اتفاقية تعاون وربط الكتروني بين “الجمارك” وغرفة صناعة اربد

وقعت دائرة الجمارك الأردنية وغرفة صناعة إربد اتفاقية تعاون في مجال الربط الإلكتروني بينهما بهدف إصدار شهادات المنشأ إلكترونية بديلة لشهادات المنشأ الورقية وذلك لتسهيل الاجراءات على الصناعيين وتوفير الوقت والجهد. وأكد مدير عام الجمارك الأردنية لواء جمارك المهندس جلال القضاة أن الجمارك تحرص وبشكل مستمر على التطوير والتحديث مع الإلتزام بالمعايير الدولية في تقديم أفضل الخدمات الجمركية من خلال الأتمتة والتحول الالكتروني الذي يضع الاردن على خارطة العالم التجارية وتسهيل إجراءات الصادرات الوطنية عبر المراكز الحدودية كافة بدءاً من مركز جمرك حدود العقبة. من جهته عبر رئيس غرفة صناعة إربد هاني ابو حسان عن شكره لدائرة الجمارك وبما تقوم به من خدمات وتطوير مستمر بهدف تحسين بيئة الأعمال مشيداً بالتعاون المشترك بين غرفة الصناعة ودائرة الجمارك ووزارة الصناعة والتجارة وبتوحيد جهود العمل بين القطاعين العام والخاص لتحقيق رؤية سيد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الخاصة بخطة التحديث الاقتصادية. .

المصدر نيوز

الحكومة تنتهي من إعداد مسودات تعليمات جائزتي أفضل ريادية أعمال وأفضل باحث

انتهت الحكومة من إعداد مسودة تعليمات منح جائزة “أفضل ريادية أعمال أردنية في مجال العلوم والتكنولوجيا”، ومسودة تعليمات جائزة “أفضل باحث”، ومسودة تعليمات جديدة لدعم الابتكار والريادة، والتي ستتضمن آليات دعم المشاريع الابتكارية والفئات المستهدفة وإعادة تصنيف الحاضنات لاختلاف آليات دعم الابتكار التي ستنظمها التعليمات الجديدة.

وبحسب تقرير سير العمل في البرنامج التنفيذي لرؤية التحديث الاقتصادي خلال الربع الأول من العام الحالي 2024، انتهت الحكومة من تحليل تشريعات الملكية الفكرية الحالية والمطبقة في مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي، بعد الاطلاع على السياسات المطبقة محليا ودوليا وإقليميا، وإعداد مسودة سياسات الملكية الفكرية في المؤسسات البحثية ومؤسسات التعليم العالي.

وبين التقرير أنه جرى استكمال إجراءات التعاقد والاستئجار لمبنى مركز الألعاب والرياضات الإلكترونية في العاصمة عمان، حيث انتهت أعمال البناء، وبصدد تركيب الأجهزة في المركز، كما تم تحديد موقع مبنى مركز التدريب والتأهيل المتخصص بالألعاب والرياضات الإلكترونية في محافظة العقبة ضمن حدود قرية الابتكار، وجاري العمل على استكمال تجهيز المبنى، فيما يجري العمل أيضاً على إنشاء قرية ابتكار ذكية في محافظة العقبة.

وكشف التقرير عن تحديات أعاقت تحقيق بعض المستهدفات، منها تأخر عمليه الشراء والإحالة نظرا لعدم تقدم شركات مؤهلة، ما استدعى إعادة الطرح لبعض المشاريع ضمن أولوية دعم المبادرات الإبداعية.

وعلى صعيد قطاع إنتاج الأفلام؛ وقعت الهيئة الملكية للأفلام والجامعة الألمانية، عقداً لاستحداث تخصص لتعليم الفنون السينمائية في الأردن، حيث يجري العمل على تجهيز قاعات التدريس الخاصة بتعليم الفنون السينمائية في الجامعة.-

المصدر الغد 

الأمير عمر: نسعى ليكون الأردن مركزا للرياضات الإلكترونية في المنطقة

 أكد سمو الأمير عمر بن فيصل، رئيس اتحاد الرياضات الإلكترونية، أن استراتيجية الاتحاد ترتكز على أن يصبح الأردن مركزا للرياضات الإلكترونية في المنطقة. ويأتي ذلك، في الوقت الذي أخذت فيه الرياضات الإلكترونية تحظى باهتمام عالمي كبير في الآونة الأخيرة.

وقدم سموه خلال كلمة له في مؤتمر “مستقبل الرياضات الإلكترونية”، الذي يعقد في مدينة العقبة شرحا حول استراتجية الاتحاد الأردني للرياضات الإلكترونية خلال الفترة (2023 – 2027)، والتي تم تشكيلها بما يتماشى مع رؤية التحديث الاقتصادي 2033.

وأكد سموه، أن قطاع صناعة الألعاب الإلكترونية من شأنه أن يوفر فرصا كبيرة للشباب الأردني من كلا الجنسين.

وأشار سموه، إلى أن الاتحاد الأردني للرياضات الإلكترونية يركز في المقام الأول على تطوير الرياضة الإلكترونية، من خلال تدريب الرياضيين الأردنيين بأفضل الطرق لتطوير مهاراتهم وتحسين أدائهم، وتجهيز مراكز تدريبية بأحدث التقنيات وأفضل المعدات والأجهزة في فئتها.
كما يسعى الاتحاد الأردني للرياضات الإلكترونية، إلى زيادة قاعدة المدربين والحكام عبر دورات تدريبية دورية تقام تحت إشراف المتخصصين والمنظمات الرياضية الكبرى في مجال الألعاب الإلكترونية.
وتحدث سموه، عن أهمية الشركاء في تعزيز قطاع الرياضة الإلكترونية في الأردن، وزيادة الاستثمار فيها مع نمو سريع يشهده هذا القطاع.
ونظم المؤتمر في ساحة الثورة العربية الكبرى، من قبل مختبر الألعاب الإلكترونية، وهو إحدى مبادرات صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية، وبالتعاون مع الاتحاد الأردني للرياضات الإلكترونية ووزارة الاقتصاد الرقمي والريادة، ورابطة مصنعي الألعاب الإلكترونية، ومركز زين للرياضات الإلكترونية.
وتم تشكيل لجنة الرياضات الإلكترونية، لتكون الهيئة الرسمية لهذا النوع من الرياضات في الأردن العام 2019، قبل أن تصبح اتحادا مؤقتا في العام الماضي.
وأصبح الاتحاد الأردني للرياضات الإلكترونية، معترفا به في الاتحاد الدولي للرياضات الإلكترونية في العام 2020، ولدى الاتحاد العالمي للرياضات الإلكترونية في العام الماضي. وخلال فترة زمنية قصيرة، نجح الاتحاد الأردني للرياضات الإلكترونية في تحقيق إنجازات كبيرة على مختلف الصعد وذلك، بفضل بطلاته وأبطاله الذين حققوا نتائج مميزة في بطولات دولية وإقليمية.
المصدر الغد

“تنظيم الاتصالات” شريك داعم في القمة الثانية للجيل الخامس

أعلنت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، رعايتها كشريك داعم في القمة الثانية للجيل الخامس 2024، والمقرر انعقادها في الرابع من شهر حزيران المقبل.
وقالت الهيئة في بيان اليوم الثلاثاء، إن دعمها للمؤتمر يأتي في إطار مساعيها الدؤوبة لتوفير البنية التحتية الكفؤة في قطاع الاتصالات في المملكة وبجودة عالية، مشيرة إلى أنها عملت وبالتعاون مع جميع الشركاء المعنيين في القطاع على تذليل العقبات كافة، لإدخال خدمات الجيل الخامس للاستمرار في تطوير قطاع الاتصالات، والمساهمة في إيجاد البيئة الملائمة لتطوير الأعمال الجديدة ومواكبة التطور العالمي في هذا المجال.
وقال رئيس مجلس مفوضي الهيئة المهندس بسام السرحان، إن دعم الهيئة للقمة يأتي من القناعة الراسخة بأهمية دعم إطلاق شركات الهواتف المتنقلة لخدمات الجيل الخامس، والتوسع بها والبحث عن الفرص المثلى لتطوير الأعمال القائمة، وزيادة الاستثمار وإيجاد أعمال جديدة تسهم في تحقيق النمو الاقتصادي المنشود وتوفير فرص العمل.
يذكر أن القمة الثانية للجيل الخامس، ستكون منصة لقادة الفكر وصانعي القرار والمدراء التنفيذيين للتجمع، ومشاركة الخبرات والأفكار حول التحديات التي تواجه التوسع في تقنيات خدمات الجيل الخامس.

المصدر-(بترا)

تتويج الفائزين في الأولمبياد العربي للذكاء الاصطناعي

مندوبا عن وزير الاقتصاد الرقمي والريادة، توجت لمى عربيات مديرة مديرية الذكاء الاصطناعي في وزارة الاقتصاد  الرقمي والريادة، الفائزين في بطولة الأولمبياد العربي للذكاء الاصطناعي، والتي نظمها مركز STEAM Center، والجمعية العربية للروبوت والذكاء الاصطناعي.

واشتمل الأولمبياد على خمس مسابقات، تمثل منصة للشباب العربي بجميع فئاتهم العمرية في مجالات) البرمجة، الرياضيات والخوارزميات، الرؤية الحاسوبية، الأمن السيبراني والأنظمنة المضمنة)،، وذلك بمشاركة أكثر من 350 طالبا من 60 مدرسة وجامعة من دول الأردن وفلسطين قطر وليبيا واليمن ومصر تونس السودان الجزائر ولبنان.

وفاز بالمركز الأول عن فئة المدارس فريق مدرسة قطر من دولة قطر، فيما حصل فريق جامعه الأميرة سميه من الاردن على المركز الأول عن فئة الجامعات، وفي نهاية الحفل قدم المهندس حازم حمدان مدير مركز ستم والدكتور أسامه الاسمر ممثل الجمعيه العربية للروبوت درع البطوله لمندوب وزير الاقتصاد الرقمي والريادة لتفضله برعاية البطوله، وتقديم كافة  التسهيلات لانجاح هذا الحدث المميز.

المصدر الغد

الحوراني: تكامل تقنيات الذكاء الاصطناعي ساهم باحداث نقلة نوعية بالتعليم لقراءة المزيد

اصبح الذكاء الاصطناعي يشكل احد التطبيقات الواعدة التي يمكن الاستفادة منه في العديد من المجالات أبرزها قطاع التعليم بهدف المساعدة في تحسين فعالية التعليم والتدريس، اذ يمكن من خلال الذكاء الاصطناعي تقديم توجيهات للمدرسين حول كيفية تحسين التعلم وتوفير العديد من الادوات التعليمية المتقدمة كـ الروبوتات والمنصات التفاعلية ، إضافة إلى دوره في توفير الوقت والجهد على الطلبة وامكانية الرجوع للمواد التعليمية في اي وقت، ودوره في مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة للوصول إلى المواد التعليمية بكفاءة اكبر من خلال توفير وسائل تتناسب مع احتياجاتهم . خبير الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي المهندس حسام الحوراني قال : ان عالم التعليم اصبح يشهد ثورة حقيقية بسبب التطور الهائل في تقنيات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي ، والتي فتحت هذه التقنيات آفاقًا جديدة وفريدة من نوعها في مجال التعليم في الجامعات والمدارس والمعاهد التعليمية والافراد.

وأضاف لـ الانباط ، أن الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي أحدثا نقلة نوعية في أساليب وطرق التعليم التقليدية، إذ يُعتبرا دمجًا مبتكرًا يمكن أن يحدث تغييرًات جوهرية في مجال التعليم، ويمكن من خلال الاستخدام المتوازن لهذه التقنيات خلق بيئة تعليمية غنية وشاملة تُساعد جميع الطلاب سواء في المدارس او الجامعات على تحقيق تسارع هائل في التعليم وخلق بيئة تعليمية جاذبة ومبتكرة وامنة وممتعة . وتابع الحوراني، أن الذكاء الاصطناعي يعتبر أداة قوية يمكنها الارتقاء بالتعليم إلى مستويات جديدة من الفعالية إذ يمكن من خلال تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي في التعليم تحليل أداء الطلاب بشكل دقيق، إضافة إلى تخصيص التعليم وفقًا لاحتياجاتهم الفردية، وتوفير تعليم مخصص يعزز التفاعل والمشاركة، بالتالي تحسين النتائج التعليمية. وأشار الى امكانيته في توفير تعليم شخصي غير مسبوق للأنظمة التعليمية، وتخصيص مسارات تعليمية فردية لكل طالب بناءً على قدراته واحتياجاته ، كما يمكن ايضا استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتوفير محتوى تعليمي متطور كـ الروبوتات التعليمية والمنصات الذكية، التي تساعد الطلاب على فهم المفاهيم بطرق مبتكرة وتفاعلية ، ، موضحا انه يمكن للذكاء الاصطناعي توفير تجارب تعليمية تفاعلية تجذب انتباه الطلاب وتُحفزهم على التعلم ، وتقييم تقدم الطلاب بشكل مستمرودقيق وتزويدهم بملاحظات مفيدة لهم ، إضافة إلى انه يمكن للذكاء الاصطناعي أتمتة العديد من المهام كـ تصحيح الأوراق وتقديم التمارين، مما يمنح المعلمين مزيدًا من الوقت للتركيز على احتياجات الطلاب.

واكد، أن دور الذكاء الاصطناعي ساهم في إحداث نقلة نوعية في التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة قد يكون محوريًا في تحقيق التكافؤ في التعليم وتمكين جميع الأشخاص من الحصول على فرص تعليمية متساوية في بيئات تعليمية آمنة وداعمة ، لافتا إلى انه يمكن للذكاء الاصطناعي توفير تعليمًا مخصصًا يلبي احتياجاتهم بدقة إضافة إلى توفير أدوات مساعدة كـ النصوص الصوتية والترجمة التلقائية لتمكين الطلاب من التعلم بشكل أكثر استقلالية وفاعلية ، كما يمكنه أيضًا تعزيز ثقة الطلاب بانفسهم وتفاعلهم وتحفيزهم مشاركتهم والتعلم بشكل أكثر نشاطًا وحماسًا. وبين أن الواقع الافتراضي في التعليم يعتبر تقنية مبتكرة تتيح للطلاب الحصول على تجارب تعليمية حقيقية وملموسة دون الحاجة إلى الاعتماد على مختبرات فعلية أو رحلات ميدانية ،حيث أن استخدام الواقع الافتراضي يمكن أن يخلق بيئات تعليمية غامرة، موكدا على انه يمكن للطلاب التفاعل مع المحتوى والمفاهيم بطريقة تبدو حقيقية بالنسبة لهم على سبيل المثال يمكن للطلاب استكشاف الأحياء البحرية في أعماق المحيطات من خلال الواقع الافتراضي، والتفاعل مع تاريخ الحضارات القديمة من خلال الرحلات الافتراضية إلى المواقع الأثرية ونقل الطلاب إلى أماكن وأزمنة مختلفة، مما يُتيح لهم تجربة التعلم بطريقة عملية وواقعية مما يزيد من حماسهم للتعلم والمغامرة وعيش التجربة مما يساعد على الابداع والابتكار عند الطلبة. و اشار إلى أن الواقع الافتراضي يتيح للطلاب فرصة التعلم بشكل ذاتي وبسرعتهم الخاصة حسب فهم كل طالب وتفاعله ومقدرته واستجابته ، إذ يمكن للطلاب التعلم في بيئة مريحة وآمنة دون القلق بشأن الضغوطات الاجتماعية أو التوقيت مما يساهم في تطوير التعليم لدى المجتمعات المحافظة فيما يخص تعليم المراة ، مبينا أن هذا يعزز استقلالية الطلاب في عملية التعلم ويسهم في تطوير مهارات البحث والاستكشاف واتخاذ القرارات الذاتية ، إضافة إلى ذلك انه يسهم الواقع الافتراضي في توسيع آفاق التعلم عند الطلاب من خلال توفير فرص لاستكشاف المفاهيم والمواضيع التي قد لا تكون متاحة بشكل سهل في البيئة التقليدية، حيث يمكن للطلاب التفاعل مع المحتوى بطريقة تشجع على الفهم العميق والتطبيق العملي، مما يساعدهم في بناء المفاهيم بشكل أفضل وتعزيز تجربتهم التعليمية.

وذكر الحوراني أن الذكاء الاصطناعي له العديد من الفوائد ومنها تخصيص التعليم لكل فرد على حده حيث يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لفهم احتياجات كل فرد وتقديم التعليم وفقًا لمستواه الفردي وقدراته ، وتحسين استيعاب الطلاب للمفاهيم من خلال استخدام الواقع الافتراضي لتوفير تجارب تعلمية واقعية تساعد الطلاب على فهم المفاهيم بطريقة ملموسة وممتعة ، وزيادة تحفيز الطلاب من خلال جعل عملية التعلم ممتعة عن طريق استخدام الواقع الافتراضي والتفاعل مع المحتوى التعليمي مما يزيد من حماس الطلاب ، مضيفا إلى أن الذكاء الاصطناعي له دور في تحسين مهارات حل المشكلات والتكفير النقدي ، وتوفير فرص متساوية للطلاب بغض النظر عن خلفايتهم وقدراتهم حيث يسهم استخدام الذكاء الاصطناعي في توفير بيئة تعليمية متساوية لجميع الطلاب بغض النظر عن خلفياتهم ، إضافة إلى دوره في تحفيز الابداع والابتكار فيمكن تشجيع الطلاب على الابداع من خلال توفير بيئة تعليمية تشجع على التحليل والتفكير النقدي . وتابع أن الذكاء الاصطناعي له دور في تسهير التعليم عن بعد من خلال استخدام التقنيات الافتراضية لتوفير فرص التعلم عن بعد مما يسهل الوصول إلى المعرفة والتعلم بغض النظر عن الموقع الجغرافي للطلبة ، غير ذلك دوره في توفير بيئة تعليمية امنة وداعمة إذ يمكن للطلاب التفاعل بحرية دون القلق بشان المخاطر الفعلية ، ومساعدة الاطفال واليافعين والمراهقين على التغلب على صعوبات التعلم من خلال استخدام التقنيات الافتراضية والذكاء الاصطناعي لتوفير بيئة تتكيف مع احتياجات الطلاب ذوي الصعوبات التعليمية . وبين الحوراني أن مع استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي في التعليم، فان دور المعلم لم يعد فقط مجرد ناقل للمعرفة، بل أصبح ميسرا وموجها لعملية التعلم، ومصممًا لتجارب تعليمية تفاعلية وجذابة، ومقيّمًا لتقدم الطلاب بشكل فردي، وخالقًا لبيئة تعليمية داعمة في ظل كل هذه التقنيات ، لافتا إلى أن دور المعلم لم يعد ناقل للمعرفة بل اصبح ميسرا لعملية التعلم ويساعد الطلبة على اكتشاف المعرفة بانفسهم من خلال تجارب تفاعلية ، إضافة إلى دور المعلم في تصميم تجارب تعليمية تفاعلية وتقييم تقدم الطلاب بشكل فردي إذ يصبح المعلم مسوولا عن تصميم تجارب تعليمية تفاعلية تحفز الطلاب على التعلم ، حيث تتيح تقنيات الذكاء الاصطناعي تقييم تقدم الطلاب بشكل دقيق وفردي مما يساعد المعلم على تحديد نقاط القوة والضعف لدى كل طالب وتصميم خطط تعليمية مخصصة تناسب احتياجاته . وفي السياق ذاته اكمل حديثه قائلا أن الذكاء الاصطناعي له دور في مواكبة التطورات واكتساب مهارات جديدة، والتعاون ما بين المعلم والتكنولوجيا ، مبينا أن مع التطورات المتسارعة في تقنيات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي، يصبح من واجب المعلم مواكبة هذه التطورات واكتساب مهارات جديدة لاستخدامها في التعليم بشكل فعال ، إذ لا تلغي تقنيات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي دور المعلم، بل تعززه وتُتيح له فرصًا جديدة لخلق تجارب تعليمية غنية وفعالة. ونوه الحوراني إلى أن استخدام الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي في التعليم تشمل عدة جوانب تقنية واجتماعية ربما تعيق تبني هذه التقنيات ومن هذه التحديات التكلفة وقد تكون تقنيات الذكاء الاصطناعي تكلفة باهظة الثمن مما يجعلها غير متاحة لبعض المدارس والمؤسسات التعليمية التي تعاني من قيود الميزانية ، مضيفا إلى التحديات التي تتعلق بالوصول على الرغم من التطورات التكنولوجية إلا أن بعض الطلاب قد لا يتمتعون بالوصول الكافي إلى هذه التقنيات بسبب العوامل الجغرافية أو الاقتصادية أو حتى تحديات البنية التحتية . وزاد أن الأخلاقيات يثير استخدام التقنيات المتقدمة في التعليم مسائل أخلاقية تتعلق بالخصوصية والأمان وتأثيرها على التفاعل الاجتماعي والثقافي ، لافتا إلى استخدام الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي في التعليم يتطلب وجود إطار أخلاقي قوي يحمي حقوق الطلاب ويضمن استخدام هذه التقنيات بطريقة مسؤولة ومستدامة. واختتم حديثه بأن استخدام الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي في التعليم، نجد أنفسنا أمام فرصة لتحويل تجربة التعلم وتحقيق تقدم هائل في جودة التعليم ، إذا تم توجيه هذه التكنولوجيا بشكل صحيح ومتوازن، مشيرا إلى أن الذكاء الاصطناعي قادرة على تحقيق ثورة حقيقية في مجال التعليم وتمكين الطلاب من تحقيق أقصى إمكاناتهم ، ومن خلال الاستخدام الأمثل لهذه التقنيات، يمكننا تحسين جودة التعليم وجعله أكثر تفاعلية وتخصيصًا وفعالية للجميع، بحيث من المتوقع أن يلعب الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي دورًا هامًا في مستقبل التعليم وستستمر هذه التقنيات في التطور وتوفير المزيد من الإمكانيات الهائلة للتعلم.

المصدر الانباط

“الدخل والمبيعات” تحصل على شهادة الآيزو لإدارة أمن المعلومات

 حصلت دائرة ضريبة الدخل والمبيعات، على شهادة ISO 27001 المتخصصة في إدارة أمن المعلومات؛ بعد تحقيقها لشروط ومتطلبات الحصول على الشهادة واجتيازها بنجاح فحص معيار ISO 27001.

وبين مدير عام دائرة ضريبة الدخل والمبيعات، الدكتور حسام أبو علي، في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، أن هذا الإنجاز المهم يؤكد كفاءة نظام إدارة المخاطر السيبرانية وتفاني الدائرة وحرصها الذي توليه لتأمين إدارة البيانات في الحفاظ على معايير صارمة لأمن وأمان المعلومات، وكذلك التزامها التام بضمان سرية ونزاهة وتوفر المعلومات الحيوية وتحقيق الدائرة لجميع متطلبات وضوابط المعيار ISO 27001.

وأضاف أن حصول الدائرة على هذه الشهادة يسلط الضوء على ما تظهره من حرص في حماية البيانات المالية وتعزيز تدابير الأمان، ويبرز مكانتها كمؤسسة حكومية رائدة ومتميزة في دعم ممارسات إدارة البيانات الآمنة في الأردن، ويشير إلى التزامها التام بالامتثال للمعايير العالمية.

وأشاد أبو علي، خلال اللقاء، بدعم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ومشروع الإدارة المالية العامة والإدارة في الشراكة بالإصلاحات التي تنفذها دائرة ضريبة الدخل والمبيعات في جميع المجالات الفنية والإدارية والمالية.

المصدر -(بترا)

حماية بيانات الأردنيين: الدور المأمول لمجلس حماية البيانات الشخصية

 في العصر الرقمي الذي نعيشه اليوم، تشكل بياناتنا الشخصية -من الأسماء والعناوين إلى السجلات المالية وعادات التصفح عبر الإنترنت- نسيجًا معقدًا لتفاصيل حياتنا اليومية. وتثير هذه البصمة الرقمية الآخذة في التوسع سؤالًا بالغ الأهمية: من يحمي هذه المعلومات الحساسة من سوء الاستخدام أو السرقة؟

لذلك، أصدرت الحكومة الأردنية قانون حماية البيانات الشخصية رقم 24 لسنة 2023 بشأن حماية البيانات الشخصية (Jordan PDPL) والذي نشر في الجريدة الرسمية بتاريخ 17 أيلول 2023 كخطوة أولى في الاتجاه الصحيح. ويمثل القانون الذي يهدف إلى حماية البيانات الشخصية خطوة كبيرة في مجال الحوكمة القانونية ووضع القواعد القانونية لكيفية التعامل مع بيانات الأردنيين من قبل المؤسسات التي تجمع وتحلل هذه البيانات. فبعد مرور 28 سنة على بداية استخدام الإنترنت في الأردن، شكل استمرار غياب الأطر التنظيمية المتعلقة بالتعامل مع بيانات الأردنيين حاجة ملحة لتشريع قانون حماية البيانات الشخصية؛ حيث يمنح هذا القانون الأفراد حقوقًا محددة تتعلق ببياناتهم الشخصية. تشمل هذه الاستحقاقات الحق في الوصول، وتصحيح الأخطاء، وطلب المحو (الحق في النسيان)، وفرض قيود على معالجة البيانات، والاعتراض على أنشطة المعالجة، والحصول على نسخة منظمة من بياناتهم الشخصية.
وعليه، فقد نص القانون على إنشاء مجلس لحماية البيانات الشخصية، PDPL. إن مجلس حماية البيانات الشخصية هو حارس البيانات الذي يعمل كمراقب لخصوصية البيانات، مما يضمن تعامل المؤسسات مع المعلومات الشخصية بأقصى قدر من العناية. وتعد الواجبات المتوقعة لـPDPB شاملة، وتتضمن مبادئ توجيهية واضحة، تشبه مدونة قواعد السلوك، وتملي كيفية قيام المؤسسات بجمع البيانات الشخصية وتخزينها واستخدامها. وتعزز هذه اللوائح الشفافية والمساءلة. ويكتسب الأفراد فهمًا واضحًا لكيفية التعامل مع معلوماتهم، مما يعزز الثقة في المشهد الرقمي. علاوة على ذلك، فإن PDPB ليس مجرد جهة تضع القواعد؛ فهو يتمتع بسلطة فرض الامتثال. تمامًا مثل حارس الأمن اليقظ، ويقوم المجلس بالتحقيق في الانتهاكات المحتملة وعدم الامتثال للوائح حماية البيانات؛ حيث تشكل قوة التنفيذ هذه على ردع الجهات ذات الأهداف التخريبية وتعزيز ممارسات الاستخدام المسؤول للبيانات عبر المؤسسات.
علاوة على ذلك، يعمل PDPB كمحكم مستقل في الحالات التي يعتقد فيها الأفراد أن حقوق البيانات الخاصة بهم قد تم انتهاكها. وتساعد هذه الآلية المحايدة لتسوية المنازعات على تمكين الأفراد من طلب الإنصاف، وضمان أن هناك من يتابع ويراقب كيفية التعامل مع بيانات الأردنيين ويعالج الإشكالات الناتجة عن عدم التعامل السليم مع بيانات الأردنيين. وبالتالي، يجب أن يكون PDPB الجهة التي تعمل على حل النزاعات الناجمة عن مخالفة الأحكام والضوابط التي شرعها قانون حماية البيانات الشخصية، لأن الخلافات حول خصوصية البيانات أمر لا مفر منه. بالإضافة إلى ذلك، لا ينبغي للمجلس أن يكتفي بالرد على الشكاوى، بل يجب أن يعزز الوعي بشكل استباقي وتثقيف كل من الشركات والجمهور حول حقوقهم ومسؤولياتهم. وهذا يعزز ثقافة أمن البيانات ويمكّن الأفراد من اتخاذ خيارات مستنيرة بشأن معلوماتهم.
بناء على ذلك، يمكن لمجلس حماية البيانات أن يؤثر بشكل كبير على مشهد خصوصية البيانات بطرق عدة: فأولاً ولأقصى قدر من أمن البيانات المعزز: سيؤدي PDPB العمل المتناسق للمجلس إلى تشريع بروتوكولات أمان بيانات أكثر صرامة، كمن يبني مظلة قوية لضمان التأسيس الصيحيح للتعامل مع البيانات التي يتم جمعها. وهذا يقلل من مخاطر اختراق البيانات والوصول غير المصرح به، ويحمي معلوماتك الشخصية. وسيتم تحفيز المؤسسات على الاستثمار في تدابير الأمن السيبراني القوية للامتثال للوائح المجلس. وثانيًا، سيؤسس مجلس حماية البيانات لتصميم قواعد واضحة وشفافة للتعامل مع بيانات الأردنيين، وستكون الشركات مسؤولة عن ممارساتها المتعلقة بالبيانات، مما يؤدي إلى اتباع نهج أكثر شفافية.
وسيكون لدى الأردنيين فهم أوضح لكيفية جمع بياناتهم واستخدامها، مع مطالبة المؤسسات بالكشف عن هذه المعلومات مقدمًا. وهذا يعزز الثقة في المؤسسات التي يتم التفاعل معها عبر الإنترنت ويمكّن من اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن من يتم مشاركته البيانات الشخصية.
والهدف الثالث هو زيادة تمكين الأفراد، وعليه سوف يتأرجح بندول السيطرة لصالح الأفراد. وسيكون لديهم سيطرة أكبر على معلوماتهم الشخصية، مع الحق في الوصول إلى بياناتهم وتصحيحها وحتى مسحها في ظل ظروف معينة. يمكّن هذا من إدارة البصمة الرقمية واتخاذ قرارات مستنيرة حول كيفية مشاركة معلوماتك.
ويمكن للمجلس أيضًا الدعوة إلى تطوير آليات سهلة الاستخدام للأفراد لممارسة حقوقهم في البيانات. رابعا، من المأمول أن يعزز المجلس بناء الثقة في العصر الرقمي، ويؤسس لإطار قوي لحماية البيانات. وهذا يعزز بيئة رقمية أكثر أمانًا وصحة، حيث يمكن للجميع المشاركة بثقة. ومع اكتساب المستهلكين الثقة في التعامل المسؤول مع بياناتهم، فمن المرجح أن يشاركوا بشكل أكبر في عصر التحول الرقمي، مما يؤدي إلى ازدهار الاقتصاد الرقمي.
ويمكن للمجلس أيضًا أن يلعب دورًا في تعزيز التعاون الدولي بشأن معايير حماية البيانات، وإنشاء مساحة رقمية عالمية أكثر أمانًا.
يمثل إنشاء PDPB مجلس حماية البيانات الشخصية خطوة مهمة نحو حماية البيانات الشخصية للأردنيين وتعزيز الثقة بالتعامل مع الشبكة العنكبوتية. وبينما يؤسس تعيين أعضاء المجلس لتشريع اللوائح والضوابط المقررة بموجب قانون حماية البيانات الشخصية ويفرض الامتثال، يمكننا توقع مستقبل يتم فيه التعامل مع معلوماتنا الشخصية باحترام، واستخدامها بمسؤولية، وحمايتها من سوء الاستخدام. وهذا بدوره سيمهد الطريق لمساحة رقمية أكثر أمانًا وجديرة بالثقة للجميع؛ حيث يلعب PDPB دورا محوريا في تشكيل هذا المستقبل، مما يضمن بقاء خصوصية أنفسنا الرقمية تحت سيطرتنا.
وعليه، فالطريق أمامنا لمستقبل تزدهر فيه الخصوصية.
المصدر الغد

4 أردنيين في قائمة “فوربس” لأفضل شركات تقنية مالية في المنطقة

حجز أربعة أردنيين مكانا لهم في قائمة فوربس ضمن أقوى 50 شركة تكنولوجيا مالية في الشرق الأوسط لعام 2024 والتي ضمت أبرز المنصات التي تعمل على إحداث التغيير في منطقة ما تزال تعاني من نقص واضح في الخدمات الرقمية المالية.

ويعد هذا الانجاز اعترافا بالقدرات والافكار الاردنية المميزة في مجال وصناعة التقنية المالية ” الفينتك” التي تعد من اهم الصناعات واكثرها نموا في العالم والمنطقة، كون القائمة تسلط الضوء على الشركات الرائدة والمؤثرة في المنطقة بما في ذلك شركات المدفوعات الإلكترونية، ومنصات الصيرفة المفتوحة، فضلًا عن تطبيقات الاستثمار والادخار والإقراض.

والأردنيون الاربعة الذين احتلوا مراتب في القائمة هم: ناصر صالح مؤسس “مدفوعاتكم” ومهند عبويني مؤسس شركة ” هايبر باي”، والأردنيان رمزي الزين وجانتي عبدالله مؤسسا شركة ” باي ون”.

واعتُمدت القائمة بناء على عدة عوامل منها قيمة التمويل من المستثمرين وشركات رأس المال المغامر، والتقييم، إلى جانب حجم المعاملات التي نفذتها الشركات عبر القنوات الرقمية في عام 2023، وعدد مرات تنزيل التطبيق والمستخدمين النشطين، ومدى تأثير الخدمة على المستهلكين الأفراد والشركات، فضلًا عن عدد الدول التي تعمل فيها كل شركة، والنمو والتوسع المحقق خلال العام الماضي.

ووفقا لأرقام محلية رسمية يحتل قطاع ريادة الأعمال في الأردن المركز الرابع على مستوى الإقليم، مع وجود 17 مؤسسة تمويلية للمشاريع الريادية، وأكثر من 40 حاضنة ومسرعة أعمال في المملكة، فيما تظهر ارقام اخرى ان الأردن يحتضن 200 شركة ناشئة مسجلة.

الأردن خاطب دولتين لإيقاف التشويش في نظام “جي بي أس”

أعلنت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، السبت، أن الأردن خاطب دولتين مجاورتين له؛ سعيا لإيقاف التشويش الذي طال نظام التموضع العالمي المعروف بـ “جي بي أس” الذي ظهر مع بدء الحرب على غزة.

ونظام “جي بي أس” الأميركي يستخدم لتحديد الأماكن إلكترونيا عبر خرائط افتراضية على الهواتف المحمولة.

مدير إدارة الطيف الترددي في هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، نضال سمارة، أوضح أنه “تم تحديد مصدر (التشويش) من دولتين من الجوار، وتمت مخاطبة الإدارات التي تنظم هيئات تنظيم الاتصالات، لكن ما زلنا ننتظر الرد”.

وظهر التشويش على نظام “جي بي أس” خلال العدوان الإسرائيلي على غزة الذي بدأ في 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي. وحددت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات “مصادر التشويش من خلال أنظمة متطورة.

واضاف سمارة تنه “تمت مخاطبة الجهات المعنية للالتزام بالضوابط الدولية لهذه الخدمات وعدم التسبب بالتشويش. والمخاطبة جاءت عبر القنوات الرسمية لإيقاف التشويش، لكن كل الدول تغلب الأمن القومي على الخدمات المدنية”.

وشرح أن خدمة “جي بي أس هي خدمة تُستقبل من خلال الأجهزة الطرفية والمحطات من خلال الستالايت … والتشويش يتم من خلال محطات أرضية توضع في أماكن محددة على التردد نفسه، وباستخدام قدرة إرسال أعلى من القدرة المستلمة من الستالايت نفسه”.

وتابع شرحه: “تقوم أجهزة الاستقبال باستقبال الإشارة الأقوى؛ فتظهر الإشارة المشوشة، وليست الإشارة الصحيحة التي ينبغي استقبالها …”.

وبحسب سمارة فإن “المستهدف من التشويش هي طائرات الدرون والصواريخ البدائية التي تستخدم نظاما واحدا؛ وهو نظام جي بي أس” لكن أنظمة الملاحة والطيران وشركات الاتصالات يوجد لها أنظمة بديلة لجي بي أس”.

وقال، إن لدى شركات الاتصالات أنظمة بديلة لجي بي أس، مشيرا إلى أن الشركات “لا تشكو من تشويش على نظام (جي بس أس) الحالي”.- (المملكة)

المصدر الغد