطاعات فرعية وفق المعايير الدولية، لتسترشد بها أطراف منظومة ريادة الأعمال في المملكة، وجدت ان الشركات العاملة تحت تصنيف الأمن السيبراني قليلة جدا بالرغم من وجود فرص عالية لها لما تتمتع به من القدرة والكفاءة للدخول في مجال الأمن السيبراني والخروج بمنتجات جديدة وخدمات مميزة جدا في هذا المجال .
وعن دور جمعية “إنتاج” في دعم القطاع العام والخاص، قال؛ إنها صوت القطاع الخاص في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومن المهم توفر أربعة محاور أولها “البيئة والبنية التحتية الأساسية الممكنة التي يمكن للقطاع الخاص استخدامها للبناء عليها لتقديم خدماته ومسانداته المتعددة، ويعتبر الجيل الخامس جزءا أساسيا لها”.
والثاني “صوت القطاع أمام الحكومة والتشريعات والقوانين، والتركيز على الدخول الى الاسواق، لأن قطاع التكنولوجيا لم يعد قطاعا معزولا فالتكنولوجيا حاليا ممكنة لجميع القطاعات الأخرى مثل التعليم والصناعة والزراعة والنقل والصحة وغيرها، لكن ومن أجل أن تكون ممكنة فعلا بشكل صحيح يجب ان تكون البيئة ايضا ممكنة. وبالنسبة للمحور الثالث يتعلق بـ “الارتقاء برأس المال العامل لمواكبة التكنولوجيا الحديثة المتغيرة بوتيرة متسارعة ليكون لدينا القدرة على التنافس”، مبينا ان الاردن يمتلك رأسمال بشريا في قطاع تكنولوجيا المعلومات”، مؤكدا ضرورة الارتقاء به في كل القطاعات من خلال استحداث برامج متطورة لتعزيز خبرات الطلاب والعاملين وتطوير خبراتهم ومهاراتهم للتخفيف من نسب البطالة، وكي لا تكون هناك مخاطرة في حالة مغادرة بعض الخبرات الى الخارج لتوفر البديل دائما في جميع الظروف فهي عملية متكاملة الاطراف.
وحول المحور الرابع فيتمحور بحسب الصويص، حول “التحول الرقمي بمفهومه الصحيح”، موضحا أن التحول الرقمي يعني إعادة هندسة الاجراءات والأساليب لكل ما يمكن إدارته بواسطة التكنولوجيا لتسهيل الخدمات وتوفير الجهد وزياده الفعالية، والوصول لمرحلة من التواؤم والتوافق بين القطاع العام والخاص بعلاقه تكاملية وليست تنافسية.
ودعا الصويص الوزارات والمؤسسات الى إعادة النظر بالإجراءات التي تستخدمها والبحث عن حلول لنقاط الضعف في عملها وكيف يمكن رفع فاعليتها والتقليل من الجهد الضائع كي نصل الى تحول رقمي حقيقي يغطي جميع الاجراءات من بدايتها الى نهايتها وذلك للتخفيف من الجهد البشري واحتمالية الخطأ فيه، والتركيز على الفرص المحلية والإقليمية والعالمية لدعم قطاع التكنولوجيا.
وأكد الصويص أن من شأن العمل على هذه المحاور إلى جانب النظر الى قوانين تشجيع الاستثمار والقوانين والتشريعات الحكومية وحماية المستثمرين وتبني الافكار الجديدة وتطويرها والعمل على انجاحها، تمكين القطاع الخاص من تقديم اعمال جديدة و خدمات متطورة.
وحول المبادرة الوطنية “تيك ايد” التي تهدف إلى تعزيز دور الإبداع والابتكار لإيجاد الحلول التي تعتمد على التكنولوجيا من خلال استهداف الشركات الناشئة التي تمتلك منتجاً أو حلولاً جاهزة لطرحها في السوق في المجالات المختلفة مثل (الأمن السيبراني، الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء والبيانات الضخمة وغيرها)، بين الصويص انه تم الانتهاء من النسخة الاولى من هذه المبادرة العام الماضي، ويتم العمل حاليا على النسخة الثانية، وتتكون كل نسخة من ثلاثة أجزاء، مشيرا الى أن هذه المبادرة تهدف في نسختها الأولى إلى استقطاب شركات تكنولوجيا المعلومات التي لديها حلول او منتج لتقديم خدمات للجهات المعنية لمواجهة آثار جائحة كورونا، والتغلب على المعيقات التي تواجهها.
وبالنسبة للنسخة الثانية أشار الى أنه تم توسيع مظلة الدعم أكثر بحيث تشمل شركات لديها حلول مبتكرة في قطاع تكنولوجيا المعلومات لكن لديها معيقات معينة غير تلك المتعلقة بايجاد حلول لتخطي أثر جائحة كورونا.
وأوضح أن الجزء الأول انطلق بالشراكة مع مسرعة الأعمال “بيج” من شركة أورنج في برنامج متكامل لمده 6 أشهر لتقديم الدعم المالي والتكنولوجي للشركات المشاركة والتدريب والإرشاد للانتقال الى المرحلة التالية. واشار الصويص الى أهمية الورشة الاقتصادية الوطنية للخروج برؤية مستقبلية للاقتصاد الوطني تكون عابرة للحكومات وبرامج تنفيذية ليكون الاردن قادرا على تحقيق النمو المرجو الذي يسهم في تخفيف معدلات البطالة وتحسين مستوى معيشة المواطن.

بحسب لقاء مع وكالة الانباء الاردنية – بترا 

المهندس نضال البيطار مشاركة انتاج في ملتقى الاستثمار السنوي تأتي سعيا للترويج للفرص الاستثمارية المتاحة امام شركات القطاع

أكد وزير الاستثمار المهندس خيري عمرو على ان المشاركة الأردنية في ملتقى الاستثمار السنوي 2022 كانت فاعلة ومثمرة مشيرا الى انه سيتم متابعة التنسيق للاجتماعات التي تم عقدها خلال الملتقى لكافة الجهات التي شاركت مع الوزارة.
وبين عمرو ان الوزارة تعمل بتشاركية مع كافة الجهات من القطاعين العام والخاص من اجل ترويج المملكة استثماريا مشيرا الى ان الأردن يمتلك ميزات تنافسية تمكنه من جذب الاستثمارات الأجنبية.
وكانت الوزارة قد شاركت في ملتقى الاستثمار السنوي 2022 AIM، الذي تقيمه وزارة الاقتصاد الامارتية على هامش اكسبو 2020 دبي لهذا العام في الفترة 29-31/3/2022، بجناح خاص بالمملكة وبمشاركة واسعة من شركاء الوزارة من القطاعين العام والخاص.
وبين امين عام وزارة الاستثمار زاهر القطارنة ان المملكة شاركت بالملتقى بوفد يمثل القطاعين العام والخاص مشيرا الى ان عدد كبير من الاجتماعات شارك أعضاء الوفد فيها بحسب قطاعاتهم واهتمامات الجهات الأخرى.
وبين القطارنة ان ندوة استثمارية تحت عنوان ” استثمر بالأردن” تم عقدها لعرض الفرص الاستثمارية من الجهات الاردنية المشاركة بالملتقى بالإضافة الى عرض عن البيئة الاستثمارية بالمملكة والميزات التنافسية التي تمتلكها مشيرا الى ان عدد من وزراء الدول المشاركة وكبار المستثمرين والمهتمين بالاستثمار بالمملكة حضروا الندوة.

واكد القطارنة ان ملتقى الاستثمار من الفعاليات التي تفتح لعقد الشراكات وعرض الفرص الاستثمارية مشيرا الى ان الوزارة تسعى وبشكل دائم الى ابراز ميزات المملكة الاستراتيجية كموقع وبيئة استثمارية جاذبة.

ويشارك مع الوزارة في هذا الملتقى ضمن الجناح الاردني صندوق استثمار اموال الضمان، شركة تطوير العقبة، رؤية عمان، غرفة تجارة الاردن، جمعية رجال الاعمال الأردنيين، جمعية انتاج، شركة المدن الصناعية، وشركة العبدلي.
من جهتها قالت رئيسة صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي خلود السقاف ان مشاركة صندوق الاستثمار في الملتقى تأتي للتعريف بقصة نجاحه كأحد أكبر الصناديق التقاعدية في المنطقة وبحجم موجودات يبلغ حوالي 12.3 مليار دينار أردني، والتي جاءت نتيجة حصافة العمل المؤسسي والشراكات مع القطاع الخاص الأردني والاقليمي في العديد من القطاعات في الاقتصاد الاردني.
واشارت الى ان الصندوق يهدف الى استمرار وتوسيع هذه الشراكات مع مستثمرين استراتيجيين يتمتعون بالمعرفة الفنية والتخصص للاستثمار في القطاعات الحيوية التي يستهدفها الصندوق وأبرزها مشاريع تطوير البنية التحتية، الطاقة المتجددة، والصحة والتعليم بهدف تعظيم العوائد الاستثمارية للصندوق والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة. مضيفة ان هذه الشراكات تعزز الثقة في الاقتصاد الأردني وجاذبية الفرص الاستثمارية المتاحة.

قال الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة السيد حسين الصفدي ان مشاركة شركة تطوير العقبة في الملتقى تأتي ضمن سياسات الشركة التسويقية للتعريف بالبيئة الاستثمارية الفريدة في مدينة العقبة، وتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية العديدة والمتنوعة أمام المستثمرين العرب والدوليين

وأكد الصفدي: ” بأن منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة تنفرد بامتلاك فرصاً استثمارية ثمينة وقيّمة حتى في ظل الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة، وذلك بفضل الخطط التنظيمية والتطويرية الدقيقة المعدّة مسبقاً إلى جانب ما يتمتع به الأردن من أمن واستقرار اقتصادي وبيئة استثمارية جاذبة على درجة عالية من التنافسية مما يعزز من قيمة الجدوى الاقتصادية للمشاريع الاستثمارية في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بشكل خاص والأردن بشكل عام

أكد مدير عام جمعية رجال الأعمال الأردنيين طارق حجازي بأن مشاركة الجمعية ضمن الجناح الخاص لوزارة الاستثمار في ملتقى الاستثمار السنوي 2022 جاءت ضمن الجهود المشتركة بين الجمعية والوزارة للترويج الاستثماري للأردن مشيرا الى أنه تم التعريف بالجمعية وبأهدافها وأنشطتها وآلياتها لجذب الاستثمارات من خلال عرض تقديمي متخصص.
وأضاف انه تم خلال أعمال الملتقى عقد عدد من اللقاءات الثنائية الناجحة مع مختلف الفعاليات الاقتصادية والذي تم من خلالها الاتفاق على إنشاء ثلاثة مجالس أعمال مشتركة في الفترة القادمة وهي مجلس الأعمال الأردني- الأذربيجاني، مجلس الأعمال الأردني الجزائي، ومجلس الأعمال الأردني- الروسي.
واكد رئيس وقد غرفة تجارة الاردن الدكتور محمد العتوم، ان الغرفة حريصة دائما على المشاركة بالفعاليات التي تسهم في الترويج لبيئة الاعمال والفرص الاقتصادية بالمملكة، والتواصل مع أصحاب الاعمال والمستثمرين لاستقطاب استثمارات نوعية تسهم في توليد فرص العمل وتدعيم النمو الاقتصادي.

واكد رئيس مجلس ادارة شركة المدن الصناعية لؤي سحويل ان الشركة طرحت خلال مشاركتها الملتقى عددا من فرص الاستثمار الصناعي خصوصا في مدنها الجديدة مشيدا بدور وزارة الاستثمار التكاملي مع مختلف الجهات ذات العلاقة لتفعيل عجلة التنمية الاقتصادية وفقا للرؤى الملكية السامية الرامية الى ضرورة الانفتاح على مختلف الاسواق العالمية والترويج لمختلف القطاعات الواعدة في المملكة .

وقال مدير عام شركة المدن الصناعية عمر جويعد أنه تم خلال فعاليات الملتقى عقد العديد من اللقاءات الثنائية مع رجال الأعمال والمستثمرين المهتمين بالإستثمار الصناعي في الاردن بالاضافة الى زيارة عددا من المستثمرين ورجال الأعمال الاردنيين والأجانب المقيمين في الامارات والتي سيتم متابعة نتائجها مؤكدا أن الشركة بصدد تنفيذ حملات ترويجية لمختلف الاسواق العالمية وفي مقدمتها دول الخليج العربي لطرح فرص الاستثمار الصناعي في مختلف مواقع المدن الصناعية الاردنية المنتشرة في محافظات المملكة.

وقال الرئيس التنفيذي لجمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات ‘انتاج’ المهندس نضال البيطار، ان المشاركة في الملتقى توفر مساحة جيدة للترويج للشركات الأردنية العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والشركات الريادية والناشئة لافتا الى ان مشاركة انتاج في الملتقى تأتي تجسيدا لدور الجمعية في السعي في الترويج للفرص الاستثمارية المتاحة امام شركات القطاع.
واكد على ان جهود وزارة الاستثمار في هذا المجال تأتي معززة لجهود الجمعية في فتح أسواق جديدة امام الشركات الأردنية والترويج الاستثماري بشكل عام.
واشار الى ان الوفد تواصل مع العديد من الفعاليات العربية والاجنبية المشاركة بالملتقى، مؤكدا ان الظروف الاقتصادية الصعبة جراء تبعات جائحة كورونا تتطلب من الجميع العمل بروح الفريق الواحد لما فيه مصلحة الاقتصاد الوطني.
واكد رئيس شؤون التطوير والهندسة في شركة رؤية عمان المهندس مصطفى أبو غوش على أهمية المشاركة في مثل هذه الملتقيات خصوصا بوجود عدد من الجهات الحكومية والخاصة مشيرا الى ان الشركة عرضت اهم الفرص الاستثمارية خلال مجموعة من الاجتماعات مع مستثمرين من مختلف الجنسيات في جناحها الفرعي في جناح وزارة الاستثمار.
وبين ابو غوش انه تم تقديم عرضا عن الفرص الاستثمارية التي تمتلكها الشركة وتروج لها مثل مشروع تطوير كوريدور عبدون الاستثماري خلال الندوة الاستثمارية التي عقدتها وزارة الاستثمار على هامش الملتقى.
وقد تم عقد اجتماعات مع الصندوق السعودي للتنمية SFD ، وصندوق دبي للاستثمار ، وشركة مركز الكويتية القابضة، وشركة موارد القابضة والمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات ، بالإضافة الى عدد كبير من الاجتماعات مع مستثمرين زاروا الجناح الأردني.

لقراءة المزيد 

البيطار: تمركز الشركات العالمية والإقليمية في دبي يتيح المجال للشركات الأردنية فرصا كبيرة


ضمن جهودها المستمرة في ترويج قطاع تكنولوجيا المعلومات والريادة اقليميا وعربيا
جمعية انتاج تشارك في ملتقى الاستثمار السنوي في دبي ضمن جناح وزارة الاستثمار

اكد الرئيس التنفيذي لجمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات في الأردن – ‘انتاج’، المهندس نضال البيطار، ان مشاركة الجمعية ضمن الجناح الاردني الذي تنظمه وزارة الاستثمار ضمن فعالية ملتقى الاستثمار السنوي المقام في دبي، تأتي ضمن الجهود التي تبذلها الجمعية في ترويج شركات التكنولوجيا والشركات الناشئة الأردنية نحو تشبيكها مع زبائن ومستثميرن وشركاء محتملين.
المهندس البيطار في التصريح الصحافي على هامش مشاركة جمعية انتاج بالشراكة مع وزارة الاستثمار في ملتقى الاستثمار السنوي 2022 AIM، الذي تنظمه وزارة الاقتصاد الامارتية على هامش اكسبو 2020 دبي لهذا العام في الفترة من 29 – 31 اذار الحالي، أوضح: ان دبي تعد مركزا رئيسيا للاعمال في المنطقة، حيث تتواجد فيها العديد من الشركات العالمية.
وأضاف ان تمركز الشركات العالمية والإقليمية في دبي يتيح الشركات الأردنية فرصا كبيرة في العديد من المجالات، نظرا للخبرات والكفاءات المتميزة التي تتمتع بها الشركات الأردنية.
ولفت المهندس البيطار الى ان المشاركة الأردنية الدائمة في الملتقيات والمؤتمرات والمعارض في دبي ودول أخرى بالعالم يساهم في تعزيز القيمة المضافة لقطاع تكنولوجيا المعلومات الأردني أسوة في القطاعات الأخرى.
كما اعتبر البيطار أن مشاركة جمعية انتاج في هذه الفعالية الهامة ساهمت في تعريف عدد كبير من المشاركين بمنتدى الشرق الاوسط وشمال افريقيا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي سيعقد في البحر الميت في شهر نوفمبر القادم، حيث يعتبر هذا المنتدى من أكبر وأهم الفعاليات الاقليمية المتخصصة.
وقدم البيطار شكره لوزارة الاستثمار على جهودها في تمكين القطاع الخاص الأردني من المشاركة بالفعاليات المعززة للنشاط الاستثماري.
ويشار الى ان ملتقى الاستثمار السنوي تعتبر منصة استثمار عالمية رائدة تطمح إلى إطلاق تحول إيجابي، من خلال خلق فرص استثمارية ودعم التضامن وتطوير العلاقات الاقتصادية بين الدول، فضلاً عن معالجة المشاكل العالمية التي سيكون لها تأثير عميق على النمو الاقتصادي.

Read More

جمعية انتاج تشارك في ملتقى الاستثمار السنوي 2022 في دبي ضمن الجناح الاردني

 تشارك جمعية انتاج في ملتقى الاستثمار السنوي 2022 في دبي ضمن الجناح الاردني الذي تنظمه وزارة الاستثمار الاردنية في الفترة من 29 الى 31 مارس ضمن فعاليات اكسبو دبي 2022

 ويعتبر ملتقى الاستثمار السنوي منصة استثمار عالمية رائدة تطمح إلى إطلاق تحول إيجابي، من خلال خلق فرص استثمارية ودعم التضامن وتطوير العلاقات الاقتصادية بين الدول، فضلاً عن معالجة المشاكل العالمية التي سيكون لها تأثير عميق على النمو الاقتصادي.

المهندس نضال البيطار يشارك في في فعالية منتدى الاستثمار الاردني الياباني في اكسبو دبي

خلال مشاركة الرئيس التنفيذي لجمعية انتاج المهندس نضال البيطار في فعالية “منتدى الاستثمار الاردني الياباني في اكسبو”٢٠٢٠ دبي الذي نظمته وزارة الاستثمار على هامش مشاركة الأردن في إكسبو دبي 2020 يوم الاثنين الموافق 28 مارس بالتعاون مع البنك الياباني للتعاون الدولي، حيث قدم خلاله عرضا حول قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والريادة في الاردن موضحا مزاياه والفرص الاستثمارية فيه

جمعيتا “انتاج”والبنوك تعقدان ورشة عمل بعنوان إدارة المخاطر والتطبيقات العملية في الامتثال للمعايير العالمية للتقارير المالية

عقدت مع جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات ‘انتاج’ وبالتعاون جمعية البنوك ورشة عمل بعنوان “إدارة المخاطر والتطبيقات العملية في الامتثال للمعايير العالمية للتقارير المالية IFRS9 و IFRS16 و IFRS17″ والتي تضمنت تقديم تطبيق عملي لأداة GRC (أداة الحوكمة والمخاطر والامتثال المؤسسي) من قبل احدى الشركات الناشئة ” Risk Mission” التي تم احتضانها في الموسم الاول من حاضنة “حماية تيك” للأمن السيبراني.
والتأمت الورشة في جمعية البنوك في الأردن يوم الاثنين الموافق 21 آذار بحضور المعنيين في جمعية انتاج وصندوق الريادة الأردني والبنك المركزي، ومن حاضنة حماية تك وشركة (Risk Mission)، إضافة لحضور عدد من ممثلي البنوك في الأردن.
وتناولت الورشة التحديات القائمة للامتثال للمتطلبات التنظيمية في القطاع المالي الأردني وفقاً لتعليمات البنك المركزي الأردني والتطبيقات العملية التي تم تطويرها من قبل شركة (Risk Mission) للتغلب على التحديات التشغيلية والتنظيمية وذلك من خلال تطبيق عملي لأداة GRC (أداة الحوكمة والمخاطر والامتثال المؤسسي) والمطور من قبل شركة (RiskMission).
وافتتح مدير عام جمعية البنوك الدكتور ماهر المحروق الورشة، مشيراً إلى الانجازات المهمة التي تبذلها الشركات الأردنية الناشئة والريادية في مجال تقنية المعلومات، ومؤكداً بأن المخاطر التكنولوجية بما فيها مخاطر الامن السيبراني أصبحت من أهم عشر مخاطر تواجه الاقتصاد العالمي. وأضاف المحروق أن جمعية انتاج ومن خلال حاضنة حماية تك لعبت دوراً كبيراً في مساعدة الكثير من الرياديين والشركات الناشئة على تقديم منتجات وحلول رقمية وتكنولوجية مبتكرة ولها فرص مهمة في السوق المحلي والخارجي. وبين المحروق أنه في ظل التحول الرقمي المتسارع الذي تشهده الصناعة المصرفية، فإن البنوك بحاجة لحلول مبتكرة وفعالة تساعدها في مختلف عمليتها التشغيلية وتمكنها من الامتثال لمختلف المتطلبات وتساعدها في إدارة المخاطر.
وفي هذا المجال، أشار المحروق إلى أن تطبيق GRC والذي يعتبر أداة للحوكمة والمخاطر والامتثال يتضمن حلول التكنولوجيا المالية في تطوير الأعمال ورفع كفاءة العمليات التشغيلية.
من جانبه قال المدير التنفيذي في جمعية انتاج المهندس نضال البيطار، ان جمعية انتاج وبالشراكة مع جمعية البنوك، مكّنت شركة “Risk Mission” من عرض هذه الأداة امام المتخصصين في القطاع المصرفي، حيث وجهت جمعية البنوك دعوة للبنوك العاملة في المملكة للمشاركة في الجلسة.
وأشار الى ان شركة “RiskMission” تأهلت في الموسم الأول، ووصلت الى المرحلة الأخيرة من الجاهزية للاستثمار ودخول الأسواق ضمن حاضنة “حماية تيك، لافتا الى ان حاضنة “حماية تيك” للأمن السيبراني ساعدت الشركة على تطوير الأداة بشكل فاعل، وذلك ليتم ترويجها بشكل أفضل وتمكينها من جذب عملاء ومستثمرين.
وبيّن ان هذه الأداة هي برنامج للمساعدة في الحفاظ على الاستعداد المستمر من خلال الإدارة الفعالة للعمليات والوثائق المختلفة، حيث تمكن الشركات من أتمتة برامج الامتثال الخاصة بها من خلال استخدام برنامج GRC، مما يساعد بشكل فعال في القضاء على نقاط الضعف التي قد تعرض العمل للخطر، بالإضافة للمساعدة في تلبية احتياجات الامتثال الفورية.
وقد ابرزت شركة Risk Mission اهم المنتجات التي تساعد قطاع البنوك في مواجهة تحديات حقيقية تواجهها المصارف الاردنية في مجال ادارة المخاطر و الحوكمة والامتثال GRC و التدقيق المبني على المخاطر RBA.
وبدوره، قال مؤسس شركة Risk Mission ، الدكتور عمران سالم ” ان سياسة شركة Risk Mission تقوم على الابداع في تقديم الحلول التطبيقية التى تلبي احتياجات السوق المصرفي والمالي تبعا للمتغيرات والاحتياجات التي تفرضها التعليمات و التشريعات الرقابية.
وبين ان شركة Risk Mission ابرزت اهم المنتجات التي تساعد قطاع البنوك في مواجهة تحديات حقيقية تواجهها المصارف الاردنية في مجال ادارة المخاطر و الحوكمة والامتثال GRC و التدقيق المستند الى ادارة المخاطر و الامتثال لتطبيق المعايير
الدولية للتقارير المالية IFRS9 ، IFRS16 , IFRS17 بالاضافة الى نظام التقييم و التصنيف الائتماني الداخلي ICRES.
وقدم شكره لجميع الحضور من البنوك والجهة المنظمة جمعية البنوك في الاردن و جمعية انتاج والبنك المركزي.
ويشار الى ان جمعية “انتاج” وبدعم من صندوق الريادة الأردني وبالشراكة مع شركة زين من خلال منصّة زين للإبداع (ZINC)، أعلنت مؤخرا عن إطلاق الموسم الثاني لحاضنة “حماية تيك”، حيث دعت الرياديين والشركات الناشئة العاملة في مجال الأمن السيبراني للانضمام الى الحاضنة، حيث انتهى موعد التقديم يوم 26 اذار 2022.

int@j CEO participates in the launch of B.O.T

Under the patronage of His Excellency Minister of Digital Economy Mr. Ahmad Alhanandeh

DOT Jordan and UNICEF launched B.O.T – Jordan’s first Impact Sourcing platform.

Nidal Bitar Moderates a session in the World Fintech Summit 2022

intaj CEO Mr. Nidal Bitar Moderates the Panel discussion “PLAYING THE TECH LONG GAME” during the World Fintech Summit 2022 organized by beeezcrowd20 & MomentsInnovation
 

انتاج تُطلق الموسم الثاني لتهيئة وتجهيز 7 شركات ناشئة في الأمن السيبراني ضمن حاضنة حماية تيك

أعلنت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” عن اطلاق الموسم الثاني لحاضنة “حماية تيك”، حيث دعت الرياديين والشركات الناشئة العاملة في مجال الأمن السيبراني للانضمام الى الحاضنة في مدة أقصاها 26 اذار الحالي.

“وحماية تيك” أول حاضنة أعمال متخصصة في الأمن السيبراني، حيث تدار من قبل جمعية الإنتاج ومجلس الشركات الناشئة، بالشراكة مع زين الأردن ومنصة زين للإبداع (ZINC)، وبدعم من صندوق ريادة الأعمال الأردني.

وستعمل “حماية تيك” على تدريب وتأهيل 15 شركة ناشئة خلال عامين في اختصاص الأمن السيبراني.

وأشارت جمعية “انتاج” في البيان الصحافي الذي أصدرته اليوم، الى انه سيتم اختيار من 5 الى 7 شركات ناشئة في الأمن السيبراني، وذلك بعد اجتيازها لاختبارات التقييم والتصفية، منوهة الى الشركات المختارة ستخضع لبرنامج تدريبي متخصص لتكون منتجاتها جاهزة للاستثمار ودخول الأسواق يمتد الى 6 شهور.

ويشار الى ان الشركات الثلاث “RiskMission” و “C-Guards” و “CtrlRoot” التي تأهلت في الموسم الأول، وصلت الى المرحلة الأخيرة من الجاهزية للاستثمار ودخول الأسواق ضمن حاضنة “حماية تيك”، حيث بنيت أسس اختيار شركات حاضنة ‘حماية تيك’ على 5 عوامل رئيسية هي: الفريق والمنتج، والنمو المستقبلي، والخطط التنفيذية، والمالية.
وقال رئيس هيئة المديرين لجمعية “انتاج” عيد صويص، ان حاضنة “حماية تيك” تساند الشركات الناشئة على تجهيز المنتج وتوفير الخدمة في مجال الأمن السيبراني، بالإضافة للتشبيك مع خبراء في ذات التخصص بالأردن وخارجه.
ولفت صويص، الى ان “حماية تيك” تساعد أيضا تلك الشركات على تجهيز خطط التسويق لمنتجاتها، بالإضافة للخطط المالية.
وأشار الى ان الحكومة والبنوك العاملة في المملكة، بالإضافة لشركات التأمين المحلية تنفق ميزانيات جيدة سنويا لمواجهة أي مخاطر سيبرانية محتملة، الأمر الذي يؤكد أهمية هذا المجال والدفع باتجاه تطويره في الأردن بشكل كبير.
ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي للصندوق الأردني للريادة، المهندس ليث القاسم: “نسعى باستمرار إلى تعزيز مشهد ريادة الأعمال المحلي من خلال الاستثمار في القطاعات العصرية، ويعد الأمن السيبراني واحدًا منها”.
وزاد انه كأول حاضنة للأمن السيبراني في الأردن، فإن “حماية تيك” تحتل مكانة مثالية للاستفادة من قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عالِ التنافسية في المملكة، وإنشاء نظام بيئي قوي للأمن السيبراني يحتضن وينمّي الشركات الناشئة المبتكرة والواعدة”.

وتشير التقديرات الى ان الشركات العالمية ستنفق بحلول عام 2025 نحو 310 مليارات دولار على منتجات الأمن السيبراني، في حين ان الشركات في منطقة الشرق الأوسط أنفقت نحو 16 مليار دولار خلال عام 2021 على ذات المنتجات.
والجدير بالذكر ان الإنفاق على خدمات وحلول الأمن السيبراني في منطقة شرق الأوسط متوقع ان تتضاعف خلال 4 سنين لتصل الى اكثر من 30 مليار دولار.

Read More