شركات قطاع تكنولوجيا المعلومات تعقب على نتائج الاستبيان الخاص بواقع حالها

 

  • الجائحة سلطت الضوء بشكل كبير على العيوب في قانون العمل
  • ضرورة تأجيل تحصيل ضريبة الدخل المستحقة عن عام 2019، وإلغاء ضريبة الدخل عن الشركات لعام 2020 لعدم وجود أرباح متوقعة
  • توجد فرص كبيرة في القطاعين العام والخاص من خلال مشاريع التحول الرقمي والربط الإلكتروني وبنك المعلومات، كونها تزيد كفاءة العمل
  • الإجراءات البنكية بقيت كما هي في ظل التسهيلات التي قدمها البنك المركزي والشركات التي استفادت “قليلة”
  • أوامر الدفاع “6” و”9″ سيكون لها اثار عكسية في المستقبل القريب على استدامة الشركات

عمان

أكدت عددا من الشركات العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات المحلي على الدور الكبير الذي قامت به جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” خلال جائحة “كورونا” وذلك من خلال متابعة التحديات والعقبات التي تواجه الشركات، بالإضافة لإجراء استبانة تتضمن العديد من المحاور المهمة التي مست الشركات خلال الجائحة.

وأعلنت جمعية ‘انتاج’ مؤخرا عن نتائج استبانة حديثة حول واقع حال شركات قطاع تكنولوجيا المعلومات خلال جائحة “كورونا” بمشاركة 154 شركة.

وتضمن الاستبانة، قدرة الشركات على دفع رواتب الموظفين كاملة لشهر أيار، والسماح لها بإعادة الهيكلة والرضى عن برامج الدعم التي قدمتها الحكومة لها خلال الأزمة.

وقالت المؤسس الشريك لشركة اسكدنيا للبرمجيات والعين ضحى عبدالخالق، ان الاستبانة التي أعدتها جمعية “انتاج” كانت كافية لحصر القضايا والمحاور الرئيسية العاجلة والمُتعلقة في القرارات التي اتخذتها الحكومة خلال جائحة “كورونا”.

وحول تقييم هذه القرارات، قالت العين عبدالخالق: “ما يهمنا الآن ماذا يحدث من هذه اللحظة وصاعداّ، وماذا نخطط للفترة المقبلة خارج رد الفعل حول الكورونا لدعم القطاع الخاص للحفاظ على وتيرة نموه ومنعا من تراجعه”.

وشددت على اهمية الإبقاء على الحوافز التي اتخذتها الحكومة خلال جائحة “كورونا” حتى نهاية الربع الثالث من العام الجاري بأقل تقدير، وذلك لإتاحة الفرصة أمام الشركات بشكل عام لترتيب أوضاعها وتحديد أولوياتها للفترة المُقبلة وعلى ضوء ما حدث خلال الجائحة ولقراءة التنبؤات الإقليمية حيث تتركز عمليات التصدير للتكنولوجيا من الأردن للأسواق العربية الخليجية على وجه التحديد.

واعتبرت عبدالخالق ان “عكس الإجراءات بسرعة” قد يتسبب بإحداث مشاكل لبيئة الأعمال، مؤكدة على أهمية العودة التدريجية عن الحوافز بشكل يضمن التوافق على الحد الأدنى من الإجراءات.

وفي ذات السياق، شددت العين عبدالخالق على أهمية الاستفادة والتعلم من دروس “كورونا” من خلال منهجية جديدة مستدامة للقطاعين العام والخاص بغض النظر عن الكورونا.

وحول التحول الرقمي، قالت ان التحول الرقمي في الأردن يجب ان يكون مواكبا للعالم وليس بفضل “كورونا”، منوهة الى الأزمة سرّعت الإجراءات ودعمت التحول الرقمي وهذا شيء إيجابي.

وشددت على أهمية الإسراع بنشر كل أنواع التطبيقات المُمكنة لتقديم الخدمات الأساسية للمواطن، وعلى رأسها انشاء هيئة مُتخصصة لتوثيق وحماية التوقيع الإلكتروني وذلك لإنهاء المعاملات المالية والقانونية الكترونيا دون الحاجة لمراجعة الدوائر الحكومية، داعية الى إيجاد منصة تمويل جماعي “Crowd Funding” من خلال وإشراف البنك المركزي لدعم جهود التنمية بكافة أشكالها الاقتصادية والتعليمية والمالية.

ومن جهتها، قالت مدير عام انتراسوفت -الأردن هبة المجالي ان الاستبانة التي أعدتها جمعية “انتاج” تتقاطع مع المحاور الرئيسية في تنظيم أعمال الشركات خلال جائحة “كورونا”.

وحول القرارات الحكومية خلال الجائحة، وصفت المجالي بعضها بـ “المرتبكة”، في حين ان جزء آخر إيجابي، متسائلة عن سبب تعليق قانون العمل، وإنهاء العلاقة القانونية التنظيمية بين الموظف والشركة.

واعتبرت ان القرارات الحكومية غابت عنها “المرونة” الكافية لتنظيم العلاقة بين الشركة والموظف، خصوصا فيما يتعلق بالتفاوض بين الشركة والموظف في إعادة النظر بالرواتب العاملين وهيكلة العمالة أسوة بدول المنطقة.

ونوهت المجالي الى ان الجائحة سلطت الضوء بشكل كبير على العيوب في قانون العمل، مؤكدة على أهمية إعادة النظر في قانون العمل بشكل خاص والإجراءات الاستثمارية بشكل عام بعد جائحة “كورونا”.

وحول التحول الرقمي، قالت ان جائحة “كورونا” إزالت بعض العقبات في اتخاذ الحكومة للقرارات التي تسرع عمليات التحول الرقمي، داعية الى التسريع في إجراءات التوقيع الإلكتروني

وبدوره، وصف الرئيس التنفيذي لشركة “بيوتك” طارق السفاريني، الاستبانة بـ “الممتازة”، لتضمينها العديد من المحاور المهمة التي مست الشركات خلال جائحة “كورونا”.

اما بخصوص القرارات الحكومية خلال الجائحة، قال السفاريني ان الحكومة اتخذت قرارات “إيجابية” خلال الجائحة، أهمها: تأجيل دفعات الضمان الاجتماعي وتسهيلات البنك المركزي.

وأشار الى ان هنالك العديد من القرارات تعتبر شان خاص للشركات، كتخفيض الرواتب الدائم أو المؤقت، معتبرا ان قرارات تخفيض الرواتب أو الاستغناء عن عاملين لا بد أن يكون قرار داخلي للشركة.

واكد ان القطاع الخاص ليس “بيد الحكومة”، مشددا على أهمية اتخاذ القرارات التي تتوافق مع المعادلة الاستثمارية ومصلحة بيئة الأعمال.

وطالب بتمديد ضمان الشيخوخة لنهاية العام، معتبرا ان مدة 3 شهور لا تكفي، لإعادة ترتيب أوضاع الشركات، داعيا أيضا لتأجيل ضريبة الدخل المستحقة عن عام 2019 لبداية العام المقبل، وإلغاء ضريبة الدخل عن الشركات لعام 2020 وذلك لعدم وجود أرباح متوقعة.

ومن جهتهم، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة المتكاملة للتكنولوجيا “ITG” وليد تحبسم، ان نتائج الاستبانة التي أعلنت عنها انتاج، تدل على قوة القطاع وتحمله للصدمات ومساهمته في الاقتصاد الوطني.

وأشار ان شركات القطاع سجلت نموا في الفترة الماضية، منوها الى 15 بالمئة من الشركات عدد عامليها اكثر من 100 موظف، في حين ان 73 بالمئة من الشركات لم تقتطع رواتب موظفيها لشهر أيار وهذا الامر يدل على قوة شركات القطاع.

وبالنسبة للقرارات الحكومية خلال ازمة “كورونا”، اكد رفضه للتدخل الحكومي في شأن القطاع الخاص، معتبرا ان أوامر الدفاع ارقام 6 و9 سيكون لها اثار عكسية في المستقبل القريب.

وقال ان انعكاس ازمة “كورونا” على الأردن سيكون في الفترة المقبلة، وذلك لان الأردن ليس كالاقتصادات الكبرى التي تاثرت مباشرة في الأزمة.

وشدد على ان الشركات هي من تستثمر في موظفها المنتج وتتمسك فيه في اصعب الظروف، معتقدا ان أوامر الدفاع التي صدرت لم تخدم الموظف ولا القطاع الخاص.

واكد على حاجة القطاع للدعم الحكومي لزيادة تنافسيته وتخفيف الاعباء التي يتحملها بسبب ارتفاع كلف التشغيل.

ومن جهته، أكد رئيس هيئة المديرين في شركة المعارف لحلول تكنولوجيا المعلومات “Focus Solutions” سامر الجعبري، على الدور الذي تقوم به جمعية “انتاج” لمتابعة وضع شركات القطاع خلال الأزمة.

واعتبر الجعبري، ان تأثير الأزمة لم يظهر لغاية الآن، داعيا لفتح خطوط اتصال بين الحكومة والقطاع الخاص لمناقشة القرارات الحكومية.  حيث ان كثير من القرارات الحكومية ممتازة على الورق و لكن فشلت في التطبيق او لم تطبق حتى لظروف مختلفة من قبل نفس الجهات الحكومية او مثل قرار البنك المركزي لتمويل الشركات حيث وضعت كثير من العراقيل عند تطبيقها.

واكد على أهمية اطلاق الحكومة لعملية تحوّل رقميّ شامل بعيدا عن الخطابات الرنانه المستمرة منذ 20 عاما ، وذلك لان أزمة “كورونا” اظهرت المشاكل الموجودة في المؤسسات  الحكومية  كالضريبة والضمان الاجتماعية و غيرها من المؤسسات التي تتعاطى مع المواطنين  وذلك لضعف الأنظمة القائمة و البرامج  في تلك المؤسسات.

وأشار الى ان هنالك فرص كبيرة في القطاعين العام و الخاص  من خلال مشاريع التحول الرقمي والربط الإلكتروني وبنك المعلومات، علما ان هذه المشاريع تزيد من الكفاءة العمل.

وقال رئيس مجلس “StartupsJo” والرئيس التنفيذي لشركة “OlaHub” عيد امجد الصويص، ان الحلول التي قدمتها الحكومة من خلال البرامج التحفيزية قد تساعد بعض الشركات على المدى القصير جدا بينما ستخلق مشاكل على المديين المتوسط والطويل.

وزاد صويص، أنه حسب الاستبيان فان ثلثي الشركات الصغيرة والمتوسطة في القطاع موظفيها اقل من 24 موظفا، اذ ان نحو ربع تلك الشركات ستواجه مشكله كبيره في دفع رواتب شهر أيار.

ونوه الى الشركات التي تقدمت للحصول على قروض وحسب الاستبيان بلغت نسبتها 32 بالمئة، في حين تم الموافقة على الثلث الطلبات فقط، وذلك بسبب ان الإجراءات البنكية بقيت كما هي في ظل التسهيلات التي قدمها البنك المركزي.

وأضاف ان الشركات التي استفادت “قليلة” وسط اضطرارها لتنفيذ الإجراءات البنكية من خلال إثبات معززات دخل او تقديم الضمانات الكافية للحصول على القروض، مستغربا من حصر هذه القروض بدفع الرواتب.

وانتقد التدخل العميق في الشركات من قبل الحكومة، من حيث عدم السماح لها بإعادة الهيكلة او تخفيض الرواتب، خاصة انه لم يسمح للشركات الشركات بتغطية نفقاتها الجارية من خلال تلك القروض.

ودعا الى وجود برامج حكومية لدعم الشركات لتمكينها من إعادة ترتيب أوضاعها خلال الفترة المقبلة، مطالبا بإعادة النظر في القرارات التي صدرت بموجب قانون الدفاع فيما يتعلق بقانون العمل.

واعتبر ان اثر القرارات الحكوميه خلال فتره الكورونا سيكون قصير الامد في حين لم يتم دراسة الأوضاع للمدى المتوسط، مطالبا بوضع إجراءات حكومية لمساندة بيئة الأعمال.

وحول التحول الرقمي، قال ان التحول ينقصه الكثير من الدراسة والتخطيط، اذ ان التحول لم يكن على شكل عملية تكاملية تشترك فيها كافة القطاعات.

واكد ان التحول الرقمي هو نهج وليس “موضة”، وذلك من خلال إيجاد خطة متكاملة على كافة الأصعدة نحو التحول الرقمي.

واكد على أهمية بلورة التحول الرقمي عبر خطة وطنية متكاملة في كافة القطاعات.

واتفق مع ان “كورونا” قللت من البيروقراطية ولكن بالمقابل نحتاج الى بنية تحتية وخطط مدروسه وقابله للتنفيذ تستوعب التحول الرقمي.

ودعا الى ضرورة توفير آليه يتم فيها تخفيض ضريبتي الدخل والمبيعات على المدى القصير والمتوسط وتخفيض نسب اشتراكات الضمان للمساهمه في تقليل الكلف على الشركات وخاصه الصغيره والرياديه منها وتشجيع القطاعين الخاص والحكومي على دعم الشركات الصغيره والرياديه لضمان ديمومتها وتفعيل اهميه الشراكه في القطاع الخاص.

Read More

انتاج تناقش دور كورونا وقيادتها للتحوّل الرقميّ في الأردن

منصور: الرواتب والتقاعد وخدمة الدين تستهلك كافة الإيرادات ولا يوجد تمويل للاقتصاد الإبداعي
منصور: 900 مليون دولار انفقها العالم على التحوّل الرقميّ في 2018 ذهبت هباءً
مزاهرة: مسؤولية الحكومة كبيرة لتلبية المتطلبات الجديدة بعد جائحة كورونا
مزاهرة: إيقاف هجرة الكفاءات الأردنيّة يتطلب إيجاد فرص لها في المملكة
عمان
عقدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” جلسة حوارية مساء الأحد عبر تقنية الاتصال عن بعد، حيث تم مناقشة موضوع “كورونا وقيادتها للتحوّل الرقميّ من خلال حصر التحديات وإيجاد الحلول.
وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ان العالم بأكمله تغيّر نتيجة الجائحة التي أثرت عليه، مؤكدا ان التحوّل الرقميّ يُقلل الكُلف والمصاريف وذلك بالاعتماد على تقنيات الاتصال عن بعد.
وأشار الى ان التحوّل الرقميّ يجب ان يكون عملية متكاملة متوفرة في أي وقت، وليس في وقت محدد ولظرف طارئ فقط، مؤكدا على ان جائحة كورونا دفعت باتجاه التحوّل الرقميّ بشكل اكبر.
وشدد على ان غياب التحوّل الرقميّ يهدد البشرية، معتبر ان التحوّل الرقميّ ليس “رفاهية” أو من الكماليات.
وقال ان الانترنت خدمة أساسيّة لا يمكن الاستغناء عنها مطلقاً، خصوصا في ظل الظروف القائمة حاليا.
ونوه الى ان التجربة الأردنيّة لم تنجح لغاية الآن في التحوّل الرقميّ، معتبرا ان هذه التجربة لا ترتقي للمستوى المطلوب، مؤكدا على ان القطاع الخاص هو من يملك القدرات والخبرات البشرية، لذلك يجب ان يكون القطاع الخاص هو القائد لعملية التحوّل الرقميّ برعاية وإشراف من أعلى مرجعية في الدولة أسوة ببعض الدول المجاورة وذلك لضمان فرضها واستمراريتها.
واكد على أن استراتيجيّة التحوّل الرقميّ يجب ان تعتمد على المكونات الرئيسيّة كالحوسبة السحابيّة والذكاء الاصطناعيّ وتجميع البيانات والحد من تناثرها بين المؤسسات الحكوميّة.
وأكد على أهمية وجود “بنك للمعلومات” في المملكة، معتبرا ان توفر البيانات يساعد على حل 70 بالمئة من مشاكل التحوّل الرقميّ في الأردن.
وتساءل الدكتور حوامدة عن دور الهوية الذكيّة التي أصبحت في جيب كل مواطن، معتبر ان هذه الهوية أصبحت منحصرة في تصميم جديد فقط دون الاستفادة وتفعيل الخدمات الذكية عليها.
واكد على ان الأردن يملك كفاءات كبيرة في قطاع تكنولوجيا المعلومات استطاعت بناء ملكيات فكرية وساعدت في تطور الأنظمة بعدد من دول المنطقة، مشددا ان الأردن يملك الخبرات الشركات لقيادة التحوّل الرقميّ بشكل كبير ومتميز.
وشدد على ان التمويل لبناء الأنظمة متوفر لكن بحاجة الى استراتيجيّة قائمة على الاستمرار في البناء على الإنجاز، معتبرا ان التأخر في تنفيذ التحوّل الرقميّ بالأردن كانت بسبب غياب الاستراتيجيّة.
وحول المحافظ الإلكترونية، أكد على أهمية استحداث” Central KYC” في الأردن وهو “موقع مركزي لمعرفة العميل”، والذي يمكن من انتشار المحافظ الإلكترونيّة بشكل اكبر.
وبدوره، قال وزير الشؤون الاقتصادية الأسبق والخبير الاقتصادي الدكتور يوسف منصور، ان الاقتصاد الرقميّ يعتمد على الحوسبة الرقميّة لإيجاد حلول للأعمال، معتبرا ان أهمية الاقتصاد الرقميّ ظهرت في الصين من خلال إثبات ان قطاع الخدمات الأقل تضررا من جائحة.
واكد على ان عملية التحوّل الرقميّ تحتاج إلى استراتيجيّة يتم بناؤها بالاعتماد على الخبرات الداخليّة في كُلّ مؤسسة، مبينا ان التحوّل لن يكون إلا من خلال بناء استراتيجيّة واضحة متضمنة لكل الخبرات داخل كل مؤسسة.
وأشار الى ان عملية التحوّل الرقميّ تحتاج الى بناء وترقية قدرات القوى العاملة، بالإضافة لوجود قيادة رقميّة ذكيّة بإسناد من فنيين متخصصين، مؤكدا ان الأجهزة والأدوات دون الارتقاء بمستوى العاملين لن يحقق قصة نجاح.
وأشار الى ان العالم انفق 1.3 تريليون دولار على التحوّل الرقميّ في 2018، في حين ان 900 مليون دولار منها ذهبت هباءً بحسب دراسة صادرة عن جامعة هارفرد.
ودعا الى بناء قدرات المواطنين للتعامل مع التحوّل الرقمي، حتى لا تصبح قوى عكسية تُفشل عملية التحوّل الرقميّ.
وأشار الدكتور منصور الى ان الشركات الصغيرة والمتوسطة تشكل 99.6 بالمئة من الاقتصاد الأردني وبنسبة 40 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، موضحا ان انخفاض مساهمة تلك الفئات من الشركات في الناتج المحلي الإجمالي يعود الى ان الشمول المصرفي في الشركات الصغيرة شبه معدوم.
وأشار الدكتور منصور الى الرواتب والتقاعد وخدمة الدين تستهلك كافة إيرادات الدولة من الرسوم والضرائب، دعيا الى وجود تمويل للمبدعين والاقتصاد الإبداعي.
واكد على ان التحوّل الرقميّ يساهم في الحد من التهرب الضريبيّ، وذلك من خلال إيجاد تكامليّة في الربط بين الأنظمة من الضريبة والجمارك والوزارات والمؤسسات الحكوميّة.
وقال ان توفير قاعدة للبيانات يساعد على جذب المستثمرين بشكل افضل، مبينا ان المستثمر يستطيع الاطلاع على كافة البيانات في حال توفرها دون الحاجة لإيجاد مستشارين للبحث عن هذه البيانات.
وأشاد -مدير الجلسة- الرئيس التنفيذي لشركة “اس تي اس” الأردن المهندس ايمن مزاهرة، بدور جمعية “انتاج” في عقد اللقاءات ذات المواضيع المهمة خلال جائحة كورونا.
وناقش مزاهرة مع المشاركين تعريف التحوّل الرقميّ والأدوات الممكنة له، بالإضافة لدور التكنولوجيا في ديمومة عمل العديد من القطاعات خلال جائحة كورونا.
وشدد على ان الفشل في تنفيذ مراحل من عملية التحوّل الرقميّ لا يعني الرجوع الى الخلف، ولكن يجب العمل على إعادة تقييم العمل والخطوات المتخذة.
وأكد على ان التحوّل الرقميّ قد يستغني عن الموظفين غير القادرين على التعامل مع التطور الذي يحدث، لكن بالصورة المقابلة سوف يستحدث فرص جديدة.
وشدد على ان إيقاف هجرة الكفاءات الأردنيّة يتطلب إيجاد فرص لها في المملكة.
واكد على ان الأردن يملك بنية تحتية قوية في الاتصالات وذلك بدعم من شركات الاتصالات العاملة في المملكة.
وشدد على ان مسؤولية الحكومة كبيرة لتلبية المتطلبات الجديدة بعد جائحة كورونا، مؤكدا على أهمية الاعتماد على القطاع الخاص في التنفيذ وسط الرقابة الحكومية اللازمة.
وزاد ان القطاع الخاص اثبت نجاحه في التنفيذ، وذلك من خلال بناء بنية تحتية قوية في قطاع الاتصالات بفضل الشركات المشغلة للخدمات في المملكة.
وفي نهاية الجلسة، تم الإجابة على العديد من الاستفسارات التي قدمها الحضور حول التحديات المتعلقة في التحول الرقمي

Read More

انتاج تعلن نتائج استبيان حول واقع حال شركات تكنولوجيا المعلومات خلال جائحة كورونا

38% من الشركات غير راضية نهائيا عن برامج الدعم التي قدمتها الحكومة لها خلال ازمة الكورونا؟
25% من الشركات سيكون لديها مشكلة في الشيكات المرتجعة خلال الأشهر القادمة
حوامدة: يطالب الحكومة بالتعامل مع شركات القطاع بخصوصية عالية، كونه ممكن لجميع القطاعات الأخرى
حوامدة: جمعية انتاج كصوت للقطاع ستستمر بتواصلها مع أصحاب القرار للتخفيف من أثر الأزمة وتحويلها إلى فرصة للنمو
حوامدة: الجمعية ستركز جهودها خلال الأيام القادمة على مزيد من الأنشطة التي ستساهم في وصول شركات القطاع إلى الأسواق المحلية والإقليمية والدولية

عمّان
أعلنت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات ‘انتاج’ عن نتائج استبيان حديث اعدته حول واقع حال شركات قطاع تكنولوجيا المعلومات خلال جائحة كورونا والذي شارك فيه 154 شركة.
وتعقيبا على نتائج الاستبيان قال رئيس هيئة المديرين الدكتور بشار حوامدة، أن جمعية انتاج كصوت للقطاع ستستمر بعملها الدؤوب وتواصلها مع أصحاب القرار في الجهات المعنية ونقل كافة المقترحات التي أدلت بها الشركات للتخفيف من أثر الأزمة عليها، حيث أن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات هو قطاع ممكن لكافة القطاعات الأخرى وخاصة في هذا المرحلة ومابعدها، وأن على الحكومة أن تدرك هذا جيدا، مما يتطلب التعامل معه بخصوصية عالية، وفي حال تم ذلك ستتحول هذه الأزمة إلى فرصة تاريخية لنمو هذا القطاع.
كما أكد حوامدة أن جمعية انتاج ستركز جهودها خلال الأيام القادمة على مزيد من الأنشطة التي ستساهم في وصول شركات القطاع إلى الأسواق المحلية والإقليمية والدولية، من خلال بناء تحالفات عديدة تؤدي إلى ترويج خدمات ومنتجات الشركات في مختلف الأسواق مشيدا بتميز وجودة الخدمات والمنتجات الأردنية.
هذا واظهرت نتائج الاستبيان ان 27 بالمئة من شركات القطاع لا تعتزم دفع رواتب الموظفين دون اقتطاع لشهر أيار الحالي.
وحول تسهيلات البنك المركزيّ، أجابت 68 بالمئة من الشركات في الاستبيان انها لم تتقدم للحصول على قرض بنكي بناء على برنامج البنك المركزي.
وفيما يتعلق في برامج الضمان الاجتماعي، أشارت 35 بالمئة من الشركات انها لم تحصل على موافقة المؤسسة حينما تقدمت للاستفادة من البرامج التي طرحها الضمان مع بداية ازمة كورونا.
وعلى ذات الصعيد، كشف الاستبيان ان 25 بالمئة من الشركات سيكون لديها مشكلة في الشيكات المرتجعة خلال الأشهر القادمة.
وعلاوة على ذلك، تعتقد 47 بالمئة من الشركات ان عدم السماح لها بإعادة الهيكلة بما في ذلك الاستغناء عن عدد من الموظفين سيؤدي إلى تعثر الشركة في المستقبل القريب.
وحول مدى تقييم الشركات عن برامج الدعم التي أعلنت عنها الحكومة خلال الازمة، اجابت 38 بالمئة من الشركات بانها ‘غير راضية’ نهائيا عن برامج الدعم التي قدمتها الحكومة لها خلال الجائحة.
وفي ذات السياق، ارفقت عدد من الشركات بعد اجابتها على الاستبيان مجموعة من الاقتراحات والتعليقات، تركزت حول ان غالبية برامج الحكومة تحتاج الى وقت اكثر من المتوقع للاستفادة منها الامر الذي يجعل الكثير من الشركات عرضة للتعثر، في حين طالبت عدة شركات بضرورة توفير دعم مالي مباشر خصوصا للشركات ذات التاسيس الحديث.
واجمعت الشركات -بحسب الاستبيان- على أهمية سعي الحكومة لتخفيض الكلف على الشركات بشكل عام لزيادة تنافسيتها، بعيدا عن وضع برامج قد تخدم فئة محدودة من الشركات ضمن مسار زمني محدد.

Read More

انتاج وجوباك تناقشان خطط واستراتيجيات التحول الرقمي للبنوك وشركات الدفع الإلكتروني

 


عمان
ناقشت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “إنتاج”وعضو إنتاج شركة جوباك دور البنك المركزيّ والقطاع المصرفيّ في التحوّل الرقميّ للمؤسسات الماليّة في الأردن، وذلك خلال الجلسة الحوارية التي عُقدت عبر تقنية الاتصال عن بعد، مساء الأحد، بحضور أكثر من 450 مشارك.
وأكدت مديرة الجلسة- الرئيس التنفيذيّ لشركة “جوباك” مها البهو- على الدور المهم الذي تقوم به جمعية “إنتاج” في تجسير العلاقات مع القطاعات الأخرى باعتبار أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ممكّن لكافة القطاعات وعلى رأسها القطاعين المصرفي والمالي.
وشددت على أن العلاقة بين قطاع تكنولوجيا المعلومات والقطاعين المصرفيّ والمالي هي علاقة تكامليّة، لاسيما في عمليات التحوّل الرقميّ المصرفيّ وخدمات الدفع الإلكتروني في المملكة.
وأشارت الى أن 77 % من البنوك وشركات الدفع الإلكترونيّ استطاعت العمل عن بُعد بطاقة إنتاجية زادت عن 80% خلال فترة الحظر بسبب جائحة كورونا، 29% منها استطاعت العمل بنسبة تصل إلى 100%.

وقال نائب محافظ البنك المركزيّ عطوفة الدكتور عادل شركس أن البنك المركزيّ مهتم في التحوّل الرقميّ في القطاع المصرفيّ وقطاع خدمات الدفع الإلكتروني، مؤكداً على أن الدور الرئيسيّ للبنك المركزيّ هو الحفاظ على الاستقرار النقديّ، والذي بدوره يساهم في جذب الاستثمارات لكافة قطاعات الاقتصاد.
وأشار إلى ان التطوّر التكنولوجيّ انعكس بشكل إيجابيّ على كافة القطاعات، إذ إن هذا التطوّر فرض على القطاع المصرفيّ مواكبة التحوّل الرقميّ بشكل آمن وسليم.
ونوه إلى أن التحوّل الرقميّ يساهم في دمج وشمول عملاء جدد للاقتصاد الرسميّ، إذ إن الاقتصاد غير الرسميّ قد يصل إلى 30 بالمئة حاليا، مؤكدا على أن التحوّل الرقميّ يساهم في تقليص نسبة الاقتصاد غير الرسميّ.
وشدد على أن البنك المركزيّ يسعى إلى تمكين القطاع المصرفيّ وقطاع الدفع الإلكتروني لرفع نسبة التحوّل الرقميّ حيث قام بتأسيس مجلس المدفوعات الوطنيّ والمساهمة في شركة “جوباك”.وقام بتعديل قانون البنك المركزيّ عام 2016 لإضافة الأساس التشريعيّ للتحوّل الرقميّ المدروس بمنتهى الحوكمة والشفافية، منوها إلى أن البنك المركزيّ كثف جهوده للعمل التقنيّ المصرفيّ خلال جائحة كورونا.
وأشار إلى دور البنوك المحليّة وشركات الدفع الإلكتروني من خلال تشغيل أنظمتهم للعمل عن بُعد خلال الجائحة وذلك لديمومة المعاملات المصرفيّة والمالية وتلبية متطلبات العملاء والاقتصاد.وأكد عطوفته على دعم البنك المركزي الأردني لمشروع إعرف عمليك eKYC والذي سيتم تنفيذه من خلال شركة جوباك لضمان حماية النظام المالي والمصرفي من العمليات المالية المشبوهة ولتحقيق متطلبات الامتثال، ويطمح المركزي إلى المضي قدماً في مشروع التوقيع الرقمي أو التوقيع الإلكتروني لإتاحة الخدمات المالية الرقمية عن بُعد.
وبدورها، قالت الرئيس التنفيذيّ لبنك سيتي الأردن نور جرار، إن القطاع المصرفيّ كان الأقل عرضة للتغيرات خلال فترة زمنيّة طويلة، مقارنة مع قطاعات أخرى تغيرت معالمها بشكل كبير، مرجحة ذلك للتعليمات والإجراءات التي تتبعها البنوك في العالم ككل.
وقالت إن القطاع المصرفيّ يسعى دائما للحفاظ على ملاءته الماليّة وكفاية رؤوس الأموال، مؤكدة أن التحوّل الرقمي في القطاع المصرفيّ بدأ بالنمو بشكل جيد في السنوات الأخيرة نتيجة النمو في الأعمال.
وأكدت على أهمية تقديم الخدمات التي تقوم على التكنولوجيا والتي تلبي احتياجات العملاء، لاسيما أن تحليل بيانات العملاء يمكّن البنوك من تقديم منتجات مصرفيّة تلبي احتياجات العملاء بشكل كبير، معتبرة أن البنوك تسعى إلى تقليل احتكاك العملاء في الفروع البنكيّة، إذ أنها تسعى إلى تقديم الخدمات المصرفيّة الإلكترونيّة في أي مكان وبشكل آمن.
وأضافت أن البنوك تفكر دائما في المستقبل وكيفية إيجاد موظفين قادرين على المواكبة مع الخدمات الإلكترونيّة بشكل آمن وسليم تجنبا لأي أخطار قد تحدث نتيجة استخدم التقنيات عبر الانترنت.
وحول الكورونا، قالت جرار إن البنوك تفكر الآن بشكل رقميّ بدرجة أكبر نتيجة الجائحة التي عمت العالم وذلك للحفاظ على السلامة الصحيّة للعملاء والموظفين، معتبرة ان الجائحة سرّعت من وتيرة العمل المصرفيّ عبر التكنولوجيا.
ومن جهتها، أكدت نائب الرئيس التنفيذي للبنك العربي رندة صادق على أهمية وجود استراتيجيّة جديدة لطريقة عمل البنوك لمواكبة متطلبات العملاء من خلال طرح حلول ومنتجات جديدة باستخدام تقنيات متطورة.
واعتبرت أن أي استخدام للتكنولوجيا يفرض بشكل أكبر الحفاظ على الاستخدام الآمن للمعاملات المصرفيّة، منوهة على أهمية استخدام واجهات برمجة التطبيقات المفتوحة Open APIs والتقنيات القائمة على الذكاء الاصطناعيّ والتعلم الآلي وتوظيف استخدام البيانات وتحليلها لتلبية خدمة العملاء بشكل أفضل والتنبؤ باحتياجاتهم المستقبلية.
وحول الخدمات الماليّة، ترى أن الأولوية في التطوير تكمن في الحاجة إلى تطوير خدمات التحقق من العملاء عن بُعد والتوقيع الإلكتروني والدفع والتحويل الإلكتروني، وأضافت بأن البنوك قادرة الآن على الاستثمار والبناء على منظومات الدفع الإلكترونية التي تم بناءها من قبل شراكة البنك المركزي والبنوك. وذكرت في السياق المشروع الجديد الذي تعمل عليه شركة جوباك والبنك المركزي والبنوك “نظام الدفع الفوري Instant Payment System ” والمرجّح أن يحدث تطورا نوعيا في الخدمات المالية الرقمية.
وعقّبت السيدة البهو على أن هذا المشروع الريادي والحيوي تم العمل عليه من مرحلة التطبيق والفحص الداخلي إلى الانتقال إلى البيئة الحية بتاريخ 20 أيار 2020 من قبل كوادر شركة جوباك والبنك المركزي والبنوك خلال جائحة الكورونا مما يدل على القدرات النادرة لكفاءاتنا الأردنية والتصميم والإرادة لتحدي أي عوائق قد تحول دون إنتاجيتنا أو إبداعاتنا.
وفي ذات السياق، قال الرئيس التنفيذي لشركة “اس تي اس” أيمن مزاهرة، إن التحوّل الرقميّ ليس “رفاهية”، معتبرا أن التكنولوجيا هي الحل الأساسي أي مشاكل قد تحدث، في حين أن جائحة كورونا كانت أكبر مثال على أهمية التكنولوجيا في تخطي أي صعوبات أحدثتها الجائحة.
وأشار إلى أن التحوّل الرقميّ يفرض تحديات على القطاع المصرفيّ من خلال الضغط الكبير على البنية التحتيّة للقطاع المصرفيّ، مؤكدا أن البنك المركزيّ استطاع خلال الجائحة تقديم الخدمات الرئيسيّة بشكل فعّال بالإضافة للقطاع المصرفيّ بشكل عام.
ونوه إلى أهمية إيجاد أنظمة حماية كبيرة للقطاع المصرفيّ مع التطوّر الرقميّ الذي يحصل حاليا، مشددا على أن الذكاء الاصطناعيّ هو من الأساسيات للعمل المصرفيّ للتحوّل الرقميّ.
وأشار إلى أن استخدام “الحوسبة السحابية” تعتبر أيضا من الأساسيات للتحوّل الرقميّ المصرفيّ، مؤكدا على أهمية استخدامها لضمان تقديم خدمات بشكل فعّال.
وبدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة نتورك انترناشيونال أمجد الصادق، إن محاور تعزيز ثقة المستهلك في التعامل مع الأدوات الرقمية تتركز في الأمن والأمان، والتوافقية بين الأنظمة المختلفة، والتوافقية بين القنوات الرقمية المختلفة، وتعدد الاستخدامات للاستفادة منها بأعلى كفاءة، بالإضافة إلى سهولة وسلاسة الاستخدام من قبل العملاء.
وأشار إلى أن استخدام البطاقات المصرفيّة يعود إلى أكثر من 60 عاما، الأمر الذي خلق ثقة كبيرة لدى المستهلك، مشيرا إلى أن بدائل الدفع الإلكترونيّ القائمة على التحوّل والابتكار الرقميّ تفرض تحديات عديدة، لكن مع توفر المحاور التي ذكرتها يمكن تجاوز هذه التحديات.
وأشار إلى أن التطوّر التقنيّ من خلال قنوات الدفع التي استحدثتها البنوك وشركات الدفع الإلكتروني بدعم من البنك المركزيّ قد قللت من حاجة العملاء للوصول إلى فروع البنوك، منوها إلى أن طرق الدفع الإلكترونية البديلة ستكون معززة للاشتمال المالي في الأردن بشكل أكبر.
ودار ناقش موسع في نهاية الجلسة الحواريّة بين المشاركين والمتحدثين، حيث تم شرح الخطوات التي تقوم بها البنوك للمضي قدماً في زيادة نسبة رقمنة القطاع المصرفي وتعزيز الاشتمال المالي.

Read More

انتاج ومجلس قادة الشركات الناشئة تناقشان ملف تمويل الشركات الناشئة في ظل جائحة كورونا

 

عقدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” ومجلس الشركات الناشئة “StartupsJo” جلسة حوارية عبر تقنية الاتصال عن بعد بحضور اكثر من 150 مشارك، وذلك لمناقشة ما الذي يحدث فيما يتعلق بتمويل الشركات الناشئة خلال وما بعد جائحة كورونا.
وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ان جائحة كورونا فرضت وقتا عصيبا على بيئة الأعمال بشكل عام وعلى الرياديين بشكل خاص، مؤكدا على دور الحكومة في الإدارة السليمة للملف الصحي من جهة، وتقديم حوافز لتنشيط بيئة الأعمال في الأردن من جهة أخرى.
ونوه الدكتور حوامدة الى ان البنوك في هذه الظروف لازالت متمسكة في إجراءاتها حول الملاءة المالية للشركات والأسس المصرفية الاعتيادية، الأمر الذي زاد من صعوبة الحصول على التمويل، مشيرا الى ان هذه الجلسة وضحت دور صندوق الريادة الأردني وطريقة الاستفادة منه.
وقال مدير الجلسة الحوارية -رئيس مجلس الشركات الناشئة “StartupsJo” والرئيس التنفيذي لشركة “OlaHub” عيد أمجد صويص، موضوع الاستثمار والتمويل للشركات الرياده اكتسب اهميه اكبر خلال فتره الكورونا وذلك للسماح للشركات باستمرار أعمالها والخروج من هذه الازمه الا ان الازمه قد أفرزت نمط جديد من التحديات التي يجب على الرياديين مواجهتها والتعامل معها كما أنها قد أفرزت حاجه ملحه للتفكير بالافكار والمشاريع الجديده او لتعديل وموائمه المشاريع الحاليه لما بعد فتره الكورونا، جميع هذه المواضيع وغيرها تم مناقشتها مع أصحاب الاختصاص خلال الجلسه.
وبدوره قال الرئيس التنفيذي لصندوق الريادة الأردني (ISSF) المهندس ليث القاسم، ان صندوق الريادة الأردني يشترط على الشركات التي من المتوقع تمويلها من الصندوق ان لا يكون عليها أي التزامات مالية اتجاه الضريبة أو الضمان، بالإضافة لوجود تصور واضح حول التحديات التي تواجه تلك الشركة.
وشدد على أهمية ان يتحلى الرياديين بالإدراك الكافي وقدرتهم الإدارية على التغيير خصوصا بعد جائحة كورونا، موضحا ان الصندوق تم إنشاؤه بموجب الاتفاق بين البنك المركزي والبنك الدولي وذلك بهدف إيجاد نوافذ تمويلية للرياديين، مشيرا الى انه تم زيادة الاستثمار في الشركات الى 7.5 مليون دولار وذلك بعد موافقة جميع الجهات ذات العلاقة.
من جهتها، قالت الرئيس التنفيذي لشركة “Oasis 500” لمى فواز، ان الشركة تعتمد في اختيارها للرياديين على آليات عمل هؤلاء الرياديين في شركاتهم الناشئة وقدرتهم على التكييف مع المتطلبات الجديده للمرحله وإدارة الصرف وذلك من أجل زياده فرص نجاحهم وفرص جذب استثمارات لاحقه لهم.
وأكدت على ان المستثمر يرصد الإدارة المالية للشركات الناشئة، داعية الرياديين لأدراك مفاهيم السوق بشكل اكبر خصوصا في مواضيع سلوك المستهلك وتوجهات السوق بشكل عام بعد جائحة كورونا.
اما المدير التنفيذي لشركة “Beyond Capital” تامر الصلاح، قال ان المستثمر يتجنب الاستثمار في الشركات الريادية في حال عدم وضوح الفكرة الريادية وأليات العمل والإدارة المالية نظرا لعدم جدوى تلك الشركات، مؤكدا على دور الريادي بأقناع المستثمرين في جوهر فكرته الريادية
ومن جهتهم، أكد المدير التنفيذي لدائرة التسويق في شركة أمنية زيد إبراهيم، ان على الشركات الناشئة التغيير من آليات عملها وتفكيرها بعد أزمة كورونا، معتبرا ان الرؤية غير واضحة حاليا بالنسبة لاتجاهات الأعمال بعد الانتهاء من أزمة كورونا.
واكد إبراهيم على ان الفكرة التي يتم تقديمها بوضوح بشكل كبير تستطيع الحصول على تمويل لدعم هذه الشركات الناشئة، مؤكدا على أهمية مواكبة الأفكار لتوجهات المستثمرين لما بعد أزمة “كورونا”.
وشدد على ان الرياديين أمام فرصة كبيرة لـ “ركوب الموجة” التي أحدثتها أزمة “كورونا” في توجهات المستثمرين وطبيعية الأعمال، معتبرا ان التحديات التي خلفتها الأزمة مختلفة بشكل كبير عن ما سبق الجائحة.
وأشار الى ان منصة أمنية للريادة مستمرة في تقديم التوجيه للرياديين في المنصة، معلنا ان العمل مستمر معهم من خلال الاونلاين.
ومن جهتها، قالت مدير ادارة الاتصال المؤسسي والمسؤولية الاجتماعية والعلاقات العامة في شركة “Orange” المهندسة رنا الدبابنة، ان جائحة كورونا فرصة لتقييم الذات، مؤكدة على ان هذه الأزمة تمكّن الرياديين من إعادة تقييم أعمالهم والتركيز على التخطيط المناسب.
وأشارت الى ان منصة أورانج (BIG) لتسريع نمو الرياديين تحتضن الموسم السابع حاليا وهي تساعد الرياديين لتمكين نمو نموذج الأعمال وأليات التسويق هذا وقد اشارت الدبابنة ان شركة اورانج سوف تقوم قريبا باطلاق مسابقة للاستثمار في شركة ريادة الاردنية بمبلغ يصل الى ١٥٠ الف يورو.
اما مدير منصة زين للإبداع (ZINC) فيصل النسور، قال: فرضت أزمة فيروس كورونا المستجد تغييرات وتوجّهات جديدة على العالم وخصوصاً على الرياديين، وأكد على أهمية مواصلة الإبداع والابتكار في كافة الظروف والأزمات، وأن على الرياديين وأصحاب الشركات الناشئة استغلال الأزمة الحالية بشكل إيجابي لتطوير أعمالهم وابتكار حلول جديدة لتخطي هذه الأزمة.
وأكّد على تواجد منصة زين للإبداع (ZINC) الدائم بجانب الشباب الأردني وأفكارهم وإبداعاتهم في مختلف المجالات وفي جميع الظروف، حيث قدمت المنصة دعماً مادياً للفائزين في المراكز الثلاثة الأولى في فعالية ستارتب ويكند الأردن – كوفيد 19″، التي نظّمتها شركة زاد للاستشارات بالتعاون مع عدّة جهات لإيجاد أفكار مبتكرة للمساعدة في إدارة الأزمة الحالية، كما أعلنت مؤخراً عن تنظيمها لـ”هاكاثون الرعاية الصحية” عبر الإنترنت بالتعاون مع مؤسسة ولي العهد ومصنع الأفكار ومُسرّعة الأعمال “Farah Spark” التابعة لمجمع فرح الطبي، بهدف إيجاد حلول للتحديات التي يواجهها قطاع الرعاية الصحيّة وحلول طبيّة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، إذ ستقدّم المنصّة دعماً مادياً للأفكار التي سيتم اختيارها.

Read More

انتاج : 90 بالمئة من شركات تكنولوجيا المعلومات لم تتقدم لوزارة العمل لغايات تخفيض الرواتب

 

 

بحسب نتائج استبيان نفذته جمعية ‘انتاج’
22% من شركات أعضاء الجمعية اقتطعت 30% أو أقل من رواتب موظفيها
عمّان
أعلنت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات ‘انتاج’ عن نتائج استبيان نفذته مع أعضائها حول دفع رواتب موظفي شركات أعضاء الجمعية عن شهر نيسان 2020، ومدى الاستفادة من برامج الضمان الاجتماعي بموجب امري الدفاع رقم 6 و9 .
وبحسب الاستبيان الذي تم تعبئته من 87 شركة من أعضاء جمعية ‘انتاج’، فقد استطاعت 75 بالمئة من الشركات دفع الرواتب لشهر نيسان ضمن فئة ‘دوام عادي’ – بموجب أمر الدفاع رقم 6 – دون أي اقتطاع منه، في حين اقتطعت 22 بالمئة من الشركات 30 بالمئة أو أقل من رواتب موظفيها، بينما لم تستطيع 3 بالمئة من الشركات دفع الرواتب.
أما بنسبة لفئة ‘الدوام الجزئي عن بعد’، فقد قال 9 بالمئة من المستطلعين انهم قاموا بدفع الرواتب بنسبة 50 بالمئة عن فئة ‘الدوام الجزئي’.
وحول الشركات التي تقدمت بطلبات الحصول على موافقة وزارة العمل لدفع رواتب شهر نيسان بنسبة 50 بالمئة، أظهر الاستبيان ان 90 بالمئة من الشركات لم تتقدم لوزارة العمل لغايات تخفيض رواتب العاملين بواقع 78 شركة، في حين ان 7 شركات حصلت على موافقة وشركتين لم يتم الموافقة على طلبهما.
كما قالت 92 بالمئة من الشركات المشاركة في الاستبيان انها لم تتقدم أو تستفد من برامج الضمان الاجتماعي ‘تضامن 1 و تضامن 2’ بواقع 80 شركة، بينما استفادت 7 شركات.
وتعليقا على الاستبيان، قال رئيس هيئة المديرين في جمعية ‘انتاج’ الدكتور بشار حوامدة، ان نتائج الاستبيان تعتبر مؤشرا واضحا أن أولوية الشركات هي المحافظة على موظفيها الذين تعتبرهم رأسمالها الأساسي حيث تم الاستثمار بهم من خلال صقل مهاراتهم وتدريبهم طيلة السنوات الماضية إلا أن التدفق النقدي والتحصيل، إلا أنه من أكبر التحديات لشركات القطاع هو التدفق النقدي مطالبا كافة الجهات وخاصة في القطاع العام والقطاع المصرفي بالإسراع في تسديد المطالبات المالية لشركات تكنولوجيا المعلومات حيث تم تسليم كشف يحتوي على بيانات الشركات التي لديها مستحقات للجهات المعنية منذ حوالي شهر.
كما اكد الدكتور حوامدة، ان نتيجة الاستبيان تظهر أن معظم شركات القطاع تحملت عبء موظفيها دون اللجوء الى الضمان الاجتماعي حرصا منها على منح الأولوية للقطاعات الأخرى الأكثر تضررا.
وشدد على ان القطاع اثبت قدرته وجاهزيته للعمل عن بعد، الا ان طبيعة عمله مع شركات خارج المملكة حدت من تدفق السيولة بشكل كافي، نتيجة الإغلاقات التي يشهدها العالم بسبب الجائحة.

Read More

انتاج ومركز الازمات يطلقان تطبيقا ذكيا للتبليغ عن حالات التجمع غير المقبول

اطلق مركز الازمات بالتعاون مع جمعية انتاج تطبيقا ذكيا يدعى “CRadar” والذي يتيح للمواطن التبليغ عن حالات التجمع غير المقبول وكذلك حالات الاشتباه بفايروس كورونا وامكانية التبيلغ في حالة اقامة اي فعاليات مختلفه كالاعراس والجاهات وغيرها مما يؤدي الى احتمالية انتقال الفايروس من خلال هذه التجمعات في الوقت الذي بدأ فيه العمل على اعادة العمل التدريجي لقطاعات عديده ضمن الشروط والمعايير الصحيه التي اعلنت عنها الحكومه مؤخرا.
وتم تصميم التطبيق بصورة سلسه لاتحتاج الى اجراء عملية تسجيل وانما يستطيع المواطن التبليغ بشكل سريع وسلس.

ويمكن للمواطن تحميل التطبيق عن طريق “Play store” للاجهزة التي تعمل على نظام اندرويد باسم “CRadar” وسيتم اطلاق النظام على هواتف “Apple” بعد اخذ الموافقات من الشركه في القريب العاجل.

Read More

إدامة وإنتاج يعقدان لقاءً حول كهربة الاقتصاد الأردني عبر التحول الرقمي

عقدت جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة وبالتعاون مع جمعية شركات تقنية المعلومات الاردنية إنتاج لقاءً عبر تقنية الاتصال عن بعد تحت عنوان “كهربة الاقتصاد الاردني عبر التحول الرقمي” بحضور ما يقارب 200 مشارك ، حيث تحدث خلال اللقاء كل من صاحبة السمو الملكي الاميرة سمية بنت الحسن، رئيس الجمعية العلمية الملكية، ومعالي وزير الاقتصاد الرقمي والريادة مثنى غرايبة، وأدار الحوارسعادة السيد كريم قعوار.
وافتتح الدكتور دريد محاسنة اللقاء بالترحيب بالضيوف والتأكيد على دور جمعيات الأعمال في إرساء الأرضية للنقاشات التي تسهم في تطوير الأعمال وفتح أبواب الفرص الجديدة للجميع، وأشار إلى ان هذا اللقاء جاء كبداية لاطلاق التعاون بين قطاعي الطاقة وتكنولوجيا المعلومات على صعيد الاعمال، مؤكدا المضي في الدفع باتجاه التحول الرقمي بالتعاون مع كافة الشركاء من القطاع العام والقطاع الخاص والمؤسسات الاكاديمية والبحثية.
فيما أشار سعادة السيد كريم قعوار إلى رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين منذ العام 2000 والتي أثمرت عن إطلاق جمعية انتاج في نفس العام وجمعية إدامة في العام 2008، والتي ما زالت تصبو نحو اقتصاد اردني رقمي بحلول العام 2025، حيث جاءت هذه الجائحة كفرصة لتقييم مدى استعدادنا لهذا التحول الرقمي.
وأكد على ان الطاقة لطالما شكلت صلب عملية التطوير الاقتصادي ؛ إذ أن التحول الرقمي في هذا القطاع والتوجه نحو الكهربة سيخلق التوازن المطلوب للتعامل مع فائض القدرة التوليدية التي يشهدها قطاع الكهرباء بالاضافة الى تخفيف استهلاك الوقود والحد من انبعاثات الكربون واثاره البيئية، وأن انتهاز الأردن لفرصة الاندماج بين تقنيات المعلوماتية والاتصالات والطاقة وبالأخص الطاقة المتجددة لإيجاد مشاريع وحلول تقنية تعتمد على العنصر البشري لجذب الاستثمارات وخلق فرص العمل.
وخلال مشاركتها بعرض تفصيلي لتصور الجمعية في هذا المجال، أشارت صاحبة السمو الى أهمية التحول الرقمي والكهربة كوسيلة فاعلة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والوصول إلى اقتصاد رقمي حقيقي في الأردن. إلا أن فرص الاستفادة من هذه الأمور لن تكون ممكنة بدون التكامل والنمو المقابل في سعة شبكتنا الذكية لتشغيل مراكز البيانات، وإدارة تدفق العرض والطلب، واستخدام البيانات الضخمة بشكل فعال، كما قالت سموها: “إن الأنظمة الذكية والمدن الذكية والطاقة الذكية تتطلب أشخاصًا أذكياء وعلمًا ذكيًا وتفكيرًا ذكيًا. وهو ما يتوفر بالفعل في الجمعية العلمية الملكية كونه جزء من منظومة الابتكار الريادية التي تعمل بها الجمعية.”
كما وأكدت سموها في هذا الإطار على أهمية التحول إلى أنظمة التوليد الموزعة (اللامركزية) التي تسهل إدماج مصادر الطاقة المتجددة بأنواعها وإدارة منظومات طاقة متكاملة بكفاءة عالية من خلال شبكات الربط الذكية وصولاً إلى تحرير سوق الطاقة الكهربائية بالكامل.
هذا وأكد معالي وزير الاقتصاد الرقمي على ان الوصول الى رؤية 2025، وبالنظر الى التسارع الذي يشهده قطاع تكنولوجيا المعلومات في ظل الازمة الراهنة والظروف التي نمر بها، منوط بشكل كبير بالقطاع الخاص، حيث أشار الى الأداء الاستثنائي الذي قامت به شركات الاتصالات مع نمو الطلب الى ما يزيد عن 70% في فترة قصيرة جدا دون الاضطرار الى تقديم خدمة أقل جودة للمتلقين من الطلاب والمشاهدين، وهو عكس ما حصل في دول اخرى، كما استطاع القطاع الخاص تطوير منصات استضافت مايزيد عن مليون مستخدم في ظرف اسبوع.
كما وأضاف بأن التعاون بين قطاعي الطاقة والمعلومات هو الخطوة القادمة، كونه سيمكن من استخدام القدرة التوليدية الفائضة عن الحاجة في تشغيل مراكز البيانات والتي تحتاج الى العمل على تطوير الحاجة لها وجلب الإستثمار وتعزيز الإتصال العالمي، مشيرا الى وجود فرصة حقيقية لتطوير مدينة العقبة والاردن ككل ليكون مركزاً للبيانات والاتصال العالمي.
وقد جاءت آراء الحضورمؤيدة لإمكانية أن يتم التعامل مع الكهرباء بسهولة كالبيانات في غضون العشر سنين القادمة، فيما أكد غالبيتهم على أن فرص الإستثمار في التحول الرقمي هي فرص واضحة ولكن عدم وضوح التخطيط الاستراتيجي بهذا الاتجاه وفقر التشريعات الناظمة لهذا التحول هو من اهم التحديات التي يواجهونها.

Read More

انتاج و تنشيط السياحة تناقشان مع شركات ريادية آليات الترويج للسياحة في الأردن باستخدام التكنولوجيا الحديثة خلال وما بعد كورونا

بالشراكة مع هيئة تنشيط السياحة، نظمت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” اجتماعين منفصلين مساء الخميس والجمعة عبر تقنية الاتصال عن بعد مع مدير عام هيئة تنشيط السياحية الأردنية الدكتور عبدالرزاق عربيات، لمناقشة الحلول التكنولوجية الحديثة والمبتكرة التي يقدمها رياديي الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة المتخصصة في مجال السياحة

وناقش المشاركون في الاجتماعين الذي أدارهما المدير التنفيذي لجمعية “انتاج” المهندس نضال البيطار، آليات الترويج للسياحة في الأردن خلال وما بعد مرحلة التعافي من جائحة كورونا.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة ان العمل عن بعد اثبت قدرة شركات تكنولوجيا المعلومات الاردنية على العمل في كافة الظروف، مؤكدا على أهمية تحويل التحدي الى فرصة خصوصا في قطاع السياحة الأكثر تضررا جراء جائحة كورونا.

وشدد الدكتور حوامدة على ان الأردن استطاع التغلب على جائحة كورونا بفضل الجهود الكبيرة والمبذولة من كافة الجهات، مؤكدا على ان الأردن اصبح نموذجا عالميا في كيفية التصدي لجائحة كورونا، الأمر الذي يقدم للمملكة فرصة سياحية كبيرة يمكن استغلالها في المستقبل القريب.

وبدوره، قال مدير عام هيئة تنشيط السياحة  الدكتور عربيات ان قطاع السياحة في الأردن هو قطاع ريادي، مبينا ان القطاع قدم إيرادات “الدخل السياحي” بلغت العام الماضي 5.3 مليار دولار، في حين إلى أن الدخل السياحي تراجع الى حوالي “صفر” بعد الإغلاقات التي تمت منذ منتصف شهر أذار.

وأكد على ان الأردن يعمل حاليا على احتواء الأزمة، لاسيما وان الأردن استطاع تحقيق النجاح في احتواء الأزمة، معتبرا ان النجاح الأردني في احتواء الأزمة يقدم فرصة لترويج الأردن بشكل افضل في الأشهر المقبلة.

واعلن ان الهيئة تعمل حاليا على تنشيط السياحة الداخلية من خلال البرامج المحفزة لزيارة المواقع الأردنية السياحية باستثناء البحر الميت بدعم حكومي يبلغ 40 بالمئة بقيمة 10 ملايين دينار بالإضافة للمواصلات المجانية، وذلك بعد الانتهاء من مرحلة الإغلاقات وعودة الحياة لطبيعتها.

واعلن الدكتور عربيات ان الهيئة تعمل على تصوير المواقع السياحية في الأردن وإجراء جولة افتراضية من خلال تقنية الواقع الافتراضي “virtual tourism” وتصوير بتقنية 360 درجة، بالإضافة للتطبيقات التي تتيحها الشركات الريادية المتخصصة في القطاع السياحي.

وأشار الى ان الهيئة تتجه لترويج الغرف الفندقية عبر “الشراء المستقبلي” من خلال البرامج السياحية المتضمنة تخفيض على أسعار الغرف بنسبة تصل الى 50 بالمئة، مؤكدا على ان الأفكار والبرامج والخطط كثيرة لإنقاذ القطاع السياحي.

وكشف ان الهيئة تعمل حاليا مع منظمة السياحة الدولية على برنامج تدريبي صحي للوقاية خلال العمل في المكاتب السياحية والفنادق والمواقع والمطاعم السياحية والنقل السياحي وكافة المزودين للقطاع السياحي، علما انه سيتم منح شهادة دولية للمشاركين.

وتوقع ان اول نمط سيعود للعمل بعد كورونا هو “السياحة الدينية” خاصة ان الأردن يملك 42 موقعا سياحيا دينيا، بالإضافة للسياحة العلاجية والمغامرة، بالإضافة للسياحة من دول المنطقة المجاورة للمملكة عبر تنقلهم من خلال المركبات.

واعلن على ان هنالك تواصل مع شركات طيران، مؤكدا ان العديد من الشركات تتواصل مع الهيئة للطيران الى المملكة بعد انتهاء الجائحة وفتح الأجواء والمطارات.

وقدم عربيات شكره لجمعية “انتاج” على جهودها لدعم ريادة الأعمال في المملكة بشكل عام والمحاولة لإيجاد حلول مبتكرة لإنقاذ القطاع السياحي.

وقال المهندس البيطار، ان الاجتماعين هدفا الى مناقشة دور التكنولوجيا من خلال الشركات الناشئة والريادية الأردنية في دعم القطاع السياحي من الأزمة التي تعصف بالعالم.

واكد على ان “انتاج” خلال الاجتماعين قدمت فرصة للشركات الريادية والناشئة العاملة في القطاع السياحي على تقديم الأفكار والابتكارات وعرضها مباشرة أمام رئيس هيئة تنشيط السياحة.

ودعا البيطار الشركات التي تمتلك متجر الكتروني أو تقدم خدمة تصميم وتطوير مواقع التسوق والمتاجر الإلكترونية للاستفادة من الفرصة التي تتيحها جمعية “انتاج” وشركة جوباك وذلك لتحويل التحديات لفرص من خلال التسجيل عبر رابط: www.intaj.net/ecommerce.

وقدمت الشركات الريادية المشاركة في الاجتماعين حلولا كثيرة للخروج من الأزمة وتخفيف حدتها على القطاع السياحي، حيث تم مناقشتها مع الدكتور عربيات بشكل مباشر على مدى اليومين.

Read More

جمعية انتاج : الأردن يشهد نموا سريعا في بيئته الحاضنة للشركات الناشئة

وفق تقرير مؤشر نضوج ريادة الأعمال العربية

منتدى “MIT”: الأردن يشهد نموا سريعا في بيئته الحاضنة للشركات الناشئة

 

عمان
أكدت جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات “انتاج” على ان الأردن يشهد نموا سريعا في بيئته الحاضنة للشركات الناشئة وذلك بفضل توفر المواهب والدعم المناسب من الفاعلين في القطاع مثل الحاضنات ومسرعات النمو، متفقة بذلك مع ما ذكره تقرير مؤشر نضوج ريادة الأعمال العربية الصادر حديثاً عن منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي.
وذكر التقرير ان الأردن يشهد نموا سريعا في بيئته الحاضنة للشركات الناشئة، بالإضافة الى الاهتمام المرتفع بمسابقة المنتدى للشركات العربية الناشئة، معتبرا ان استمرار الأردن في هذه الاتجاه فذلك يعاني ان الأردن سيحل بالمرتبة الثانية بعد مصر في نسخ المسابقة للسنوات المقبلة.
ويرصد التقرير نتائج مؤشر نضوج ريادة الأعمال العربية والذي يقيّم وضع البيئات الحاضنة للشركات الناشئة في الاقتصادات العربية، مضيئاً بذلك على مكامن القوة وأوجه القصور في المشهد لدى دول المنطقة، وذلك من خلال تقديم إيضاحات حول كيفية وضع السياسيات في المنطقة وإنشاء الأنظمة العلمية لدعم الأسواق المتنامية للشركات الناشئة.
ونوه الى ان شركتين أردنيتين ناشئتين حظيتا باستثمارات مقابل حصص بقيمة 9.5 مليون دولار في شهر شباط من العام الجاري، معتبرا ان ثقة المستثمر تزداد في الشركات الناشئة بعد تدريب الرياديين على تحسين أفكارهم ومشاريعهم ووضع الخطط للتطوّر والتوسّع.
وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية “انتاج” الدكتور بشار حوامدة، ان هذا النمو في البيئة الحاضنة للشركات الناشئة يعود جزء كبير منه لسعي جمعية “انتاج” في دعم الرياديين، حيث كانت السباقة في انشاء دارة الريادة واطلاق مبادرة الألف ريادي واطلاق المجلس الوطني للمهارات القطاعية، بالإضافة لتأسيسها مجلس الشركات الناشئة واطلاق مبادرة “التق مع المرشدين” ومجلس المحيط الأزرق.
ونوه الدكتور حوامدة الى ان بيئة ريادة الأعمال تحتاج الى تكاتف جميع الجهات من القطاعين العام والخاص للنهوض فيها، وجعل الأردن الأسرع نموا على الإطلاق في المنطقة في بيئة الشركات الناشئة والريادية، موضحا أن “انتاج” كانت ولا تزال وستبقى تعمل مع كافة الجهات في سبيل نمو وتطوير البيئة الحاضنة للشركات الناشئة، موضحا دور الجمعية الرئيسي في تأسيس الـ”J-CORE” وهو مجلس يضم عدة جهات تعمل ضمن منظومة ريادة الأعمال في الأردن وذلك بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي “GIZ”.
وقال: “ان الشركات الناشئة تعتبر منهجا حقيقيا لتوليد فرص العمل الثابتة”، مؤكدا على ان الفكرة الأصيلة تجذب الاستثمار، في حين ان صندوق الريادة الأردني “ISSF” الذي تم إطلاقه بالشراكة بين البنك المركزي والبنك الدولي سيكون له دور كبير في المرحلة اللاحقة.
وأشار الى ان شركات الاتصالات العاملة في المملكة لها دور إيجابي وكبير في توفير حواضن الأعمال للرياديين، مؤكدا على ان مساهمتها يعود في النفع الكبير وينعكس إيجابا على تحقيق النمو.
وبدوره، قال رئيس مجلس StartupsJo امجد صويص، أن التقرير القى الضوء على بعض الجوانب المهمه اللي يجب يركز الاردن عليها لدعم قطاع الرياده كما أن الأردن يملك مواهب كبيرة تساعده في إيجاد الابتكارات التي تخلق حلول مبتكرة تخدم الأسواق المحلية ودول المنطقة، معتبرا ان جمعية “انتاج” لا تستطيع وحدها الدفع في اتجاه تنمية ريادة الأعمال، لكن توحيد الجهود هو الحل الأكيد.
وأشاد صويص بنتائج التقرير حول الأردن، مؤكدا ان هذه النتائج تنعكس إيجابا على واقع ريادة الأعمال في الأردن وتكون ممهدة لجذب استثمارات جديدة للعديد من الشركات الناشئة الأردنية.

Read More